00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الطائرة الشاطئية تعانق موطنها الحقيقي

■ الطائرة الشاطئية تجذب جماهير غفيرة | أف ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

فيما يتمتع عدد قليل للغاية من الشواطئ بالشهرة العالمية نفسها التي يحظى بها شاطئ «كوباكابانا» في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، لا يرتبط أي من هذه الشواطئ الأخرى بلعبة الكرة الطائرة الشاطئية مثلما يرتبط شاطئ كوباكابانا. وتستضيف رمال هذا الشاطئ فعاليات اللعبة ضمن منافسات دورة الألعاب

الأولمبية (ريو دي جانيرو 2016)، حيث يعتبر شاطئ كوباكابانا هو الموطن الحقيقي الكرة الطائرة الشاطئية.

وقال جوزيه، طالب من ساو باولو حضر إلى كوباكابانا لمشاهدة الأدوار الأولى من البطولة والتي تشهد حضور نحو ستة آلاف من المشجعين المتحمسين في مدرجات الملعب المقام على هذا الشاطئ الشهير، «اليوم يوم حماسي وخيالي».

وبدأت فعاليات اللعبة أمس بفوز مستحق للثنائي الإيطالي ألكسندر رانجيري وأدريان كارامبولا على الثنائي النمساوي كليمنز دوبلر وألكسندر هورست 2 / صفر بنتيجة أشواط 21/ 14/ و21 /13.

ومثلما هو الحال بالنسبة لجميع الفرق التي خاضت مباراتها الأولى، كان المنتخب الإيطالي على دراية تامة بأنه يخوض المباراة على أرض تاريخية.

وقال كارامبولا: «منحني هذا الملعب بعض الحماس بالفعل. كنت أتوقع هذا». وحظيت الكرة الطائرة الشاطئية، هذه الرياضة التي ابتكرتها الولايات المتحدة، بشعبية كبيرة في ريو بداية من مطلع الثمانينيات من القرن الماضي.

ولعبت ريو دوراً بارزاً في انتشار وشهرة هذه اللعبة في أنحاء أخرى، حيث بدأت ريو في استضافة بطولاتها الدولية الأولى منذ 1986. وهتف المشجعون في المدرجات احتفالاً بالأداء الراقي من كارامبولا ولكن حماسهم في التشجيع لم يظهر بشكله المعتاد إلا عندما دخل الثنائي البرازيلي الفائز باللقب العالمي والمكون من اللاعبين أليسون سيروتي وبرونو أوسكار شميت إلى أرضية الملعب.

وخاض هذا الثنائي المصنف الأول في الموسم الحالي مواجهة عصيبة مع الثنائي الكندي جوش بينستوك وصامويل شاشتر.

طباعة Email