سعيد إسحاق يحصل على لقب أستاذ دولي

سعيد إسحاق يحمل أحد الجوائز في مسيرته الناجحة - البيان

اعتمد الاتحاد الدولي للشطرنج، حصول لاعبنا سعيد إسحاق نجم منتخبنا الوطني ونادي دبي للشطرنج، على لقب أستاذ دولي، بعدما أنهى «النورمات» الخاصة بالحصول على اللقب الدولي.

كان آخرها في بطولة العرب الأخيرة، التي حصل فيها على المركز الثاني، في أول مشاركة له فيها، وخاطب الاتحاد الدولي، نظيره الإماراتي، برسالة رسمية بترقية اللاعب من أستاذ اتحاد دولي، إلى أستاذ دولي، بعدما اجتاز المحطات المطلوبة للحصول على اللقب.

تهنئة

وأعرب الدكتور سرحان المعيني، عن سعادته بحصول سعيد إسحاق على اللقب، ووجّه التهنئة للاعب، وإلى نادي دبي للشطرنج، مؤكداً أن حصول اللاعبين على ألقاب دولية، يدخل ضمن الأهداف الاستراتيجية لخطط وبرامج الاتحاد الفنية، كما أنه نتاج جهد اللاعب، وعمل الاتحاد مع الأندية، وهناك تعاون مستمر.

وكان اللاعب ضمن اللاعبين المرشحين للحصول على لقب أستاذ دولي كبير، ولا ننسى أنه يدرس الدكتوراه في الهندسة، كما أنه يعمل في هيئة دبي للطرق والمواصلات، وهو نموذج للاعب المميز رياضياً وعلمياً، وقدوة لكل الرياضيين في تحقيق أهدافه.

ومن جانبه، قال سعيد إسحاق: سعادتي كبيرة بحصولي على اللقب الدولي، وكنت قد خططت للحصول عليه، بعدما أنهيت دراستي، في نفس الوقت، سعيت أن أكمل الدراسة للحصول على الدكتوراه في هندسة المواصلات، خاصة أنني أعمل في هيئة دبي للطرق والمواصلات، ونجحت في خطوة الحصول على لقب أستاذ دولي، وحالياً أدرس الدكتوراه في أكبر جامعات بريطانيا، وطموحي أن أصل إلى لقب أستاذ دولي كبير، خلال 3 سنوات مقبلة.

وأضاف أن نادي دبي للشطرنج، يقدم الكثير لكل اللاعبين، ووقّع معي عقداً من أجل التدريب يومياً 4 ساعات، والالتزام بالمشاركة في البطولات للوصول إلى هذا الهدف، وبالفعل، كل الأمور تغيرت، وخلال عام، أنهيت محطات الحصول على اللقب.

، وهناك تفاهم كبير بيني وبين النادي، ودائماً ما يقدرون ظروف عملي ودراستي، وبالطبع، النادي له الفضل في وصولي إلى الألقاب الدولية على مدار مسيرتي في الشطرنج، ونفس الشيء مع الاتحاد، بصفني لاعب المنتخب، وهذه المرونة تدفعني لمزيد من التدريب والمشاركة في البطولة، بجانب أن جهة عملي توفر لي كل الأجواء.

وجميع هذه الأمور مجتمعة، أدت في النهاية للحصول على اللقب، وأشار إلى أنه تراجع قليلاً عن المشاركة في البطولات بسبب الدراسة، وهناك تفهم من النادي والاتحاد، لدرجة أن النادي قلل ساعات التدريب من 4 أيام إلى يومين، والتنسيق بين العمل والدراسة والتدريب والمشاركة في البطولات، يعد التوازن بين النواحي الثلاث، سر تحقيق أهدافي.

تركيز

وأوضح أن التركيز في المرحلة المقبلة، سيكون على المشاركة في الأولمبياد العالمي في جورجيا، خلال شهر سبتمبر المقبل، والأمل كبير في تحقيق نتائج متميزة باسم الإمارات، وسأكون جاهزاً مع الأستاذ الدولي الكبير سالم عبد الرحمن وعمر نعمان وجاسم عبد الرحمن، ومجموعة لاعبي المنتخب، وأضاف إسحاق: دائماً ما يحصل اللاعب على حافز كبير، عندما يتم تكريمه من قبل الدولة.

ولن أنسى تكريم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للشطرنجيين عام 2015، وهو التكريم الذي كان دافعاً كبيراً لي للوصول إلى أستاذ دولي كبير، وأحتفظ بصورتي مع سموه بمكتبي، لأنها دائماً ما تكون دافعاً لي، وهو ما يؤكد أن تكريم الرياضيين يكون له الأثر الإيجابي في تحفيزهم لتحقيق مزيد من الإنجازات.

استكمال

قال سرحان المعيني، إن الاتحاد سيكمل المسيرة مع اللاعب، من أجل حصوله على لقب أستاذ دولي كبير خلال السنوات المقبلة، بالتعاون مع نادي دبي للشطرنج، الذي يقدم الكثير للاعبيه، وهو نموذج يحتذى به، وعلى كل الأندية أن تسير في الاتجاه نفسه، من أجل تطوير لعبة الشطرنج، وتوسيع القاعدة، وحصول أكبر عدد من لاعبينا على ألقاب دولية.

تعليقات

تعليقات