156 دورية مرور وطوارئ تؤمن السباق

كشف راشد بن عتيق عضو ومنسق لجنة تأمين الفعاليات أن تأمين السباق في منطقة مغلقة يختلف تماماً عن تأمينه في المناطق والمسارات المفتوحة وأن تأمين المرحلة الواحدة يحتاج إلى 155 دورية شرطة بواقع 120 دورية مرور و35 دورية طوارئ إضافة إلى دورية تتقدم الطواف بـمسافة بين 50 و100 كم مهمتها مسح الطريق وتأمين المسار.

وأكد ابن عتيق أن الإعداد للطواف بدأ قبل 3 أشهر بدراسة خط السير كاملاً لجميع المسارات في دبي مروراً بالشارقة وعجمان ورأس الخيمة وأم القيوين، مشيراً إلى أن الاجتماعات التنسيقية بين أعضاء اللجنة المنظمة وأعضاء لجنة تأمين الفعاليات كانت مستمرة بشكل دائم لإعداد الخطط الأمنية، وتجهيز الخطط البديلة في الحالات الطارئة والتي من بينها تغيير انطلاقة الطواف إلى حتا بسبب سوء الأحوال الجوية قبل أن يتم إلغاء هذه المرحلة نهائياً.

وأوضح راشد بن عتيق أنه مع كل فعالية يتمّ ضبط قائمة الأخطار التي يمكن أن تواجهها مثل التغيّر المفاجئ في حالات الطقس، مؤكداً أن تغيير مسار المرحلة الرابعة بكامله إلى منطقة حتا كان أمراً متوقعاً لأن اللجنة لديها معلومات من المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل حول تغيّر حالة الطقس وهبوب رياح قوية على المناطق الساحلية، لذا تم تجهيز مسار بديل في المنطقة الجبلية لمدينة حتا قبل أن يتم إلغاؤه قبل الانطلاق بسبب سوء الأحوال الجوية.

وأكد ابن عتيق أنه يتم متابعة خط سير السباق بواسطة التصوير الجوي الذي يؤمنه فريق متخصص باعتماد الطائرات من دون طيار إلى جانب التصوير من الأرض لضمان سلامة الجمهور والمتسابقين وإسعادهم، موضحاً أن لجنة تأمين الفعاليات تحرص على إعلام الجمهور بجميع التفاصيل عن طريق التطبيق الذكي أو مختلف مواقع التواصل الاجتماعي لشرطة دبي.

وصرح ابن عتيق أن لجنة تأمين الفعاليات برئاسة العميد عبدالله الغيثي مدير الإدارة العامة لأمن المنشآت والطوارئ ونائبه العميد عبدالله خليفة المري كسبت خبرة واسعة في تنظيم الطواف وتتعامل مع الحدث باحترافية عالية.

وتضم لجنة تأمين الفعاليات أعضاء دائمين من مؤسسة إسعاف دبي والدفاع المدني وهيئة الطرق والمواصلات، ومجلس دبي الرياضي، وأمن المواصلات، والطوارئ ومراكز الشرطة المختصة إلى جانب أعضاء غير دائمين يمثلون الجهات المنظمة للفعالية.

ويتميز التطبيق بوجود إشعارات ترسل للمستخدمين باللغتين الإنجليزية والعربية بشكل مباشر عن كافة الإجراءات المتعلقة بالطواف، مثل الانطلاق وإشغالات الطرق.

ويتواجد أعضاء لجنة تأمين الفعاليات في قرية الطواف وفي مواقع أخرى من خلال الكوادر الوطنية الذين يعملون على مدار الساعة لضمان أفضل الخدمات للجماهير، والمساهمة في تنظيم حدث يليق بمكانة الدولة ودبي ذات الريادة في مجال إقامة أكبر وأضخم الأحداث .

متابعة

تابع جمهور غفير انطلاق السباق من قرية الطواف بنادي دبي للرياضات البحرية، وتجمع الحاضرون على حافة المسار لتحية المتسابقين والتقاط الصور التذكارية معهم.

واستمتع جمهور القرية بعروض المغامر الإيطالي بروموتي بدراجته الهوائية والتراث الإماراتي والسحوبات اليومية.

وتشهد القرية أكثر من ألف زائر يومياً ما يؤكد أن هذا الحدث أصبح إحدى أهم الفعاليات الرياضية في الإمارات لما يحظى به من اهتمام إعلامي وجماهيري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات