العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مهرجان ليوا الرياضي يقترب من الختام

    قمة الإثارة في تحدي صعود تل مرعب اليوم

    صورة

    تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، تنطلق اليوم منافسات وتحدي الجزء الأول من صعود وضرب تل مرعب للسيارات، ضمن مهرجان ليوا الرياضي 2018، الذي يسدل الستار على أحداثه المثيرة غداً، ومن المقرر أن تكون البداية اليوم مع فئات ستة سلندر مزود، وثمانية سلندر عادي، وانضمام الفئة الجديدة التي تقام للمرة الأولى وهي فئة 6 سلندر غاز.

    وغداً تقام منافسات فئات ستة سلندر جير عادي وثمانية سلندر مزود، لتكون مسك ختام المهرجان، وينتظر جمهور الشباب والمغامرين ومحبي السرعة والإثارة والأرقام القياسية انطلاق المنافسة الخاصة بصعود التل الرهيب، ومن المتوقع أن يصل عدد السيارات المشاركة اليوم وغداً، إلى أكثر من ستين سيارة.

    قبلة المغامرين

    وتعد حلبة تل مرعب، قبلة للمغامرين وهواة التحدي خاصة مع زاوية الانحدار التي تصل إلى 300 م، كما صنعتها الطبيعة، ما جعل التل موقعاً يقصده الباحثون عن المتعة والإثارة والتحدي، ويستعين نادي ليوا واللجنة المنظمة بشاشة إلكترونية خاصة، تعرض رقم كل سيارة منذ بدء التجربة وحتى الصعود إلى الأعلى والوصول إلى خط النهاية.

    وستكون الحساسات واللاقطات الحساسة حاضرة من أجل رصد توقيت الانطلاقة وبدقة لكل سيارة مشاركة، وتسجيل الأرقام في كل محاولة، وهو الإجراء المتبع منذ سنوات لدى اللجنة المنظمة، من أجل ضمان أفضل حيادية لكل المحاولات وتسجيل الأرقام بكل دقة.

    شروط المنافسة

    وتبدأ المنافسة اليوم في السادسة عصراً وتستمر حتى ما قبل منتصف الليل، على أن يكون تجمع وحضور المتسابقين في تمام الرابعة عصراً، من أجل تأكيد التسجيل واستلام الأرقام الخاصة بهم.

    بالإضافة إلى دخول السيارات إلى معسكر المتسابقين، لبدء مرحلة الفحص الفني والإعداد من قبل اللجنة المنظمة قبل التوجه لبدء المحاولة لكل سيارة، والصعود وتحقيق الأرقام القياسية في ضرب التل، وسيكون الختام غداً وتتويج الفائزين بالمراكز الأولى.

    عرس جميل

    وشدد حمدان المزروعي مدير نادي ليوا الرياضي على أهمية المنافسة لصعود التل والتي تقام اليوم وغداً من خلال ختام المهرجان والذي كان عبارة عن عرس جميل شهدته منطقة الظفرة طيلة الأيام الماضية، وقال: كانت كل المنافسات جميلة وقوية ونحن على موعد الآن مع أهم حدث تشهده المنطقة ومنافسات صعود التل للسيارات المشاركة.

    وعن استحداث الفئة الجديدة وهي ستة سلندر غاز قال المزروعي: قمنا بإضافة هذه الفئة من أجل أن نشهد منافسة وتحدياً أكبر وأن نعطي مساحة لمشاركة أكبر عدد من المتسابقين في المنافسة.

    الاستعراض الرملي

    وسجلت منافسات الاستعراض الرملي للسيارات، أول من أمس، ضمن فعاليات لمهرجان حضوراً عالياً وصل إلى 62 سيارة من دول الإمارات والسعودية وعمان، للتنافس في ثلاث فئات هي ستة سلندر، وثمانية سلندر وفئة الهيلوكس، وحصد بدر علي الحمد في فئة الثمانية سلندر أعلى نسبة من لجنة التحكيم بوصوله للنقطة رقم 220 ليتوج بالمركز الأول.

    وحل ثانياً فيصل عبد الله اليوسفي، وثالثاً مهند سليمان العواد، وفي فئة ستة سلندر تصدر حمد موسى عبد الرحمن البلوشي، وجاء ثانياً ممدوح اللحيدان، وثالثاً أزهر بن زاهر الهنائي، وفي فئة الهيلوكس حل أولاً عبد العزيز صالح الأصقه، وثانياً معاذ صالح النفيسه وثالثاً عبد العزيز بن سعود بن عاصم.

    ترحيب

    رحب رشد المزروعي عضو اللجنة المنظمة بزيادة عدد المشاركين في الاستعراض الرملي، ووصولهم لأرقام عالية من خلال التحدي.

    وأكد أن ارتفاع عدد السيارات هو علامة صحية ومؤشر مهم على الإقبال على البطولة وترك الحلبات الجانبية والاستعراضات غير القانونية من أجل الانخراط في منافسة تحمل كل عناصر النظام والالتزام، وقال: سعداء بالمساهمة في إقامة بطولات تحمل طابع القانونية والالتزام وسعداء أكثر بأن نرى إقبال وتفاعل الشباب مع هذه البطولات.

     

    طباعة Email