بعد إنجازهم في كأس آسيا

استقبال بالورود لنجوم منتخب الدراجات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حظيت بعثة الدراجات التي شاركت أخيراً في بطولة كأس آسيا للمضمار التي أقيمت في الهند بترحيب بالغ واستقبال دافئ وبباقات الورود عند وصولها أول من أمس إلى مطار دبي الدولي، وذلك تقديراً وتثميناً لما حققه نجومنا من إنجاز مشرف في كأس آسيا، وحصد 4 ميداليات ملونة من بينها أول ميدالية لمنتخب الإناث على المستوى القاري، لتكون محصلة دراجات الإمارات 11 ميدالية قارية في عامين، وهو إنجاز غير مسبوق يؤكد على تطور مستوى منتخباتنا ونجاحها في إثبات وجودها على المستوى القاري، بعد أن كان تواجدها وإنجازاتها من قبل مقتصرة على البطولات العربية والخليجية، ليؤكد هذا الأمر أن على أنها تسير في طريقها الصحيح، وأن القادم سيكون أفضل بإذن الله.

كان في استقبال البعثة في المطار خالد المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والمستشار أحمد الكمالي ممثل اللجنة الأولمبية، وأحمد محمد الحوري نائب رئيس اتحاد الدراجات، وعبد الناصر عمران الشامسي الأمين العام رئيس لجنة المنتخبات، وخلفان بن يوخه عضو المجلس الوطني المدير المالي للاتحاد، وعبد الله الحمادي من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، إضافة إلى عدد من المسؤولين في اللجنة الأولمبية والأندية، حيث تم تطويق أعناق اللاعبين واللاعبات أصحاب النتائج المشرفة والجهازين الفني والإداري بباقات الورود في لفتة معبرة عن سعادة وتقدير الجميع بما حققه نجومنا من نتائج على المستوى القاري.

من جانبه، حرص أحمد محمد الحوري نائب رئيس الاتحاد خلال الاستقبال على نقل تحيات وتهنئة أسامة أحمد الشعفار للاعبين واللاعبات والأجهزة الفنية والإدارية، نظراً لظروف سفره إلى الخارج في مهمة خاصة بعمله، ناقلاً تمنياته للجميع بالتوفيق والنجاح وتحقيق المزيد من الإنجازات المشرفة.

نجوم آسيا

ضمت بعثة دراجات الإمارات في البطولة رئيس البعثة علي سعيد الوالي مستشار الاتحاد، والمدرب العام عبد الله سويدان، ومدير منتخب الكبار عاصم محمود الملا، ومدربة منتخب الإناث سناء المرداسي، ومساعد المدرب شريف عبد الله، والفني جمال زرواطي، وأخصائي التدليك فيليب، و11 لاعباً ولاعبة وهم نجوم منتخب الكبار يوسف محمد ميرزا، وبدر محمد ميرزا، وأحمد المنصوري، وماجد غريب البلوشي، ومحمد حسن المروي، ورباعي منتخب الشباب سعيد عبد الله سويدان، وجاسم علي حسن، وراشد عبد الله سويدان، وسعيد حسن صفر، ومنتخب الإناث الذي مثله في البطولة اللاعبتان شيخة عيسى وفاطمة حديد.

نتائج مشرفة

وكان نجوم منتخباتنا قد حققوا في بطولة كأس آسيا 4 ميداليات ملونة، البداية كانت ببرونزية سباق السرعة الفرقية للإناث بواسطة اللاعبتين فاطمة حديد وشيخة عيسى وهي أول ميدالية قارية وأول مشاركة في البطولات الآسيوية لمنتخب الإناث، والميدالية الفضية في سباق المطاردة الفردية للشباب وحققها النجم الواعد جاسم علي حسن، والميدالية الفضية لسباق المطاردة الفرقية للشباب وحققها نجوم المستقبل سعيد سويدان، وجاسم علي حسن، وراشد سويدان، وسعيد صفر، كما حقق النجم الواعد سعيد سويدان المركز الخامس في سباق الكيرين للشباب، واختتم قائد منتخب الكبار يوسف محمد ميرزا إنجازات بطولة كأس آسيا بفوزه ببرونزية سباق النقاط، الذي يعتبر من أقوى وأصعب السباقات والذي شارك فيه نخبة من النجوم المحترفين.

تألق الشباب

ومن أبرز مكتسبات المشاركة في البطولة ظهور منتخب الشباب بمستوى أكثر من رائع ومنافسته في جميع السباقات التي شارك فيها، وهو ما يؤكد على أن دراجات الإمارات تملك المواهب الواعدة، الذين يؤكدون مع مرور الوقت جدارتهم في أن يكونوا الرافد الرئيسي لمنتخب الكبار، وأن ما حققوه من نتائج في بطولة كأس آسيا للمضمار السابقة والحالية يبعث الثقة والاطمئنان على تواصل الأجيال في تحقيق الإنجازات.

