"جيرونا".. من "حلم البقاء" إلى "الخيال العلمي"

كان يمني نفسه بالبقاء في دوري الأضواء لموسم واحد إضافي، ولكنه أصبح اليوم أفضل الأندية الصاعدة في الدوريات الأوروبية، هذا هو نادي جيرونا الإسباني بإقليم كتالونيا، الذي يحتل المركز السادس في مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم "الليجا"، ويتطلع إلى التأهل إلى البطولات الأوروبية للأندية في الموسم الجديد.

ويعد الدفاع الصلب والاستراتيجية التكتيكية الناجحة، العنصرين الرئيسيين اللذين اعتمد عليهما المدير الفني لجيرونا، بايلو ماشين، في قيادة الفريق لتحقيق إنجازات مهمة هذا الموسم، بعد عدة محاولات فاشلة للصعود إلى دوري الأضواء في المواسم الماضية.

وتدلل الإحصائيات على تألق جيرونا هذا الموسم، فقد حصد الفريق 43 نقطة من 28 مباراة في الدوري الإسباني، وحقق 12 انتصارا وسبعة تعادلات وتلقى تسع هزائم، كانت أخرها أمام برشلونة المتصدر قبل أربعة مراحل.

وتفوق جيرونا خلال الموسم على فرق كبيرة، مثل سيلتا فيجو وفياريال وديبورتيفو لا كورنيا، وصعد إلى المركز السادس في جدول ترتيب أندية الدوري الإسباني.

وقال ماشين يوم الجمعة الماضي، عقب فوز جيرونا على ديبورتيفو لا كرونيا: "الصراع من أجل التأهل إلى الدوري الأوروبي هو خيال علمي".

وأضاف: "حقيقة جيرونا تفوق أي خيال، علينا أن نستمتع بها".

وأتم ماشين في ذلك اليوم عامه الرابع على رأس القيادة الفنية لجيرونا، وهو ما احتفت به جماهير الفريق برفع لافتة كبيرة عليها صورته وشعار "أربع سنوات من صناعة التاريخ".

ويرجع الكثيرون معظم الفضل لماشين في تألق جيرونا هذا الموسم بعد أن زادت ميزانيته من تسعة ملايين و400 ألف يورو إلى 44 مليوناً و500 ألف دولار.

وسمحت هذه الزيادة الكبيرة في ميزانية الفريق بأن يقوم مساعد ماشين، المدرب كوكي كارسيل، بالتعاقد مع بعض اللاعبين الجدد، مثل كريستيان ستواني وجوركا اريزوز وكارليس بلانيس وأنتوني لوزانو.

وبعد أن سجل 15 هدفاً، أصبح ستواني أبرز العناصر الهجومية لجيرونا هذا الموسم بجانب كريستيان بورتوجيس، الذي أحرز 11 هدفاً، حيث سجل اللاعبان مجتمعان 26 هدفاً من أصل الأهداف الأربعين للفريق في المسابقة المحلية.

وحصل جيرونا على خدمات لاعبين آخرين على سبيل الإعارة بلغ عددهم ثمانية لاعبين، خمسة منهم جاؤوا من مانشستر سيتي الإنجليزي.

وتوصل جيرونا لاتفاق هذا الموسم مع مانشستر سيتي، الذي يقوده فنيا الإسباني بيب جوارديولا، ليقوم الأخير بإمداده باللاعبين الشباب الذين يحتاجهم.

وقال جوارديولا يوم الجمعة الماضي: "ما يقومون به أمر مذهل، لقد كنا نتطلع لأن يفلتوا من الهبوط وليس لما حققوه في مارس".

وأضاف جوارديولا متحدثاً عن ماشين: "ما قام به بابلو ماشين أمر مذهل، ليس الآن فقط، بل خلال السنوات الأربع الأخيرة، هذا ليس ثمار يوم واحد أو نتاج لسنة جيدة واحدة، أهنئه وأرفع له القبعة".

ورد ماشين على جوارديولا قائلاً: "بالنسبة لي إنه لفخر أن يثمن المدرب الأفضل في الوقت الراهن العمل الذي نقوم به".

وتظهر بصمات المدرب الإسباني على وجه الخصوص في اللعبات التكتيكية، التي يستفيد منها الفريق بشكل كامل، وفي التنظيم الدفاعي، الذي يتسم دائماً بالصلابة والضغط القوي.

وبرز هذا في الجولات الثماني الأخيرة، فقد حافظ جيرونا على نظافة شباكه فيها جميعا عدا مباراتين، إحداهما أمام برشلونة في "كامب نو" عندما سقط بنتيجة 1 / 6 والأخرى أمام إشبيلية بملعب الأخير "سانشيز بيزخوان" عندما خسر بهدف من دون رد.

ولم تتمكن فرق مثل أتلتيكو بيلباو وفياريال وسيلتا فيجو هز شباك جيرونا، الفريق الذي استقبل مرماه 36 هدفاً في الليجا، وهو عدد أقل من الأهداف التي دخلت مرمى إشبيلية وإيبار، اللذين ينافسان الفريق الكتالوني على احتلال المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية.

وأشار ماشين إلى الأداء الرائع الذي يقدمه لاعبوه، قائلاً: "عندما يريد العقل تنطلق الأقدام من تلقاء نفسها".

وتابع: "وعندما تحقق هدفك الأول (البقاء في الدوري)، يدرك الفريق أنه لم يصل إلى هذا المكان بالصدفة، هذا الفريق لديه الوقود اللازم للمنافسة في أوروبا".

وحدد ماشين الهدف القادم لفريقه قبل خمسة أيام، وذلك بعد أن بعث برسالة للاعبيه عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مصحوبة بالموسيقى التصويرية لفيلم "حرب النجوم"، حيث قال: "وصلنا إلى الهدف الأول، أهنئكم جميعاً، سيبدأ تحدٍ جديد: مرحبا بالصراع الأوروبي".

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon