العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فعاليات ملهمة في الأسبوع التاريخي لأكاديمية «أم الإمارات» عن الرياضة النسائية

    أكدت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، أن قطاع الرياضة النسائية في دولة الإمارات يمر بأفضل حالاته على الإطلاق، حيث نظمت الأكاديمية أسبوعاً استثنائياً من الفعاليات الملهمة والمثيرة، سعياً إلى تعزيز فرص مشاركة المرأة في قطاع الرياضة في مختلف أنحاء الدولة، وافتتحت فعاليات الأسبوع التاريخي بالنسخة الثانية من بطولة «أم الإمارات» لغولف السيدات ضمن الجولة الأوروبية التي استمرت أربعة أيام، وأقيمت في نادي شاطئ جزيرة السعديات للغولف، وفازت باللقب اللاعبة الهندية أديتي آشوك بلقب البطولة، مسجلة 18 ضربة تحت المعدل مع نهاية المنافسات.

    وبهذا تفوز أديتي، ذات الـ 19 عاماً والتي تلقت أول كأس لها في بطولة فاطمة بنت مبارك المفتوحة لغولف السيدات من معالي عهود بنت خلفان، وزيرة السعادة، بلقبها الثالث في الجولة الأوروبية لغولف السيدات، والجائزة الأولى للمسابقة.

    مؤتمر دولي كبير

    وانتهى الأسبوع باختتام فعاليات المؤتمر الدولي لرياضة المرأة الذي استضافه مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، وشكل هذا الأسبوع منصة دولية عكست واقع الرياضة النسائية في دولة الإمارات، ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه، حيث اجتمع فيه حشد من الحضور تجاوز الألفي مشارك من مختلف أنحاء العالم وكوكبة من كبار الشخصيات في نسخته الرابعة والأكثر تميزاً منذ إطلاقه، في مبادرة أطلقتها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، تهدف إلى دفع عجلة الحوار العالمي حول رياضة المرأة من خلال الريادة الفكرية لعدد من أكثر الشخصيات خبرة في قطاع الرياضة، وألمع رموز الرياضة على الصعيد العالمي، وتضمن برنامج مؤتمر هذا العام كلمة افتتاحية وثلاثة متحدثين رئيسيين وست حلقات نقاش، بالإضافة إلى ثماني ورش عمل تفاعلية وجلسة أكاديمية.

    زخم كبير

    وفي هذه المناسبة، قالت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، ورئيسة نادي أبوظبي ونادي العين للسيدات: «لقد كان الأسبوع الأكثر زخماً في تاريخ أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وإن استضافتنا لفعاليتين مهمتين نجحتا في إلهام واستقطاب حشد من السيدات من مختلف أنحاء دولة الإمارات والعالم، تشكل دليلاً على أهمية الدور الذي تلعبه أكاديمية فاطمة بنت مبارك ورسالتها، وإننا نؤكد وبشكل قاطع، أن مشهد الرياضة النسائية سيواصل تطوره وتقدمه، مع إتاحة المزيد من الفرص وتحقيق المزيد من الإنجازات.

    ولن يقتصر إلهام الأجيال على المؤتمر الدولي لرياضة المرأة، بل ستقوم الأكاديمية بحمل هذه الرسالة ودفعها قدماً في جميع المساعي التي نقوم بها، إذ نجمع السيدات بطريقة غير مسبوقة، لا سعياً لإلهام الأجيال المقبلة فحسب، بل لإلهام بعضنا بعضاً أيضاً».

    طباعة Email