اختتام ماراثون زايد الخيري في الأقصر

اختتمت اليوم فعاليات ماراثون زايد الخيرى في نسختها الرابعة والتي استضافتها مدينة الأقصر بجمهورية مصر العربية الشقيقة بمشاركة نحو 6 آلاف مشارك دعما لمستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان وتشجيعا للسياحة عربيا وعالميا.

وتم توزيع الجوائز التي تبلغ قيمتها 1.5 مليون جنيه مصري على الفائزين الـ500 الأوائل .. فيما تم التبرع بالريع الخاص بالماراثون لصالح بناء وإنشاء المرحلة الثالثة بمستشفى شفاء الأورمان لعلاج مرضى السرطان بالصعيد.

سلم الجوائز للعشرة الأوائل، جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ومحمد بدر محافظ الأقصر واللواء إسماعيل الفار وكيل الوزارة لشئون مكتب الوزير نائبا عن المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة المصري والفريق متقاعد محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة للماراثون وأمل بوشلاخ رئيس النسخة المصرية من الماراثون حيث تم تكريم الفائزين حتى المركز الـ 500 والمشاركين من ذوى القدرات الخاصة في الماراثوان.

وأكد جمعة مبارك الجنيبي أن إقامة الماراثون يأتي بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال في تصريح لوكالة أنباء الإمارات إن جديد الماراثون - الذي يتزامن مع " عام زايد "- تكمن في احتضان مدينة الأقصر له هذا العام، والتي تعد أشهر مدينة أثرية في العالم حيث تظهر الفعاليات -في هدفها الأول - جمال وتاريخ وآثار وطبيعة جمهورية مصر العربية وما تتمتع به من أمن وأمان في رسالة قوية إلى كل العالم بأن مصر هي بلد الحضارة والتاريخية للتسويق للسياحة المصرية عربيا ودوليا.

وأوضح أن الهدف الثاني للماراثون خيري بامتياز وهو التبرع بريع الفعاليات لمستشفى الأورمان لعلاج الأورام بمدينة طيبة الجديدة شمال الأقصر والتي تخدم 6 محافظات بالصعيد تزامنا مع البدء فى إنشاءات المرحلة الثالثة للمستشفي.

وزار السفير الجنيبي - يرافقه محمد بدر محافظ الأقصر والفريق محمد هلال الكعبى رئيس اللجنة المنظمة العليا للمارثون والعميد محمد عامر المنسق العام للمارثون أمس - المستشفي واطمأنوا على المرضي وقدموا بعض الهدايا لهم من شعب دولة الامارات.

ووزع سفير الدولة في القاهرة 50 جهاز آيباد على 50 مريضا من المقيمين بالمستشفى وأهدى حسين شكري رئيس مجلس أمناء مؤسسة شفاء كتاب " زايد رجل بنى أمة " بمناسبة مرور 100 عام على ميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه ".

وقال الجنيبي " عندما تحمل أي فعالية اسم الشيخ زايد.. يكون لها صدى كبيرا جدا خاصة في مصر الذي يعشق شعبها الراحل الكبير.. الأمر الذي لمسناه عن قرب من جميع أبناء الشعب المصري خلال عملنا ومن أبناء الأقصر الطيبين".

‏ وأعرب سفير الدولة عن شكره لجمهورية مصر العربية على هذا الدعم اللامحدود الذي قدمته كل المؤسسات لإنجاح الماراثون وعلى رأسها رئاسة الجمهورية والوزرات المعنية والجهات الأمنية ومحافظة الأقصر وكل رجال الأمن وشعب الأقصر العظيم الذي ساهم مساهمة كبيرة في إنجاح هذا العرس الخيري.

‏وأشار الجنيبي إلى روعة التنظيم والتغطية الإعلامية المتميزة التي حظي بها الماراثون من وكالات الأنباء والفضائيات ووسائل الإعلام المصرية والإماراتية والعربية والأجنبية الأمر الذي يدل على أن مصر قادرة على تنظيم الأحداث والفعاليات الكبرى.

وأضاف " استطعنا من خلال الإعلام وماراثون زايد الخير نقل الصورة في مصر للمشاهد العربي والأجنبي وما تتمتع به من جمال وروعة وطبيعة خلابة وآثار وحضارة وخاصة في مدينة الأقصر المدينة التاريخية ‏التي تحتضن ثلث آثار العالم ".

وأعرب المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة المصري عن سعادته بالنسخة الرابعة من المارثوان .. مؤكدا أن العلاقات التاريخية التي تربط مصر والإمارات خير داعم للتعاون في كافة المجالات.. موجها الشكر لكافة الهيئات والوزارات المعنية التي ساهمت في خروج المهرجان بهذا المستوى المتميز.

ومن جانبه قال الفريق محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة العليا للمارثون إن الفعاليات انطلقت بفكرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وكانت محطتها الخيرية الأولى في مدينة نيويورك في العام 2005 حيث حظيت بصدى إعلامي وإنساني واسع النطاق .. فيما أقيمت المحطة الثانية في مدينة أبوظبي وانطلقت المحطة الثالثة من مصر الحبيبة .. وتم تخصيص ريع السباق الأول لمستشفى سرطان الأطفال بالقاهرة وريع السباق الثاني لمرضى الالتهاب الكبدي الوبائي وريع السباق الثالث لمستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان.

وأضاف الكعبي " إننا نواصل العمل من أجل رسالة " زايد الخير " الذي كان يعتز كثيرا بمصر وشعبها ونسير على دربه من بعده ونرى أن مصر قلب العروبة النابض".

وتقدم بالشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي على رعايته للسباق وتوفير كل الضمانات اللازمة لاستمراره ونجاحه.

من ناحيته قال أحمد صابر لاعب نادي سموحة ومنتخب مصر الفائز بالمركز الأول في الماراثون إنه كان حريصا على المشاركة في الماراثون لسببين أولهما دعم مستشفى شفاء الأورمان ومرضى السرطان في الصعيد وكذلك عدم تفويت فرصة المشاركة في ماراثون بمدينة الأقصر إحدى أهم المدن الأثرية في العالم دعما للسياحة في مصر.

وبلغت مسافة الماراثون 12 كيلو مترا.. بدأت من ساحة معابد الكرنك مرورا بكورنيش النيل وديوان محافظة الأقصر ومعبد الأقصر وميدان أبو الحجاج الأقصري وطريق الكباش انتهاء بساحة معبد الكرنك.. بمشاركة نجوم الفن والإعلام والرياضة.

تعليقات

تعليقات