جهود مبذولة

من جانبه، قدم خالد المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، التهنئة لأبطال الدراجات على الإنجازات والنتائج المشرفة، التي تحققت في بطولة كأس آسيا للمضمار، خاصة نتائج منتخب الإناث الذي حقق أول إنجاز على المستوى القاري، مما يؤكد أن الدراجة النسائية تسير في الاتجاه الصحيح.

وأشار المدفع، إلى أن تحقيق أول إنجاز للدراجة النسائية والنتائج الرائعة التي حققها نجوم منتخبي الشباب والكبار هي نتاج الجهود المبذولة، سواء من اللاعبين واللاعبات أو الأجهزة الفنية، مثمناً دور اتحاد الدراجات على اهتمامه وحرصه على توفير المناخ الملائم وتوفير الإمكانات التي ساهمت في تحقيق النتائج المشرفة لرياضة الإمارات، والتي تعتبر استكمالاً للإنجازات التي حققتها منتخبات الدراجات في السنوات الأخيرة.

كما أعرب الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، عن أمنياته في مواصلة دراجات الإمارات تحقيق الإنجازات لرفع راية الدولة خفاقة في كافة البطولات وتحقق الآمال المرجوة وتكون دوماً في مكانة بارزة على كافة المستويات.

طموحات كبيرة

بدوره، أعرب النائب خلفان بن يوخه عضو المجلس الوطني، المدير المالي للاتحاد عن سعادته بالإنجاز المشرف الذي حققته دراجات الإمارات في بطولة كأس آسيا للمضمار، وخاصة برونزية منتخب الإناث، وفضيتي منتخب الشباب، مؤكداً لأن لكل مجتهد نصيباً وهو ما ينطبق على أسرة اتحاد اللعبة والتي لم تقصر يوماً ما، مثمناً فوز قائد منتخب الإمارات يوسف ميرزا بالميدالية البرونزية في أقوى سباقات البطولة وهو فوز لا يقلل من مكانته، لأن المنافسة كانت قوية والسباق شارك فيه نخبة من أفضل الدراجين في قارة آسيا.

كما أكد بن يوخه، أن الطموحات كبيرة ونأمل في مواصلة جهودنا للارتقاء بشكل اكبر بالمنتخبات الوطنية وإعدادها للمنافسة في أقوى البطولات، ولدينا من الخطط والبرامج التي سنطبقها في حال توفقنا في الانتخابات المقبلة.

12

تعتبر بطولة كأس آسيا للمضمار التي أقيمت في الهند من أقوى وأصعب البطولات، نظرا لمشاركة 12 منتخباً من أقوى المنتخبات الآسيوية، وهي منتخبات الهند وباكستان وكازاخستان وأوزبكستان وإيران وتايلاند وهونغ كونغ والصين وماليزيا وسيرلانكا والصين تايبيه، بالإضافة إلى الإمارات.

الكمالي: تفوق منتخبات اللعبة نتاج التخطيط السليم

أكد المستشار أحمد الكمالي ممثل اللجنة الأولمبية في الاستقبال، أن نتائج منتخب الدراجات هي نتاج برنامج مميز وخطط طموحة، ينفذها اتحاد الدراجات بإتقان، ما أثمر عن تحقيق إنجازات باهرة على مدى 3 سنوات، وآخرها الإنجاز المشرف في بطولة كأس آسيا للمضمار، وأضاف: أعتقد أن النتائج وخاصة التي حققها منتخب الإناث، يؤكد أن هناك برمجة مدروسة وتحضيرات وتدريبات ونبارك على النتائج التي تحققت، التي تعتبر تحضيرات لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة، وبمشيئة الله سيكون الشباب في مقدمة المشاركين، لا سيما أولاد سويدان، متمنياً لدراجات الإمارات دوام التوفيق.

صورة إيجابية

من جهته، قال عبد الله الحمادي ممثل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة: نحمد الله على النتائج المتميزة، التي حققتها منتخبات الدراجات في البطولة ونبارك ونهنئ اتحاد الدراجات برئاسة أسامة الشعفار على النتائج التي تحققت، وهي نتائج تبشر بالخير وبتحقيق نتائج أفضل في البطولات المقبلة،لا سيما أنها مفتاح الاهتمام بشكل أكبر بالدراجات بعد التطور الملموس والنتائج الرائعة.

