محمد الملا: اللعب في «ناس» كان حلمي

■ الملا خلال مشاركته مع فريقه أم كي أس

صرح محمد الملا لاعب نادي الظفرة لدوري الصالات أن اللعب في دورة ند الشبا كان حلماً في النسختين الأولى والثانية التي لم يكن مسموحاً فيها باللعب للاعبين المسجلين في دوري الصالات، وقال: كنت أتابع المباريات بشغف كبير وكان حلمي أن أشارك فيها، وبعد تعديل اللوائح مكنت الدورة العديد من اللاعبين من البروز وخاصة في فئة الهواة الذين التحقوا .

فيما بعد ببعض الفرق ما يؤكد البعد الآخر الذي تلعبه البطولة كونها ليست فقط ترفيه بل تسهم في الارتقاء بالرياضة، وهذا الأمر لا ينطبق فقط على كرة قدم الصالات بل في الرياضات الأخرى مثل الكرة الطائرة والدراجات الهوائية والجري والبادل تنس وغيرها من الألعاب.

وأضاف: بشكل عام مستوى الدورة قوي من ناحية المواطنين والأجانب، وهناك نجوم كبار كانوا يتمنون التواجد في البطولة وتحقق حلمهم.

وأوضح الملا أن المستوى أعلى من الدوري المحلي لسببين، الأول قيمة اللاعبين الأجانب من أفضل الدوريات الكبيرة في العالم مثل البرازيل والبرتغال وروسيا، وثانيا اللاعبين المواطنين هم أيضا من أفضل اللاعبين الموجودين في دوري الصالات.

وصرح الملا أن مكاسب اللاعب المواطن من الدورة متعددة بفضل الاحتكاك بالنجوم، وقال: تحسين المستوى لا يتحقق إلا من خلال الاحتكاك والاستفادة من الخبرات المشاركة في البطولة سواء لاعبين أو مدربين وأعتقد أننا محظوظين بدورة ند الشبا التي حققت الكثير لكرة قدم الصالات.

وعن بدايته مع هذه الرياضة، كشف الملا أنه بدأ لاعباً في كرة قدم العشبية في نادي الخليج لكنه توقف بين 7 و8 سنوات بسبب الدراسة وأنه كان محظوظاً بإطلاق دوري الصالات لمواصلة مسيرته الرياضية بما أن القطار تجاوزه للعودة إلى كرة قدم العشبية، معرباً عن رضاه عن تجربته حتى الآن.

وقال: كنت أعتقد أن المهمة في كرة قدم الصالات أسهل لكن في الحقيقة النجاح فيها غير مضمون وهي من الرياضات الصعبة لأنها تحتاج إلى لياقة بدنية عالية طوال المباراة بحكم صغر الملعب الذي لا يترك المجال للاعبين لالتقاط الأنفاس، ولذلك تم اعتماد التبديل المفتوح.

وأضاف: طريقة لعب كرة قدم الصالات أعجبتني وبالرغم أني تلقيت عدة عروض للعودة إلى كرة قدم العشبية إلا أني رفضتها لأني عشقت هذه اللعبة التي أصبحت حياتي وهي عائلتي الثانية، لقد لعبت في 3 أندية الخليج والوحدة والظفرة والمنتخب الوطني وتعرفت على الكثير من الأصدقاء وحققت 7 ألقاب.

وكشف الملا أن واجه العديد من التحديات لتحقيق النجاح في كرة قدم الصالات من ضمنها اللعب بدون راتب لمدة عامين وهو ما يؤكد تعلقه باللعبة واستمراره معها، مشيراً إلى أنه لا يفكر في الابتعاد عنها حتى بعد الاعتزال ومن الممكن أن يتوجه إلى مجال التدريب في المستقبل للاستفادة من الخبرة التي تكونت لديه خلال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات