يوم المرأة العالمي

365 يوماً لا تكفي «نصف الدنيا»

الكلام والوصف والإشادات ربما لا توفي المرأة حقها، هي كما قالوا «نصف الدنيا»، هي دعامة الأوطان الراسخة، وهي النشأة والحاضر والمستقبل، وشريك البناء والتنمية، وعندما يأتي يوم المرأة العالمي (اليوم، 8 مارس من كل عام)، فواقع الأمر أن المرأة لا يكفيها يوم للاحتفاء بها والوفاء لما تقدمه في خدمة المجتمعات، بل ربما لا تكفي 365 يوماً للحديث عن منجزاتها والاحتفال بعطاءاتها.

وفي الإمارات وتحديداً في المجال الرياضي، فالأمثلة كثيرة على سيدات هن فخر للوطن، وأمثلة يحتذى بهن في العالم أجمع على القيادة والريادة والتفاني في العمل والتألق في الملاعب.

ندى عسكر.. قيادية شاملة

تعتبر ندى عسكر المدير العام لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة نموذجاً للقيادية الشاملة، تقود نادي سيدات الشارقة للنجاح، منذ 2008، والأمين العام لجائزة الشارقة للأسرة الرياضية، ورئيسة اللجنة التنفيذية ومديرة ألعاب لأندية العربية للسيدات منذ 2012، كما أنها عضو مجلس إدارة لجنة الرياضة النسائية منذ 2009، وعضو في منتدى الشارقة للتطوير، وخلال مسيرتها حصدت العديد من الجوائز.

سهام الرشيدي.. الإصرار والعزيمة

سهام الرشيدي لاعبة منتخبنا لألعاب القوى لأصحاب الهمم، مثال يحتذى في الإصرار والعزيمة وتحقيق الهدف، حاربت إعاقتها.

ولم تستسلم لمرض شلل الأطفال الذي أصيبت به في عمر «4 أشهر»، فالتحقت بنادي دبي لأصحاب الهمم، لتمارس لعبة التنس، ومنها لألعاب القوى، لتحلق ببرونزية (ارافورا) بأستراليا، وذهبية بطولة هولندا، وحصدت القمة في بطولة المرأة لدول مجلس التعاون، وفضية غرب آسيا البارالمبية.

مريم الشامسي: الدولة أبرزت قدرات العنصر النسائي

شددت مريم الشامسي عضو مجلس إدارة اتحاد الكاراتيه، على أن الرياضة ترفع من قيم العدالة، وتكسر حواجز الفوارق بين الجنسين، لأنها تبرز المرأة بشكل خارج الإطار التقليدي.

وأوضحت: أبرزت الدولة العنصر النسائي وأصبح لنا ريادة في جميع المجالات.. بنت الإمارات تحظى بثقة المسؤولين في الاتحادات الرياضية وإسند لها مهام حيوية.

سحر العوبد: المرأة قادرة على تحقيق مزيد من الإنجازات

أكدت سحر العوبد عضو مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى، أن على المرأة الراغبة في العمل الرياضي أن تقرأ كثيراً، وتثقف نفسها، حيث تحتاج المرأة لمنافسة الرجال إلى التسلح بسلاح العلم في مجال يتحلى بالخصوصية».

وقالت: «أتمنى أن تشهد السنوات المقبلة، المزيد من الاعتماد على المرأة في الحياة الرياضية».

عبير السويدي: فتاة الإمارات الأسعد عالمياً

قالت عبير السويدي مسؤول العنصر النسائي في نادي الجزيرة علينا أن نهنئ أنفسنا نحن الفتيات والسيدات بالأدوار الرئيسية التي أسندت إلينا.. إن فتاة الإمارات وسيداتها هن الأسعد عالمياً، نظراً لتمكينها على مختلف الأصعدة، فهي في الوسط الرياضي اللاعبة والمشرفة والمديرة وأيضاً المدربة.

أميرة المسماري: «اليوم» يعيد لنون النسوة كينونتها

وصفت أميرة جمعة المسماري التي تقلدت في أكثر من دورة سابقة رئيسة اللجنة الثقافية بنادي العروبة مناسبة اليوم العالمي للمرأة بأنه يعيد لنون النسوة كينونتها وتفردها على كافة الصعد وفي الجانب الرياضي على وجه الخصوص، لافتة إلى أن مناسبة اليوم العالمي تجسد كذلك الاهتمام الكبير بالمرأة بمختلف مشاربها.

أمل بو شلاخ.. نجاح إداري

تعد أمل بو شلاخ عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، رئيس لجنة الشؤون المجتمعية، من النماذج الناجحة في مجال رياضة المرأة، فضلاً عن المناصب الأخرى التي تتقلدها، فهي رئيسة تنفيذية لإحدى الشركات العقارية إلى جانب عملها الإداري في اتحاد الكرة.

وقالت بو شلاخ: رياضة المرأة في الإمارات تجد اهتماماً ودعماً كبيرين من قيادتنا الرشيدة، ونحثها على المزيد من المشاركة خصوصاً في المجال الرياضي.

خلود الزرعوني..بطلة الذكاء

تعتبر خلود الزرعوني لاعبة الشطرنج نموذجاً للرياضية الناجحة وبطلة للذكاء، أكملت مسيرتها الدراسية بتفوّق بجامعة زايد وهي تعمل حاليا بإحدى المؤسسات الحكومية في قسم الموارد البشرية، وما زالت تحصد النجاح تلو الآخر في مسيرتها الرياضية في لعبة الأذكياء.

ونجحت خلود في الاستحواذ على البطولة العربية 5 سنوات متتالية في فئات عمرية متنوعة، لم يكن هذا الإنجاز متوقعا بالنسبة لها لكن العمل والمثابرة يصنعان النجاح.

فضة لوتاه.. نصراوية متألقة

سجّلت فضة لوتاه، اسمها بحروف من ذهب بشعار نادي النصر بعد أن حازت على أول ميدالية لنادي في لعبة القوس والسهم، في بطولة كأس الإمارات التي حصلت فيها على الميدالية البرونزية.

ويعود ارتباط فضة بالقوس والسهم إلى لقاء بالصدفة مع الدكتورة سهى محمد عبد العال البطلة الأولمبية المصرية التي أصبحت بعدها مشرفتها ومدربتها. ومن المفارقات أن فضة ظلت تشجع الوصل كروياً، ولكنها اختارت أن تمثل النصر في لعبة القوس والسهم.

حورية الطاهري.. قصة نجاح

شقت حورية الطاهري عضو المكتب التنفيذي لكرة القدم للسيدات، المديرة الفنية للمنتخبات الوطنية، مدربة المنتخب الأول للسيدات، طريقها خلال سنوات من العمل بكد لتحقيق الطموح.

وخلال مسيرتها حرصت الطاهري على تطوير قدراتها، حيث نالت الرخصة A لتكون الأولى خليجياً.. وتصبح نموذجاً وقصة ترويها في كتابها الذي يحمل عنوان «أن تصبح أسطورة».

تعليقات

تعليقات