لقاء مثير بين «الطاهر» و«الإمبراطور»

«ند الشبا» تودّع منافساتها بنهائـي «الصــالات» الليلة

صورة

تودع دورة ند الشبا الرياضية، نسختها الخامسة الليلة، بنهائي مثير في بطولة كرة قدم الصالات، يجمع بين فريقي «الطاهر» و«الإمبراطور»، اللذين ضمنا تأهلهما مساء أول من أمس، لتختم بذلك الدورة 20 ليلة من المنافسات المثيرة في 9 ألعاب، انطلقت بالكرة الطائرة والبادل تنس، ثم الجري والدراجات الهوائية والتحدي الليلي وسلة الكراسي المتحركة والمبارزة، لتحط رحالها في المحطة الأخيرة بملعب كرة قدم الصالات.

وانتزع «الإمبراطور» تأهلاً سهلاً على نظيره «العاصفة» بنتيجة 7-1، فيما قاد جابر محمد فريقه الطاهر إلى النهائي، بتصديه لركلتي جزاء لفريق الوصل، حيث احتاجت المباراة لركلات الترجيح لتحديد الطرف المتأهل، بعدما انتهت في وقتيها الأصلي والإضافي على نتيجة التعادل 6-6 ثم 2-1 بركلات الترجيح.

تأهل مستحق

وأكد البرازيلي فيتور هوغو رودريغيز مدرب الإمبراطور، أن فريقه حقق تأهلاً مستحقاً إلى المباراة النهائية، بفضل تألق لاعبيه وانضباطهم التكتيكي، ولعبهم بكل جدية واحترامهم للمنافس، معرباً عن سعادته ببلوغ النهائي للمرة الأولى، بعدما حصل العام الماضي على المركز الثالث.

وقال: دخلنا البطولة بهدف واحد فقط، وهو الوصول إلى النهائي، والآن طموحنا كبر، ونريد اللقب، وهو ما سنركز عليه، بغض النظر عن اسم الفريق الذي سنواجهه.

وأوضح فيتور أن المنافسات جاءت قوية، بسبب تقارب مستوى الفرق، وكان من الصعب توقع من سيصعد إلى المباراة النهائية إلا بعد اكتمال المربع الذهبي، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه كان واثقاً من قدرة فريقه على الذهاب بعيداً بعد التحضيرات الكبيرة التي قام بها قبل انطلاق الدورة، وقال: وصولنا إلى النهائي لم يكن عن طريق الصدفة، بل ثمرة جهود عمل مستمر، ودعم من إدارة الفريق.

وأوضح فيتور الذي يشغل مدرب فريق الحمرية في دوري الصالات، أن اللعبة تعيش فترة زاهية في الإمارات، مقارنة بالخمس سنوات الماضية، إلا أنها ما زالت تحتاج إلى الدعم.

وقال: برز عدة لاعبين مميزين في السنوات الأخيرة، وتحسن مستوى الدوري من الناحية الفنية بفضل استقطاب مدربين على مستوى عالٍ، والاحتكاك بلاعبين كبار من خلال الدورات الرمضانية، سواء في الشارقة أو دورة ند الشبا أو في بعض المناطق الأخرى، بالإضافة إلى المشاركات مع المنتخب الوطني.

وصرح فيتور أن فكرة التعاقد مع لاعبين أجانب في الموسم المقبل، من شأنها أن تسهم في الارتقاء بمستوى الدوري، وتساعد اللاعبين على اكتساب المزيد من الخبرة، قال: تمكين الأندية من التعاقد مع لاعب أجنبي واحد، أمر جيد، وسيساعدها الفرق الإماراتية على المنافسة على الألقاب الخارجية، وهذه خطوة إيجابية للتطوير.

