كأس العالم 2018

يواصل اليوم الإعداد الداخلي للتصفيات الآسيوية

مكاسب فنية لـ«أبيض اليد» من معسكر تونس

صورة

عاد منتخبنا الوطني الأول لكرة اليد من تونس، محملاً بمكاسب فينة عدة خرج بها من معسكره الإعدادي الخارجي هناك، لمدة أسبوعين، في إطار برنامج تحضيراته لخوض التصفيات الآسيوية المقرر إقامتها في مدينة سون الكورية الجنوبية، من 18 - 28 يناير الجاري، والمؤهلة إلى بطولة كأس العالم2019 التي تستضيفها المانيا والدنمارك مناصفة، وسيواصل اليوم منتخبنا الوطني، بعد فترة راحة لمدة أربعة أيام، تحضيراته الجادة بتدريبات داخلية يومية، بالصالة الرياضية بنادي الشباب السابق بدبي.

وسيلتحق بالفريق عدد من اللاعبين، الذين حالت ظروفهم الخاصة والوظيفية دون التواجد بالمعسكر التونسي، وهم عيسى البناي وأحمد هلال وفراس أحمد ومحمد يوسف وإبراهيم القرص، لتكتمل قائمة اللاعبين الذين تم اختيارهم، وبعدها يتجه الفريق إلى السعودية لإقامة معسكر خارجي آخر يمتد من 6 - 11 يناير الحالي.

ثم يعود إلى البلاد ويستأنف برنامج الإعداد الداخلي الأخير قبل أن يشد الرحال يوم 15 الجاري، إلى حيث البطولة الآسيوية، التي يدخلها ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب كوريا الجنوبية المضيفة والهند وبنجلاديش.

تجارب

ولعل من أهم مكاسب أبيض اليد، المعسكر التونسي الخارجي، هو ترسيخ عملية الانسجام بين صفوف الفريق، الذي يضم في توليفته عدداً من أصحاب الخبرات والعناصر الشابة، إضافة إلى ذلك الاحتكاك والإستفادة الفنية والمهارية والتكتيكية، من المدرسة التونسية أحد أبرز القوى الكبرى في ساحة اللعبة عربياً وإفريقياً، من خلال مجموعة من المباريات الودية متدرجة القوة، مما أثمر عن الارتقاء بالجانبين البدني والمهاري لجميع عناصر الفريق، وترجموها على أرض الواقع، من خلال التدريبات الصباحية والمسائية المكثفة وفي آخر التجارب قبل نهاية المعسكر.

وكذلك وقف الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الجزائري صالح بوشكريه ومساعده الوطني هاشم إسحاق، على جاهزية اللاعبين ومعرفة قدرات كل لاعب، وأهم ما يميز أداءه، ونقاط الضعف التي يجب علاجها في الأيام القليلة المقبلة قبل الدفع بالفريق في التحديات القارية الرسمية، التي يتطلع من خلالها الاتحاد وعشاق اللعبة، إلى حجز إحدى بطاقات العبور إلى مونديال2019 وتحقيق التأهل التاريخي للمرة الثانية.

ثقة

وأعرب عبد الله الكعبي عضو مجلس إدارة الاتحاد، رئيس بعثة المنتخب في معسكر تونس، عن رضاه التام بالمعسكر، وثمن الكعبي الزيارة التي قام بها سفير الدولة بتونس، سالم عيسى الزعابي إلى مقر البعثة، وقال إنها عززت من ثقة اللاعبين وأثرت في نفوسهم ورسخت الولاء والانتماء لدولتنا وقيادتنا الرشيدة.

وحفزت اللاعبين على بذل أقصى جهد ممكن لتمثيل الدولة خير تمثيل في المحفل الآسيوي المرتقب، وأملنا كبير في أن نتجاوز تلك التصفيات بنجاح ونتأهل إلى مونديال2019 في المانيا والدنمارك، وأرى ذلك من خلال روح الفريق الواحد بين الجميع سواء جهاز إداري أو فني أو لاعبين.

محطة

وأكد الكعبي، أن المعسكر التونسي، شكل محطة مهمة من محطات إعداد منتخبنا للمحفل الآسيوي، بحضور 15 لاعباً، عكسه حرص اللاعبين على تنفيذ برنامج الجهاز الفني، من حيث التدريبات المكثفة والمباريات الودية التي خاضها الفريق في مدينة سوسة والعاصمة تونس، واستفاد منها اللاعبين كثيراً.

تعليقات

تعليقات