لتميزه رياضياً ودراسياً وإنجازه بالبطولة العالمية في بولندا

كلية الإمارات للتكنولوجيا تكرّم البطل الكتبي

كرمت كلية الإمارات للتكنولوجيا بأبوظبي بمقر الكلية أمس بطل منتخبنا الوطني لرياضة الجوجيتسو فيصل الكتبي، وهو أحد طلابها ومنتسبيها الذي أتم دراسته بالكلية العام المنتهي، وجاء الاحتفاء بناء على إنجازات الكتبي في رياضة النبلاء، وآخرها حصوله على ذهبية وزن 94 كغ، وفضية الوزن المفتوح في بطولة الألعاب العالمية التي جرت أخيراً في مدينة وركسلاف ببولندا.

من جهته هنأ البروفيسور غسان القيمري رئيس كلية الإمارات للتكنولوجيا الكتبي كونه أحد طلبتها المجتهدين، وتاريخه حافل بالدراسة والتميز الرياضي في آن واحد، ومؤكداً اهتمام الدولة بهذه اللعبة خصوصاً في العاصمة أبوظبي التي تنتشر في مدارسها وأنديتها.

وأضاف الدكتور وائل الأنقر رئيس مجلس الأمناء أن الكتبي يعتبر مفخرةً للكلية كونه أحد طلبتها، ويعتبر مثالاً ناجحاً للشاب الذي يجمع بين الرياضة والتعليم، والعمل مما انعكس على تحصيله العلمي بتخريجه من كلية الإمارات للتكنولوجيا، بجانب تميزه رياضياً على المستويين المحلي والدولي.

وكشف وائل الأنقر أن كلية الإمارات للتكنولوجيا بصدد فتح صالة للجوجيتسو بغرض تعليم الطلاب وأساتذتها، معتبرها خطوة جيدة على صعيد الكليات الخاصة.

من جانبه أبدى بطل منتخبنا الوطني فيصل الكتبي سعادته بالتكريم الذي جاء من جانب المؤسسة العلمية التي ينتمي إليها ويفتخر بأنه أحد خريجيها للعام المنتهي، ومشدداً على أن الرياضي بصفة عامة لا تكتمل أدواره إلا بالتعليم، وتثقيف ذاته، ولافتاً إلى أنه فخور بدعم المؤسسات التي ينتمي إليها سواء على مستوى كلية الإمارات للتكنولوجيا أو العمل الذي ينتمي إليه، ونهاية باتحاد الإمارات للجوجيتسو الذي لا يدخر جهداً في دعم منتسبيه في رياضة النبلاء خصوصاً المتميزين منهم.

وأضاف الكتبي أن الشباب بمقدوره الحفاظ على التحصيل العلمي والتميز الرياضي في الوقت نفسه، شريطة أن يضع الرياضي جدولاً زمنياً محدداً ينظم من خلاله وقته بين تدريباته وتحصيله الدراسي، ومؤكداً أن الدولة تدعم أبناءها في كافة المجالات وتوفر لهم سبل النجاح، ولذلك يجب على علينا جميعاً الجد والاجتهاد من أجل رفع راية الوطن.

وناشد بطل منتخبنا الوطني جميع رياضيي الدولة بتقديم رسائل إيجابية إلى صغار السن من الشباب، لأنهم بلا شك قدوة والشباب الصغير ينظر إليهم باعتبارهم المثل الأعلى، ولذلك يجب أن يتحلى الرياضي بالتحصيل العلمي الجيد، بجانب تميزه رياضياً، حتى تكتمل رسائله الإيجابية إلى المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات