#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«10X» تحول دبي إلى وجهة عالمية لأولمبيات ألعاب الفيديو

منى المري: «الرقمية» تعيد صياغة مجالات الحياة

منى المري خلال افتتاح «كوميكون2018 » | البيان

تحظى دبي بتنافسية عالمية في الميدان الرياضي، وتستعد لحجز مكانة ريادية جديدة من خلال سباقات ألعاب الفيديو الرقمية التي حظيت بانتشار عالمي وإقبال واسع من فئة الشباب والناشئين، وتنفيذاً لهذا الهدف يشارك كل من المكتب الإعلامي لحكومة دبي ومجموعة تيكوم ضمن مبادرة «دبي 10X» بمشروع «استاد دبي X» الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، خلال الدورة السادسة من القمة العالمية للحكومات التي عُقدت في فبراير 2018، بهدف تحويل ما ستطبقه مدن العالم بعد 10 سنوات إلى واقع يعيشه أفراد المجتمع في دبي مدينة المستقبل اليوم. ويسعى مشروع «استاد دبي X» لتنفيذ رؤية القيادة الرشيدة الرامية لإطلاق طاقات الشباب الإيجابية وتهيئة الفرصة لضمان مشاركتهم في مختلف المجالات.

ويُعد المشروع المشترك للمكتب الإعلامي لحكومة دبي ومجموعة تيكوم مشروع «استاد دبي X» واحداً من 26 مشروعاً قدمتها 24 جهة حكومية في دبي، الذي تم اعتماده من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، حيث قامت لجنة متخصصة تضم نخبة عالمية من الخبراء والمختصين في مرحلة سابقة بدراسة ومراجعة أكثر من 160 فكرة تم تلقيها للمشاركة في المبادرة من 36 جهة في أقل من 365 يوماً.

تطوير فكرة «استاد دبي X»

وقالت منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي: «نعيش في عالم تعيد فيه الثقافة الرقمية صياغة جميع مجالات الحياة بما في ذلك الرياضة، وهو ما دفعنا إلى تطوير فكرة «استاد دبي X» التي من شأنها ترسيخ مكانة دبي كمحور رئيسي في تطورات الصناعة الرقمية المزدهرة، حيث يمكن للبطولات الإلكترونية أن تتحول إلى صناعة تدر مليارات الدولارات».

ومن جانبه، قال مالك آل مالك، الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم: «تفخر مجموعة تيكوم، عضو في دبي القابضة، بمشاركتها في وضع تصوّر مشروع «استاد دبيX» الذي نسعى من خلاله إلى استقطاب الإبداع والموهبة والابتكار للأجيال الشابة والاستفادة منها، وهو ما يتماشى إلى حد كبير مع رؤيتنا الاستراتيجية في مجموعة تيكوم». وسيوفر هذا المشروع فرصة الاستفادة من إمكانيات القطاع على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، والمساهمة في توفير روافد جديدة تدعم نمو اقتصاد دبي القائم على الإبداع، وإتاحة العديد من الوظائف الجديدة، وتحفيز النمو في الأسواق والقطاعات ذات الصلة وفي مقدمتها قطاع السياحة، علاوة على تمكين الشباب من صياغة مستقبل صناعة ترتبط بهم بشكل وثيق.

تعليقات

تعليقات