كأس العالم 2018

فعاليات مهرجان ليوا تتواصل بنجاح

الاستعراض الرملي للسيارات ينطلق اليوم

صورة

ضمن فعاليات وتحديات مهرجان ليوا الرياضي بحلبة تل مرعب، تنطلق اليوم منافسات الاستعراض الرملي للسيارات، والتي تقام على الكثب المجاور لتل مرعب وتشهد مشاركة وحضوراً كبيراً من محترفي ومحبي هذه الرياضة خاصة من الإمارات والسعودية، استمراراً للتجمعات الرياضية المثيرة والتحديات القوية للسيارات التي تشهدها حالياً منطقة الظفرة، وتبدأ الفعاليات عند الساعة الرابعة مساءً وتستمر حتى آخر الليل.

وستكون أبرز الحركات المطلوبة من كل مشارك، هي القيام بالجدعة وحركة الاستفهام وأخيراً قوة ضغط الماكينة، وللتوضيح فإن الجدعة هي قوة لف السيارة إلى اليمين أو اليسار، وبشكل كامل وهو ما يتطلب مجهوداً من المتسابق، لا سيما وأنه يقوم بهذه الحركات على التل الرملي، وحركة الاستفهام هي القيام بالاسترسال بالسيارة، بمفهوم الشحف حتى نهاية التل.

وهو ما يرسم علامة استفهام وهمية على الرمال، بينما قوة «الآر - بي -ام» معروفة بالضغط القوي على الماكينة على الرمال، ولكل متسابق خمس طلعات على التل، يحاول فيها أن ينهي حركاته الثلاث من خلالها، ولو استطاع إنهائها في أول ثلاث طلعات، فلن يحتاج للقيام بالبقية، وهو ما يصب بكل تأكيد في مصلحة المتسابق في حال أنهى الحركات المطلوبة منه مبكراً.

دعوة

وتوجه حمدان المزروعي مدير عام نادي ليوا الرياضي، بالدعوة للجمهور الإماراتي بالحضور والمشاركة في فعاليات مهرجان ليوا الرياضي بتل مرعب، والاستمتاع بالأجواء في فصل الشتاء في منطقة التل، مؤكداً وجود كل الخدمات والاستعدادات من أجل مخيمات العوائل والشباب في المنطقة.

وكشف المزروعي عن جاهزية اللجنة المنظمة واستعدادها من أجل تفاصيل منافسة الاستعراض الرملي القوية اليوم، من خلال طاقم تحكيمي مواطن يشرف على تفاصيل الاستعراض ويعطي النقاط لكل متسابق بمنتهى الدقة والنزاهة.

وفي بادرة مميزة ورائعة، فتح نادي ليوا الرياضي أبواب حلبة الاستعراض الحر، أمام أكثر من أربعين سيارة رياضية، قبل منتصف ليلة رأس السنة بدقائق معدودة، حيث قامت السيارات المشاركة بتقديم فاصل رياضي بهيج، تحت اسم «بيرن أوت» أو احتراق عادم السيارة، ليرتفع هدير السيارات عالياً مع دقات الساعة وهي تشير إلى منتصف الليل، والاحتفال بقدوم العام الجديد 2018، وهي الفعالية التي لقيت تفاعلاً كبيراً من الزوار والرواد واحتشد من خلالها حول الحلبة آلاف المتفرجين والحضور وأصحاب المخيمات في منطقة تل مرعب، مع فاصل من الألعاب النارية.

بطولة الصقور

وشهدت فعاليات المهرجان أول أمس، رقماً قياسياً في بطولة الصقور، نتيجة الإقبال الكبير من المشاركين، في فئات التنافس الخمس، حيث وصل عدد الصقور المشاركة إلى أكثر من مائتين وستين صقراً في رقم قوي للمنافسات التي جرت في يوم واحد وبحضور ومشاركة أقوى الصقارين من مختلف أنحاء الإمارات، وحصد المركز الأول في فئة جير بيور (فرخ) الطير «مهول» لمالكه بطي خلفان القبيسي.

وفاز بفئة جير شاهين (فرخ) الطير «شواق» لمالكه خالد بن ناصر الهاجري، ونال جائزة فئة جير تبع (فرخ) الطير «لهب» لمالكه بطي خلفان القبيسي، وفاز بفئة جير قرموشة (فرخ) الطير «الواري» لمالكه مروان أحمد مجرن، وحصد جائزة فئة النخبة (جرناس) الطير «الشرس» لمالكه خالد بن ناصر الهاجري، وكرم الفائزين في ختام البطولة عبدالله القبيسي رئيس مجلس إدارة نادي ليوا وحمدان المزروعي مدير عام النادي وسط حضور عدد كبير من المشاركين ورواد المهرجان.

أفضل رقم

شهدت مسافة الـ400م في بطولة ليوا للصقور، أرقاماً قياسية، حيث تمكنت أبرز الصقور التي حققت المراكز الأولى من كسر حاجز 17 ثانية، وسجل أفضل رقم في مجموع الفئات الخمس للطير «لهب» في فئة جير تبع، حيث حقق زمناً وقدره 17.118 ثانية، وكان للطقس الجيد دور كبير في تسجيل أكبر نسبة من الحضور في المنافسات.

 

تعليقات

تعليقات