00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أولمبياد الـــــــعمالقة

وداع مذهّــب لفيلبــس وبــــــولت يستهدف الهاتريك

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حمل السباح الأميركي الأسطوري مايكل فيلبس ذهبيته الـ23 ومشى في اليوم الأخير من مسابقات السباحة في ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية، فيما افتتح عملاق ألعاب القوى الخارق الجامايكي أوسين بولت مشواره بنجاح في حملته لتحقيق ثلاثية تاريخية جديدة.

وحققت الولايات المتحدة قفزة جديدة في ترتيب الميداليات، إذ أحرزت السبت 4 ذهبيات رافعة رصيدها الى 24 فيما تجمد عداد الصين عند 13 في المركز الثاني. واقتربت بريطانيا من التنين الصيني بإحرازها 3 ذهبيات جديدة رافعة رصيدها الى 10، كما ارتقت ألمانيا الى المركز الرابع بعد فوزها بذهبيتين على غرار إيطاليا التي أصبحت ثامنة.

وأعلن السباح الأميركي فيلبس مرارا أن مسيرته الاولمبية ستنتهي بعد ريو 2016، علما بأنه عاد عن اعتزاله بعد اولمبياد لندن 2012. أحرز الدلفين البشري ذهبيته الـ23 معززا رقمه القياسي، بعد تتويجه بذهبية 4 مرات 100 م متنوعة.

وهي الميدالية السادسة لفيلبس (31 عاما) في ريو بعد ذهبيات التتابع 4 مرات 100 م حرة، و200 م فراشة والتتابع 4 مرات 200 م حرة وفي 200 م متنوعة وفضية 100 م فراشة.

ونال فيلبس في الدورات السابقة 6 ذهبيات في أثينا 2004 و8 ذهبيات في بكين 2008 و4 ذهبيات في لندن 2012، وفضيتين في لندن 2012 وبرونزيتين في أثينا 2004.

وخلال السباق، حطم الأميركي راين مورفي الرقم القياسي العالمي في سباق 100 م ظهرا مسجلا 85ر51 ثانية وماحيا الرقم السابق المسجل باسم مواطنه ارون بيرسول منذ 2009، محرزا ذهبيته الثالثة في الألعاب. وعلى غرار الرجال، احتفظ منتخب الولايات المتحدة للسيدات بذهبية 4 مرات 100 م متنوعة على حساب استراليا والدنمارك. وتألف المنتخب الأميركي الذي احرز اللقب العاشر له في هذه المسابقة، من كاثلين بيكر وليلي كينغ ودانا فولمر وسيمون مانويل.

ومنح الايطالي غريغوريو بالترينييري بلاده أول ذهبية في السباحة عندما احرز ذهبية سباق 1500 م حرة. وكان بالترينييري (21 عاما) على بعد 3 ثوان من تحطيم الرقم العالمي للصيني سون يانغ (02ر31ر14 دقيقة) الذي سجله في ألعاب لندن 2012، علما بأن الصيني فشل بالتأهل الى النهائي الحالي.

وحققت الدنماركية برنيل بلوم (22 عاما) فوزا مفاجئا في سباق 50 م حرة متقدمة على الاميركية سيمون مانويل والبيلاروسية الياكسندرا هيراسيمينيا.

بولت وغاتلين

سيكون الملعب الأولمبي في ريو دي جانيرو مسرحاً لإبداعات الأسطورة الجامايكي بولت والنجم السابق الأميركي جاستن غاتلين العائد من جحيم المنشطات، وذلك في سباق استعراض العضلات يتجاوز المنافسة على ذهبية 100 م.

منذ عودة الأميركي الى المضمار بعد تنفيذه عقوبة الإيقاف بسبب تناوله المنشطات وتحديدا في مايو 2010، وهو يحاول استعادة سيطرته على سباق 100 م الذي توج بلقبيه الأولمبي (2004) والعالمي (2005)، لكن دون جدوى، فهو حل وصيفا للجامايكي في مونديالي موسكو 2013 وبكين 2015، وثالثا في لندن.

في ريو، سيحاول بولت ان يصبح أول عداء في التاريخ يحرز 3 القاب أولمبية متتالية في سباق 100 م، علما بأنه يرصد أيضا «الهاتريك» الثالث على التوالي (100 م و200 م والتتابع 4 مرات 100 م) بعد 2008 و2012.

تأهل سهل

وكشر بولت عن أنيابه في تصفيات الدور الأول عندما احرز المركز الأول بسهولة كبيرة جدا في المجموعة السابعة بزمن 07ر10 ثوان أمام البحريني اندرو فيشر.

وبدوره، تأهل غاتلين، صاحب افضل توقيت هذا العام (80ر9 ث)، بسهولة الى الدور نصف النهائي مسجلاً افضل توقيت في تصفيات المجموعات الثماني وهو 01ر10 ثوان خلال صدارته المجموعة الثانية.

فوز

وحرمت العداءة الجامايكية ايلين طومسون مواطنتها شيلي-ان فرايزر-برايس من تحقيق ثلاثية تاريخية عندما أحرزت ذهبية سباق 100 م. وقطعت طومسون مسافة السباق بزمن 71ر10 ثوان وكادت تعادل افضل توقيت لها في السباق هذا العام وهو 70ر10 ثوان.

وتقدمت طومسون على الاميركية توري باوي (83ر10 ث) التي نالت الفضية وفرايزر-برايس التي اكتفت بالبرونزية بعدما سجلت 86ر10 ث. وكانت فرايزر-برايس تمني النفس بإحراز اللقب الأولمبي الثالث على التوالي في سباق 100 م.

وأحرز الأميركي جف هندرسون ذهبية مسابقة الوثب الطويل بعدما قفز 38ر8 م، متقدما على الجنوب افريقي لوفو مانيونغا (37ر8 م)، وعادت البرونزية لبطل أولمبياد لندن البريطاني غريغ راذرفورد الذي اكتفى بتسجيل 29ر8 م.

فرح الأفضل

واحتفظ البريطاني محمد فرح بلقبه الأولمبي في سباق 10 آلاف م عندما نال الذهبية، علما بأنه يرصد الثنائية (10 آلاف م و5 آلاف م) للاولمبياد الثاني على التوالي بعد الأول على أرضه في لندن، وهو قطع المسافة بزمن 17ر05ر27 دقيقة. وحافظ فرح على سجله خاليا من الخسارة في سباق 10 آلاف م في البطولات الكبرى منذ مونديال 2011 في مدينة دايغو الكورية الجنوبية. وعادت الفضية للكيني بول كيبنغيتيتش بزمن 64ر05ر27 دقيقة، والبرونزية للاثيوبي تاميرات تولا بزمن 26ر06ر27 دقيقة.

رمي القرص

وخلف الألماني كريستوف هارتينغ (26 عاما) شقيقه الأكبر روبرت الذي توج باللقب الأولمبي في لندن قبل 4 أعوام وخرج من التصفيات في ريو، بإحرازه ذهبية رمي القرص. وحقق كريستوف لقبه الأولمبي في محاولته السادسة الأخيرة التي سجل خلالها 37ر68 م منتزعا المركز الأول من البولندي بيوتر مالاخوفسكي بطل العالم 2015 في بكين الذي سجل 55ر67 م.

طباعة Email