مناقشات هادفة ومقترحات إيجابية في «عمومية الدراجات»

الأندية تطالب بزيادة الدعم المقدم من الهيئة

في جو ديمقراطي اتسم بالشفافية والحرص على مسيرة دراجات الإمارات، عقدت الجمعية العمومية لاتحاد الدراجات، اجتماعها العادي مؤخراً، بمقر الاتحاد بالشارقة، برئاسة أحمد محمد الحوري نائب رئيس الاتحاد، وبحضور أحمد العبدولي مدير إدارة المنشآت الرياضية بالهيئة العامة للرياضة، ممثلاً للهيئة، وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الدراجات، عبد الناصر عمران، الأمين العام، وعبد الكريم الزرعوني رئيس اللجنة الفنية، ونايف عبد العزيز جكه، الأمين العام المساعد، ونوره الجسمي رئيسة اللجنة النسائية والتسويق، وممثلي 12 نادياً من الأندية الأعضاء.

حضور متميز

ورحب أحمد الحوري نائب رئيس الاتحاد، بالحضور المتميز للأندية، وحرصها على مواصلة التعاون مع الاتحاد، للحفاظ على الإنجازات التي تحققت، والطموحات المرجوة في تحقيق إنجازات أكبر في المرحلة المقبلة، وأكد على حرص مجلس إدارة الاتحاد، برئاسة أسامة أحمد الشعفار، على مواصلة الجهود مع الأندية، للوصول باللعبة إلى المستوى المشرف، والعمل معاً من أجل ظهور نخبة كبيرة من اللاعبين الموهوبين، ليكون لدراجات الإمارات، أكثر من نجم في مستوى النجم يوسف ميرزا، وبدوره، نقل عبد الناصر عمران الشامسي أمين عام الاتحاد، لأعضاء الجمعية العمومية، تحيات أسامة أحمد الشعفار رئيس الاتحاد، وتمنياته لهم بالتوفيق، واعتذاره عن الحضور، لوجوده في مهمة عمل خارج الدولة.

العبدولي يشيد

ونقل أحمد العبدولي ممثل الهيئة، تحيات وتقدير الهيئة العامة للرياضة، برئاسة محمد خلفان الرميثي، والأمين العام إبراهيم عبد الملك، لأعضاء الجمعية العمومية للاتحاد، والتمنيات لهم بالتوفيق، وأثنى العبدولي على جهود اتحاد الدراجات، بقيادة أسامة الشعفار، وأشاد بالإنجازات المشرفة التي حققتها دراجات الإمارات في البطولات العربية والآسيوية، التي جعلتها في مكانة متميزة وملموسة في مختلف البطولات، وأصبح نجوم الإمارات من النجوم اللامعة القادرة على تحقيق أفضل النتائج، بفضل خطط وبرامج الاتحاد الطموحة، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح.

اعتماد التقارير

وتميز الاجتماع بالحوار الإيجابي، والمناقشات الهادفة لمصلحة اللعبة وتطورها وتقدمها للأفضل، من خلال ما طرحه أعضاء الجمعية العمومية من مقترحات واستفسارات حول الأمور الفنية والإدارية، ولا سيما التي تخص السباقات التي ينظمها الاتحاد على مدار الموسم، التي أخذت قسطاً كبيراً من المناقشة، نظراً لأهميتها لكافة الأندية، وحرص الجميع على تصحيح بعض الأمور التي صادفت بعض السباقات، حسب رؤيتهم، من حيث المسافات وأماكن إقامتها، وبفضل الحوار الهادف بين الأعضاء وأحمد الحوري وعبد الناصر عمران وعبد الكريم الزرعوني، تم التوصل إلى الحلول الإيجابية والمرضية، التي تضمن تطور مستوى السباقات، بما يفيد الأندية، ويعود بالنفع على قاعدة اللعبة والمنتخبات الوطنية.

الأنشطة المجتمعية

وتطرق الاجتماع، إلى الأنشطة المجتمعية التي يقوم بها الاتحاد، وإلى مشاركات المنتخب الوطني، حيث أشاد الجميع بالإنجازات المشرفة التي حققها المنتخب الوطني، والنجم يوسف ميرزا، في البطولات العربية والقارية، والإشادة بالجهود التي يبذلها مجلس الإدارة، برئاسة أسامة أحمد الشعفار، للارتقاء باللعبة وتقدمها، متمنيين تحقيق المزيد من الإنجازات المشرفة، وتم الاطلاع على مشروع الميزانية التقديرية لعام 2018، التي تبلغ 558. 434. 2 درهم، وهي الميزانية التي تم وضعها بما يتناسب مع حجم الأنشطة ومشاركات المنتخبات الوطنية في البطولات المختلفة، وتم اعتماد مشاركة نادي أبوظبي للدراجات في أنشطة الاتحاد.

مقترحات إيجابية

وقدمت أندية النصر والشارقة وشباب الأهلي دبي والتعاون ومسافي وخورفكان، العديد من المقترحات التي تمت مناقشتها بإسهاب، لأنها تهدف إلى النهوض باللعبة، وبالسباقات التي تنظم، وتنويعها، وأماكن إقامتها، وأهمية تأمين وسلامة اللاعبين، وتحديد المسجلين في فئة الكبار، لفتح المجال لأكبر عدد من الأندية للمشاركة، مع أهمية تدرج المسافات لفئتي الشباب والناشئين، للوصول باللاعبين لأعلى مستوى، وأيضاً ضرورة الاهتمام بسباقات الصعود، وغيرها من المقترحات التي وجدت كل التجاوب من الاتحاد، لأنها تهدف إلى تطور اللعبة، والوعد بدراستها للوصول للنجاح المنشود..

زيادة الدعم

وطالب أعضاء الجمعية العمومية، مجلس إدارة اتحاد الدراجات، بضرورة متابعة الهيئة العامة للرياضة، لزيادة الدعم الذي يمنح للأندية، نظراً للتكلفة الكبيرة للعبة، التي ترهق ميزانيات الأندية، نظراً لقلة ما تقدمه الهيئة من دعم، خاصة أن رياضة الدراجات مكلفة، وما يقدم لها من دعم غير مناسب في هذا العصر، ولا يسهم في تطورها.

12

حضر الجمعية العمومية العادية 12 نادياً، ومثلها أحمد الحمادي «التعاون»، وإبراهيم النظامي «الشارقة»، وأحمد إبراهيم علي «شباب الأهلي ـ دبي»، وخميس المهيري «النصر»، وحسين مال الله «خورفكان»، وسليمان جاسم «دبا الحصن»، وعبد الله محمد ضاعن «الحمرية»، وفهد عبد الله جمعة «الرمس»، وسعيد محمد المزروعي «مسافي»، وسعيد مطر الطنيجي «البطائح»، وإبراهيم عبد اللطيف الزعابي «الجزيرة الحمراء»، وعلي حسن الحوسني «الحمرية».

تعليقات

تعليقات