أحمد المنصوري ثانياً وجابر المنصوري ثالثاً

يوسف ميرزا بطلاً لسباق سيح السلم للدراجات

صورة

توج يوسف ميرزا دراج فريق طيران الإمارات بطلاً لسباق سيح السلم للدراجات الهوائية لفئة النخبة الذي أقيم أمس بمضمار القدرة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمشاركة 48 دراجاً.

وجاء أحمد المنصوري دراج فريق نادي شباب الأهلي دبي في المركز الثاني وزميله من نفس الفريق جابر المنصوري في المركز الثالث.

وبلغت الجوائز المالية للسباق الذي امتد 128 كلم مليون درهم حصل منها البطل يوسف ميرزا على 200 ألف درهم، مقابل 150 ألف درهم للوصيف، و100 ألف لصاحب المركز الثالث، كما حصل أصحاب المراكز من 4 إلى 20 على جوائز مالية حسب مراكزهم في جدول الترتيب.

سباق

ويعد سباق سيح السلم للدراجات، من أكبر السباقات التي تقام في المنطقة من حيث قيمة الجوائز المالية، ويتضمن ثلاثة سباقات، أقيم أولها 7 ديسمبر الماضي وخصص لفئة المواطنين الهواة، وسباق أمس المخصص لفئة النخبة، بينما يقام السباق الثالث المخصص للمواطنين الهواة فبراير المقبل، ورصدت اللجنة المنظمة جائزة مليون درهم لأول 20 دراجاً في كل سباق، ليصل إجمالي الجوائز المالية 3 ملايين درهم.

ويضم سباق النخبة 4 فئات تشمل الدراجين المواطنين الهواة المتأهلين من السباق الأول، وفئة دراجي الأندية والفئة الثالثة الدراجين الأجانب المقيمين بالدولة، والفئة الرابعة ضمت الدراجين المعتزلين.

تكتيك

من جانبه، قال الشيخ مروان بن حشر آل مكتوم رئيس اللجنة المنظمة العليا أن السباق جاء قوياً زادته الرياح الكثير من الإثارة ما دفع الدراجين إلى استخدام أساليب تكتيكية متنوعة، مشيراً إلى أن الصراع على المركز الأول كان شديداً بفضل جاهزية المتسابقين ومشاركة بطل الإمارات يوسف ميرزا وعدد من دراجي الأندية من النصر وشباب الأهلي دبي وأندية أخرى.

وقال: نتوجه بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على رعايته للسباق. وأكد رئيس اللجنة المنظمة أن مسافة السباق (128 كلم) كان اختياراً موفقاً، لذلك سيتم اعتمادها مرة أخرى في سباق الثالث الخاص لفئة المواطنين فبراير المقبل.

وأوضح الشيخ مروان بن حشر آل مكتوم أن المنافسة القوية بدت واضحة من بداية السباق لكن خبرة الثلاثي المكون من يوسف ميرزا وأحمد المنصوري وجابر المنصوري رجحت كفتهم لحسم المراكز الثلاثة الأولى. موضحاً أن مستوى الدراجين الهواة كان جيداً حتى أن بعضهم أنهى السباق في توقيت أفضل من دراجي الأندية.

سرعة

بدوره، أكد دراج منتخبنا الوطني يوسف ميرزا أن السباق جاء منظماً للغاية ويعكس الاهتمام الذي توليه قيادتنا الرشيدة لهذه الرياضة، مشيراً إلى أن سرعة الرياح القوية عقدت مهمة المتسابقين وجعلتهم يغيرون التكتيك المعتمد على طول المسار.

وقال: السباق ضم نخبة من أفضل الدراجين في الإمارات سواء من الهواة أو المحترفين أو الأجانب وهو ما يفسر المستوى القوي والإثارة حتى الأمتار الأخيرة. موضحاً أن سباق سيح السلم محطة إعدادية مهمة له قبل المشاركة في طواف دبي بداية الشهر المقبل ثم بطولة آسيا في ماليزيا.

وحول تطور عدد الممارسين لرياضة الدراجات في الإمارات، قال: بدأت ركوب الدراجة منذ 20 عاماً عندما كان عمري 9 سنوات وما شاهدت من تطور في زيادة عدد الممارسين لهذه اللعبة آخر 3 سنوات لم يكن أمراً متوقعاً من جميع فئات المجتمع، مواطنين ومقيمين، مبيناً أن العوامل التي أثمرت هذا التطور واضحة .

وفي مقدمتها الاهتمام الكبير لقيادتنا الرشيدة بنشر اللعبة في مختلف المناطق من خلال إنشاء المضامير مثل ند الشبا وسيح السلم والوثبة، إضافة إلى نشر الوعي بأهمية ممارسة الرياضة حتى أنها أصبحت أسلوب حياة في الإمارات.

5

حددت اللجنة المنظمة 5 مواقع معتمدة لاستلام المؤنة لتفادي بعض السلبيات التي واجهتها في السباق الماضي بسبب عدم احترام الأجهزة المعاونة للوائح. ووضعت اللجنة المنظمة عقوبة ضد كل دراج يستلم المؤونة من خارج المحطات الخمس المعتمدة، حيث يعاقب كل دراج مخالف بإضافة دقيقة إلى الزمن المستغرق لقطع مسافة السباق عن كل مرة.

تعليقات

تعليقات