كما أكد الحمادي أن الإنجازات المتتالية لمنتخبات الدراجات ستنعكس بصورة إيجابية على توفير كل الإمكانات أمامها، لتحقق المزيد من النتائج المشرفة، موضحاً أن الهيئة تولي كل المنتخبات المتميزة، ومن بينها الدراجات كل الاهتمام والدعم لا سيما بعد تأهل منتخب الشباب إلى بطولة العالم، وهو ما سيتطلب تعاون الجميع مع اتحاد الدراجات لاستثمار ما تحقق من إنجازات.

نتائج مشرفة

بدوره، أكد محمد بن درويش النعيمي المدير التنفيذي للجنة الأوليمبية بالوكالة، أن النتائج التي حققتها منتخبات الدراجات مشرفة ورائعة وأسعدتنا وبمشيئة الله ستكون أفضل في البطولات المقبلة، نظراً لما تتمتع به منتخبات الدراجات من مقومات النجاح، مشيراً إلى أن اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية تتابع النتائج المشرفة التي تحققها منتخبات الدراجات والميداليات التي تحققت ليست بسيطة، فهي على المستوى القاري والبرونزية التي حققها منتخب الإناث في أول مشاركة في البطولات الآسيوية، تؤكد المسيرة الناجحة لاتحاد الدراجات والتخطيط الجيد للمنتخبات.

نجاح وتميز

في حين، أكد علي سعيد الوالي مستشار اتحاد الدراجات رئيس البعثة لبطولة كأس آسيا، أن المشاركة في البطولة هي بمثابة الاستعداد للبطولات المقبلة ومشاركتنا جاءت لتحقيق نتائج تؤهل اللاعبين لحصد نقاط تصنيف اللاعبين، كما أن البطولة تعتبر مرحلة من مراحل تجهيز اللاعبين واللاعبات لبطولة آسيا، التي ستقام في تايلاند مطلع أكتوبر المقبل وقد قمنا بالاستعداد للاستحقاقات المقبلة من خلال المعسكر الخارجي الناجح الذي أقيم في فرنسا، ولعل ما تحقق من نتائج شهدت النجاح والتميز في كأس آسيا وطواف موريشيوس هو نتاج هذا المعسكر، كما أهنئ اللاعبين واللاعبات والجهاز الفني، مشيداً بجهودهم، وأتمنى لهم التوفيق، وتحقيق كل الآمال المرجوة.

11

أكد عبد الناصر عمران رئيس لجنة المنتخبات، أن نتائج منتخبات الدراجات في كأس آسيا تعتبر مسك ختام الدورة الحالية وتؤكد على استمرار النجاحات التي حققها الاتحاد على كافة المستويات ونحمد الله على نجاحنا في حصد 11 ميدالية قارية وهو إنجاز غير مسبوق لدراجات الإمارات وبمشيئة الله القادم سيكون أفضل.

الحوري: ميداليات الشباب والفتيات اكبر رد على المشككين

أوضح أحمد محمد الحوري نائب رئيس اتحاد الدراجات، أن النتائج الأخيرة التي تحققت في كأس آسيا للمضمار أكدت وبما لا يدعو للشك أن انجازات منتخباتنا خلال هذه الدورة جاءت نتاج جهود مجلس إدارة الاتحاد برئاسة أسامة الشعفار، إضافة إلى جهود اللاعبين واللاعبات والجهازين الفني والإداري، وأن ما تحقق لم يكن وليد الصدفة كما يروج البعض لغاية في نفس يعقوب، وأكبر دليل على ذلك أن ما تحقق على مستوى نتائج الشباب والإناث حققته أسماء بدأت ممارسة اللعبة قبل موسم أو موسمين على الأكثر، وهذا أكبر دليل للرد على بعض المشككين، وبعض المتصيدين في الماء العكر لاغراض انتخابية.

وأضاف: ما تحقق في 4 سنوات وحتى هذه اللحظة وقبل الانتخابات بأيام، يوضح أننا لم ولن نتوقف وسنواصل عملنا من أجل خدمة الوطن ورفع راية الإمارات، موضحاً أنه كان في الإمكان الاعتذار عن المشاركة وعدم سفر المنتخب بهذا العدد الكبير لقلة توافر الدعم المالي،لاسيما والمجلس في ختام دورته الانتخابية، لكن بفضل إيماننا بعزيمة وإصرار الشباب وقدرتهم على تحقيق إنجازات جديدة تمت الموافقة على السفر بدعم من رئيس الاتحاد أسامة الشعفار، ونحمد الله على توفيقهم وظهورهم بصورة مشرفة وتحقيقهم 4 ميداليات قارية جديدة تضاف إلى إنجازاتنا المتعددة التي حققناها والتي توضح تماما من الذي قدم وأنجز في هذه الفترة من مسيرة الاتحاد.

طباعة Email