الطفلة البريطانية ميغان .. حلم ينمو في دبي

■ .. وعلى منصة التتويج

منذ 9 سنوات، جاءت إلى دبي مع عائلتها وعمرها 4 سنوات، تحمل حلم الطفولة وبين ثنايا براءتها ارث الإنجليز في حب الرياضة وعشق الجري، دأبت على التدريب ثلاث مرات أسبوعياً، حتى نجحت في تحقيق أولى خطواتها في رحلة الحلم، وفرضت ميغان دينغلي طفلة ابنة الثالثة عشر نفسها على منصة التتويج في سباق العدو 5 كم بدورة ند الشبا الرياضية وأحرزت المركز الأول، رغم أنها وشقيقتها سيريس اصغر المشاركات.

الشقيقتان أثبتتا أن الفوز بالذهب لا يحتاج إلى خطوات كبيرة بقدر ما يحتاج إلى عزيمة مهما كان العمر.

تشجيع

البطلة الصغيرة، التي حققت حلمها في ند الشبا، اتسعت أمانيها وبدأت في حلم جديد ينمو في دبي ارض اللا مستحيل، هو حلم المشاركة في الألعاب الأولمبية 2024، لاسيما أن والديها يشجعانها مع شقيقتها على الوصول إلى حيث تريدان، والداها نيك وهافوين من هواة الركض، يبحثان عن حلمهما في ابنتيهما لعلهما يحققانه لهما.

ميغان قالت إن فوزها بسباق الـ5 كم في بطولة ند الشبا يرفع معنوياتها ويعزز لديها الطاقة الإيجابية، ويزيد تمسكها بحلمها الكبير لترفع علم بلادها عاليا في أولمبياد 2024.

لا فرق بالنسبة لميغان أن تفوز باريس أو لوس أنجلس بملف استضافة أولمبياد 2024، انها تعشق المدينتين وتتمنى زيارتهما وليس أجمل أن تكون هناك حاملة معها حلماً نما وكبر في دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات