EMTC

دروس خصوصية للبلوشي في «الطائرة»

قطار العمر لا يعود إلى الوراء، ولكن هناك أمور قد ننجح في تداركها بسلاح العزيمة والتحدي، هذا ما حدث مع عبد الجليل البلوشي لاعب كرة طائرة هاو ظهر في دورة ند الشبا مع فريق الحزم.

اكتشف البلوشي عشقه لهذه الرياضة في سنّ متقدم (24 عاماً)، لأنه لم يكن يعرف إلا كرة القدم، لم يرم المنديل، وسعى لتعلمها على كبره.

أول خطواته في مشوار تعلم اللعبة، بدأت بتلقي دروس خصوصية على يد مختصين أجانب من أجل اكتساب أساسيات الكرة الطائرة من الألف إلى الياء.

قال البلوشي إن سحر الطائرة جذبه حتى أصبح مستعداً لدفع أي ثمن لمنافسة أصدقائه في الحي وليكون أفضل منهم، مع مرور الأيام وإصراره على التعلم أصبح البلوشي أفضل لاعب في الحي.

لكن طموحه لم يقف عند هزم الأصدقاء بل تحول إلى حلم اللعب مع الكبار، ولما لا يكون له حق الانضمام إلى أحد الأندية في هذه السن المتقدمة رغم أنه لم يسبق أن لمس هذه الكرة طيلة حياته، ولم يتدرب يوماً واحداً في أي مرحلة من عمره مع أي فريق.

الحلم بدأ يكبر عندما علم البلوشي عن طريق أحد أصدقائه أن مختصين من لتفيا يقدمون دروساً خصوصية في الطائرة الشاطئية بالجميرا، دخل في معسكر لمدة أسبوع وتحمل نفقات إقامته في أحد الفنادق وخضع لدروس تطبيقية مكثفة في الكرة الطائرة على دفعتين.

يأتي البلوشي من أبوظبي نهاية كل أسبوع إلى دبي من أجل لعب الكرة الطائرة ويقضي 12 ساعة على شاطئ الجميرا بين السباحة واللعب، أصبح البلوشي لاعباً مميزاً ويفكر في الانضمام إلى فريق الجزيرة، وصلت شهرته إلى مدير فريق الحزم الذي دعاه للمشاركة في دورة ند الشبا، وخطف الأنظار إليه بأدائه الراقي.

القصة لم تنته هنا، واللاعب الهاوي يحلم الآن أن يكون أفضل لاعب إماراتي، وقال أن باستطاعته تحقيق حلمه ولا يأس طالما أنه يعشق التحدي، قريباً يدخل البلوشي في معسكر بلتفيا لمدة شهر، ومعسكر ثان شهرين في الصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات