اتحاد اللعبة يرفض طلب الجوارح بالتأجيل

الشباب والأهلي في نهائي كأس السلة اليوم

صورة

رفض اتحاد السلة، طلب نادي الشباب، تأجيل نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، والإبقاء على موعدها المقرر في السابعة والربع من مساء اليوم، في المباراة التي تجمعه مع الأهلي على صالة نادي الوصل.

واضطر اتحاد كرة السلة، لعقد اجتماع مساء أمس، للنظر في طلب نادي الشباب، بحضور اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحاد، وعبد اللطيف الفردان نائب الرئيس، رئيس اللجنة الفنية، وسالم المطوع أمين السر العام للاتحاد، وأعضاء الاتحاد.

طلب

وكان الشباب قد تقدم رسمياً صباح أمس، بطلب تأجيل المباراة، وذلك لكون موعدها الأساسي يأتي بعد أقل من 48 ساعة فقط على استكمال الجوارح مباراة النصف نهائي أمام الشارقة، التي انتهت بفوز الشباب «73-59»، خصوصاً أن المباراة جاءت استكمالاً للقاء الفريقين الذي أقيم مساء الجمعة الماضي على صالة النصر.

وشهد أحداث شغب وحالة الاعتداء بالضرب بين لاعبي الفريقين، ما دفع حكام المباراة حينها إلى إيقافها، وعدم استكمالها، ورفع تقريراً إلى اللجنة الفنية للاتحاد، التي اجتمعت السبت الماضي، وأقرت جملة من العقوبات والغرامات، بجانب تحديد موعد استكمال نصف النهائي بين الشارقة والشباب، أقيم أول من أمس على صالة الوصل.

قرار خطأ

واستند الشباب في طلبه، على تصريحات اتحاد السلة في وسائل الإعلام، بشأن إلغاء مباراة يوم الجمعة، بأن القرار كان خطأ من حكام المباراة، وقال إن النادي لا يمكن له تحمل خطأ لا ذنب له فيه، كما أن إقرار مبدأ تكافؤ الفرص مع الطرف الثاني في المباراة النهائية «الأهلي»، يحتم التأجيل، لكون الأهلي ارتاح للنهائي من بعد يوم الجمعة.

تمسك

وأكد اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحاد، أن تمسك اتحاد كرة السلة بموعد المباراة ثابتاً، يأتي من خلال الحفاظ على الجدول الزمني لمسابقات الاتحاد، ليس على صعيد بطولات الرجال فحسب، بل في مختلف الفئات، لكون الخميس المقبل، هو نهائي كأس الشباب، الذي غالبية الأندية تتكل على عناصرها في دعم الفريق الأول، فضلاً أن ارتباطات الطواقم التحكيمية يوم الجمعة المقبل بنهائي كأس أم الإمارات للسيدات.

وأضاف: «قمنا سابقاً بمخاطبة حكام من خارج الدولة، من عمان والسعودية، على موعد المباراة المحدد، كما أن إدارة النادي الأهلي اعتذرت عن التأجيل».

المطوع: العقوبات مخففة

وأكد فارس المطوع عضو مجلس إدارة نادي الشباب، رئيس لجنة الألعاب الجماعية والفردية، أن طلب التأجيل أمر منطقي، للأسباب المذكورة في الخطاب.

وتأسف المطوع على الأحداث التي صاحبت مباراة الفريق مع الشارقة، وقال إن ناديه توقع عقوبات تناسب حجم السلوك الخارج عن النص، حتى وإن كانت العقوبات ضد أي لاعب من الشباب، مشيراً إلى أن الوضع الطبيعي، كان يحتم إيقاف اللاعبين المتسببين في الأحداث داخل الملعب، وليس فقط معاقبة «البنش»، وقال إن العقوبات لم تكن مناسبة، والكل وصفها بالعقوبات المخففة.

وأكد المطوع أن ناديه دائماً يقف مع القانون، خاصة عندما يتعلق الأمر بسوء السلوك، مع الأخذ في الاعتبار، بوجهة نظر جميع الأطراف، وليس طرفاً واحداً.

راحة

ومن جهته، أكد الكابتن أحمد عمر مدرب فريق الشباب، حاجة فريقه للراحة قبل خوض النهائي، بعد الإرهاق البدني والذهني الذي تضرر منه اللاعبون كثيراً، بسبب الأحداث السابقة، وخوضهم مباراة قبل أقل من 48 ساعة.

اعتزال

أوضح الحكم الدولي الوطني سالم الزعابي، أحد الحكام الثلاثة الذين أداروا مباراة الجمعة بين الشباب والشارقة التي رافقتها الأحداث المؤسفة، أنه لم يعلن اعتزاله التحكيم، ولم يفاتح أحداً في ذلك، مؤكداً أن الأمور طبيعية بالنسبة له، وقال إن عدم تواصله مع وسائل الإعلام بعد تلك المباراة، يعود لتركيزه في اختبارات تجديد الشارة الدولية بصالة نادي الأهلي، مبيناً أنه أنهى الاختبارات بنجاح، وتم تجديد شارته الدولية.

تعليقات

تعليقات