نقلة نوعية

وأكد فيتور أن دورة ند الشبا ساهمت في تحقيق نقلة نوعية في كرة قدم الصالات على مستوى الترويج وجذب الاهتمام إليها، لكنها غير كافية، باعتبار أنها تقام مرة واحدة في السنة، ولمدة 10 أيام فقـط.

وقال: خلال الخمس سنوات التي قضيتها في الإمارات، لم أشعر بقيمة اللعبة إلا من خلال دورة ند الشبا، التي تشهد حضوراً جماهيرياً لافتاً، في المقابل لا يوجد حضور جماهيري في الدوري في مباريات كبيرة، مثل ديربي النصر والأهلي.

وشدد فيتور أن كرة قدم الصالات تحتاج إلى ترويج أكبر لاستقطاب الجماهير في مدرجات الدوري المحلي، مثلما هو الحال في دورة ند الشبا.

من جهته، صرح البرازيلي روي دانيل كوميريز مدرب الطاهر، أن لا خاسر بين الفريقين، وأن الكل فائز في ختام الدورة التي قدمت لعشاق كرة قدم الصالات مستوى فنياً جيداً، يليق بالسمعة التي تحظى بها البطولة في العالم، معرباً عن سعادته ببلوغ المباراة النهائية، في ظل المنافسة الحديدية من كافة الفرق.

وقال: مواجهة نصف النهائي التي حسمناها بركلات الترجيح، تكشف بوضوح، الصعوبة التي واجهناها لتحقيق طموحنا بالوصول إلى النهائي، وسنبذل كل جهودنا من أجل الصعود على منصة التتويج لنيل اللقب الغالي.

تفاصيل

انتزع «الإمبراطور» تأهله في لقاء سهل، جمعه بنظيره «العاصفة»، وحسم بنتيجة 7-1، وبدأت المباراة بقوة من جانب الإمبراطور الذي تمكن من افتتاح التسجيل بعد 50 ثانية من بداية الشوط الأول، عن طريق البرازيلي لياندرو هنريكي، وضغط بثقله لإضافة هدف ثانٍ، مستفيداً من قدرات لاعبيه العالية.

وفي مقدمهم الروسي إيفان شيشكالا ومواطنه اديري ليما، وتحكم الإمبراطور بشكل جيد في أحداث الشوط، فيما اعتمد العاصفة على الهجمات المرتدة السريعة، وكان قريباً من إدراك التعادل، لكن تألق حارس مرمى الإمبراطور محمد سالم، حال دون ذلك.

وتمكن لياندرو هنريكي من إضافة هدف ثانٍ (ق 11) من هجمة قادها حمدان الكثيري، ووصلت الكرة إلى ايدير الذي سدد بقوة، لكن حارس مرمى العاصفة نجح في صد الكرة قبل أن يدركها هنريكي ويسكنها الشباك.

وترجم الإمبراطور أفضليته بهدف ثالث (ق 12) بواسطة ايدير، ليعزز تقدم فريقه بثلاثية نظيفة، لم يرد عليها العاصفة إلا ببعض الهجمات الضعيفة، التي جاء منها هدف تقليل الفارق عن طريق الإسباني اليخاندرو، قبل أن يضيف إيدير هدفاً رابعاً (ق 13)، ثم هدفاً خامساً (ق 17).

ودخل الفريقان الشوط الثاني بأداء متكافئ، حيث اعتمد العاصفة على التغطية الدفاعية المكثفة، لتجنب قبول أهداف أخرى، واللعب على المرتدات، بينما اعتمد الإمبراطور الضغط بحثاً عن الاستمرار في هز الشباك، وأمكن له ذلك بعد 12 دقيقة من بداية الشوط الثاني من ضربة جزاء، حولها حمدان الكثيري إلى هدف سادس، ونجح ليما من تسجيل الهدف السابع (ق 13) من نفس الشوط.

21:45: النهائي بين الطاهر- الإمبراطور

- مراسم التتويج عقب المباراة

- سحب على جوائز قيمة للجمهور

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات