EMTC

ديلان.. دراج صاعـد يقهر قدوته في دبي

تغلب الدراج الصاعد الهولندي ديلان غروينيوغن (23 عاماً) على مثله الأعلى البريطاني مارك كافنديتش في المرحلة الأولى لطواف دبي البالغ طولها 181 كم، باحتلاله المركز الثاني في الترتيب العام، فيما جاء كافنديتش سادساً، ليعيد بذلك إلى الأذهان قصة السباح السنغافوري جوزيف سكولينغ الذي هزم مثله الأعلى الأميركي مايكل فيلبس في سباق 100 فراشة في أولمبياد ريو.

وبرز التنافس القوي بين ديلان ومثله الأعلى على خط النهاية في مرحلة نخيل الأولى، وحسمها الدراج الهولندي لصالحه عندما حل ثانيا ومارك كافنديتش ثالثاً. وخطف ديلان الأنظار إليه بأدائه القوي ومنافسته لأبطال العالم رغم صغر سنه وتجربته المحدودة في الطوافات الكبرى.

وأوضح ديلان في تصـريح لـ«البيان الرياضي» أن عشقه لركوب الدراجة بدأ منذ سنوات الطفولة، وعندما بدأ مسيرته الاحترافية في 2012 مع فريق سايكلينغ تيم الهولندي كان يحلم بالوصول إلى مستوى مارك كافنديتش، الذي يعتبره مثله الأعلى وقدوته في سباقات الدراجات الهوائية ووصفه بالأسطورة.

إعجاب

وأكد ديلان أن إعجابه بكافنديتش جعله يسلك الطريق نفسه في رياضة الدراجات ويختار التخصص في سباقات السرعة، مشيراً إلى أن طواف دبي جمعهما وجها لوجه للمرة الأولى وانه سعيد بالتغلب على مثله الأعلى، وقال: كان سباقا مثيرا خصوصا في مراحله الأخيرة، وأنا سعيد بالفوز على كافينديتش في أول سباق يجمعنا، لقد كنت اعتبره دائما مثلي الأعلى وأتمنى ان أحقق مسيرة زاخرة بالنجاحات مثله. وكشف ديلان أن انطلاقته الحقيقية في سباقات الدراجات الهوائية كانت العام الماضي الذي شهد تحقيقه لـ19 فوزا في طوافات مختلفة من ضمنها لقب بطولة هولندا، ما مهد له الطريق للتوقيع لفريق لوتو جمبو.

وصرح الدراج الهولندي أن تألقه في المرحلة الأولى يحسب لأعضاء فريقه «لوتو جمبو»، واصفاً طواف دبي بالصعب والقوي بفضل المنافسة الشديدة بين الدراجين، مبينا انه حرص على ان يكون في قمة تركيزه في اللحظات الحاسمة واستفاد من خبرته للدخول ضمن المقدمة.

ووعد ديلان بمواصلة العمل من اجل الاحتفاظ القميص الأبيض في بقية مراحل الطواف، مراهنا على التعاون الكبير بينه وافراد الفريق، وقال: «بذلنا جهداً كبيراً في اليومين الأولين، واعتقد أننا نحتاج للراحة ليلا عقب كل مرحلة، وهذا ما نفعله في كل يوم بعد نهاية السباق، حيث نخضع للراحة التامة استعداداً لما ينتظرنا في اليوم التالي من تحديات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات