العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ريما بنت بندر: الجائزة تقدير للمرأة العربية

    رفعت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود وكيلة الهيئة العامة للرياضة للتخطيط والتطوير، رئيسة الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، الفائزة في فئة شخصية رياضية أسهمت في إثراء الحركة الرياضية العربية، خالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» عـلى تبنيه لنهج رائد ومتميز ودعمه للرياضة والرياضيين ليس على النطاق المحلي بل على امتداد وطننا العربي الكبير الذي تبلور في هذه الجائزة العالمية التي أصبحت حلماً وهدفاً لجميع الرياضييـن العـرب والفوز بها فخر وشرف عظيم للأبطال ومبادرة محفزة لشبابنا على الإبداع والتألـق.

    وتحدثت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود في الجلسة الرئيسية في ملتقى الإبداع التاسع التي جاءت تحت عنوان «تجربة إدارية».

    وعبرت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود عن شعورها بالفخر لحصولها على الجائزة، وقالـت: جائزة الإبداع شرف لي ولكل نساء السعودية وتقدير للمرأة العربية، النجاح في عملي لا يحسب لي وحدي بل لفريق عملي لأننا نحتاج دائماً لدعم الآخرين والعمل المميز يجعلهم يبحثون عن تطوير أنفسهم.

    وقالت: «عندما جئت إلى الهيئة للعمل في الإدارة النسائية كان الهدف تطوير رياضة المرأة وتوسيع قاعدتها في المملكة العربية السعودية لكنني اكتشفت أن رياضة الشباب تحتاج بدورها إلى التطوير، وبالتالي غيرنا استراتيجيتنا من التركيز على رياضة المرأة إلى التركيز على تطوير رياضة شباب الوطن.

    وصرحت الأميرة ريما أن الشاب والمرأة السعودية يملكان الشغف والطاقة، ولكن ما يؤخر تحقيق استراتيجية الرياضة المجتمعية عدم توفر البنية التحتية المناسبة وأن رؤية 2030 من أهم أهدافها دعم الشراكة مع القطاع الخاص.

    تطوير

    وأوضحت الأميرة ريما بنت بندر أن هناك برامج عديدة لتطوير الرياضة المجتمعية وهناك العديد من الأفكار المطروحة بالتعاون مع وزارة الصحة السعودية بهدف نشر الوعي بممارسة الرياضة، مشيرة إلى أن من الصعب فرض الرأي على شخص معين وبالتالي دور الهيئة العامة كشريك وليس كشخص يفرض رأيه، وقالت: «وزارة الصحة لديها الآليات لتصل إلى كل بيت من خلال النصائح التي توجهها إلى الأسرة، والهيئة دورها إيجاد المكان المناسب لممارسة الرياضة».

    وأضافت: «أتمنى أن يضم كل اتحاد نخبة نسائية حتى يصبحن قدوة للسيدات اللائي تأتين من بعدهن، المهم أن تأخذ المرأة المنصب، تتعلم وتعلم الجيل الذي يأتي بعدها، علينا أن نعمل على إيجاد بيئة سليمة».

    وقالت: «لدينا العديد من الجامعات، لكن المهم كيف نترك شبابنا ينتجون في المجال الرياضي، الجميل في القطاع الرياضي دائماً فيه إبداع جديد، من اخترع الجهاز الذي يقيس نبضات القلب ليس شخصاً رياضياً لكنه أفاد القطاع الرياضي، المهم التركيز في الوطن العربي، عندما تبدع في الصين الأثر تجده في السعودية، عندما تبدع في السعودية الأثر يمكن أن تجده في الولايات الأميركية، ليس سراً، كل اتحاد له أفكار، عندما تم تعييني في الهيئة اجتمعنا مع كل الاتحادات وقلنا إن هدفنا توسيع قاعدة الممارسين في الرياضات الفردية، واجبنا جلب 20 ألفاً لنحصل منهم على أفضل 100 لاعب».

    طباعة Email