الإمارات أول الفرق والفردي

ذهبيتان لأشبال «الطاولة» في بطولة غرب آسيا بالأردن

صورة

توج منتخبنا الوطني للأشبال تحت 15 سنة، بميداليتين ذهبيتين في بطولة غرب آسيا الأولى لكرة الطاولة، والتي جرت أخيراً بمدينة العقبة بالأردن، بمشاركة منتخبنا الوطني، ومنتخبات السعودية والإمارات والعراق وفلسطين والبحرين، إضافةً إلى الأردن البلد المنظم، وقطع منتخبنا مشواراً طويلاً وقوياً في البطولة، بعدما حقق الفوز على منتخبي الأردن وفلسطين بنتيجة 3-1، ليتأهل إلى دور الأربعة، ويفوز على المنتخب البحريني بنتيجة 3-1، ويصل للمباراة النهائية ليفوز على المنتخب السعودي بنتيجة 3-0، ليحصد المركز الأول والميدالية الذهبية الأولى للفرق، ونال الميدالية الذهبية الثانية، لاعب منتخبنا الوطني، عيسى البلوشي، عندما توج بطلاً لفردي الأشبال تحت 15 سنة، وذلك بعد فوزه في المباراة النهائية على اللاعب السعودي، علي الشريف بنتيجة 3 / 0.

ناشئونا «الرابع»

وأسفرت باقي نتائج منتخبنا الوطني ولاعبينا في البطولة، عن حصول منتخبنا الوطني للناشئين على المركز الرابع، بعدما خسر مباراته الأولى أمام نظيره الأردني بنتيجة 2-3، وفاز في المباراة الثانية على المنتخب البحريني بنتيجة 3-0، ليصعد لدور الأربعة، ويخسر أمام المنتخب العراقي بنتيجة 2-3، ثم خسر مباراة تحديد المركز الثالث والرابع أمام نظيره الأردني بنتيجة 2-3، ويحتل المركز الرابع.

الظنحاني يشيد

وأشاد علي صابر الظنحاني، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الطاولة، رئيس البعثة بالبطولة، بما حققه لاعبونا في غرب آسيا، وقال: حققنا نجاحات كبيرة على الصعيد الفني، وما حملته اللقاءات من منافسات قوية بين اللاعبين، إلى جانب الإنجازات الجديدة التي حققها المنتخب الوطني، والتي أكدت التطور الكبير لمنظومة اللعبة في الدولة، والتي تضاف إلى سجل الإنجازات التي تحققها كرة الطاولة، ونتمنى ان تتواصل الإنجازات والنجاحات على مختلف المستويات العالمية والقارية والمحلية.

أثر إيجابي

وقدم الظنحاني، تهنئته لأسرة كرة الطاولة على ما تحقق من إنجازات، مشيداً بالجهد الكبير الذي بذله الجهاز الفني على مستوى التحضير والإعداد خلال الفترة الماضية، وكان له أثر إيجابي واضح على مستوى اللاعبين.

ذكر رئيس البعثة، أن مجلس إدارة الاتحاد، يعمل على توفير بيئة مثالية لممارسة كرة الطاولة، واستراتيجية الاتحاد تهدف إلى توسيع دائرة المشاركة وانتشار اللعبة، وذلك من خلال تنظيم بطولات للأشبال والناشئين مع تخصيص جوائز مالية ونقاط في درع التفوق، لتحفيز الأندية للاهتمام باللعبة ومن ثمة تكوين منتخبات قوية قادرة علي تحقيق الإنجازات الخارجية وهو ما يتحقق بفضل الله، ثم بفضل التخطيط الاحترافي، وقال: تعلمنا من قيادتنا الحكيمة، أن سقف طموحاتنا بلا حدود، ونحن نثق في قدرة نجومنا على تحقيق طموحاتنا المشروعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات