العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محمد بن سليم مرشحاً لعضوية المجلس العالمي لرياضة السيارات

    اختار جين تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) المنتهية ولايته، محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة، رئيس اتحاد الإمارات للسيارات والدراجات النارية، مرشحه لمنصب نائب الرئيس لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا)، وعضوية المجلس العالمي لرياضة السيارات، وذلك من خلال إدراجه في عضوية فريقه الرئاسي لخوض انتخابات الجمعية العمومية السنوية في باريس 8 ديسمبر المقبل، وقام تود الذي يشغل أيضاً منصب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لشؤون السلامة على الطرق، والساعي إلى انتخابه لولاية ثالثة لرئاسة الاتحاد الدولي للسيارات (فيا)، الهيئة العالمية المشرفة على رياضة السيارات، بإدراج بطل راليات الشرق الأوسط 14 مرة، الإماراتي محمد بن سليم في «قائمة الرؤساء» التي تغطي كلاً من قيادة رياضة السيارات والتنقل في الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) الذي يضم في عضويته 245 نادياً في 145 دولة.

    رياضة المحركات

    وأعرب محمد بن سليم عن سعادته لترشيحه لمنصب نائب الرئيس لرياضة السيارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا)، وعضوية المجلس العالمي لرياضة السيارات، بقوله: «يشرفني أن يُطلب مني العمل مع جين تود الذي أثبت أنه رئيس مُلهم للاتحاد الدولي للسيارات على مدى السنوات الثماني الماضية، إن رياضة السيارات تشهد حالياً فترة مثيرة وآمل إذا ما تم انتخابي، بذل ما بوسعي للمساعدة في تنمية وتطوير هذه الرياضة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحول العالم كجزء من فريق جين تود الرئاسي، وهذا المنصب يعد تكليفاً في المقام الأول، وتمثيلاً قوياً للإمارات في المنظومة العالمية لرياضة السيارات، لاسيما وأنّها من الدول الرائدة حالياً في رياضة المحركات.

    طباعة Email