العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عائشة البلوشي: حلمي تشريف الرياضة النسائية

    وصلت عائشة البلوشي رباعة منتخبنا الوطني لرفع الأثقال إلى ريو دي جانيرو أول من أمس لتنضم إلى بقية الرياضيين الموجودين بالفعل لخوض غمار منافسات دورة الألعاب الأولمبية الصيفية ما بين الفترة 5 – 21 من أغسطس الجاري، لتكون التاسعة في البعثة بعد يوسف ميرزا، وسيف بن فطيس وخالد الكعبي، والسباحة ندى البدواوي وزميلها يعقوب السعدي، وثلاثي لعبة الجودو «فيكتور سكفورتوف، وسيرجيو طوما، وإيفان رومارنكو» الذي وصل بالفعل إلى البرازيل ويؤدي معسكره الأخير بمدينة ساوباولو قبل انطلاق المسابقات في الثامن من الشهر نفسه.

    وكان في استقبالهم في مطار ريو أحمد الطيب مدير البعثة والذي يحرص على استقبال جميع أبطالنا القادمين من الدولة إلى ريو والترحيب بهم والحرص على سرعة إنهاء إجراءاتهم.

    وأكدت البلوشي التي ستشارك بوزن 58 كغ لدى وصولها إلى ريو أنها جاءت إلى المحفل الأولمبي لتقديم الصورة الصحيحة لرياضة المرأة الإماراتية والتي تحظى بدعم واهتمام منقطع النظير في ظل رعاية ومتابعة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، لبنات الوطن في شتى المجالات وخاصة الرياضية، ما انعكس عليهن في مسيرتهن الحافلة على الأصعدة كافة.

    طموح

    وأضافت أنها تطمح لتقديم أفضل صورة لرفع الأثقال وللرياضة الإماراتية بصفة عامة حيث قالت «أطمح في الظهور بالشكل الذي يرضيني لكي أبرهن للجميع أن الإمارات موجودة بقوة على خارطة الرياضة النسائية، ومن عام لآخر تسجل اللاعبات في كافة الرياضات إنجازات متتالية ونجاحات متعددة بفضل دعم قيادتنا الرشيدة ونهجها السامي الذي يعمل على تمكين المرأة ويسعى لتقدمها بما يعود بالنفع على المجتمع بأكمله، وبمشيئة الله سأبذل كل جهدي لتمثيل الوطن بالصورة المشرفة والشكل المطلوب».

    إعداد

    وتابعت: «فترة إعدادي كانت جيدة جداً وبالرغم من قلة وقتها إلا أنني قد استفدت كثيراً من المعسكر الخارجي بجورجيا والذي استغرق أسبوعين، حيث تم التركيز خلالهم على رفع الكفاءة الفنية واللياقة البدنية، غير أنني لم أعد أشعر بأية أعراض لإصابة غضروف الركبة بخبرة مدربي الذي كان بجواري دائماً ولديه الخبرة للتعامل مع مثل هذه الحالات، حيث استطاع التوفيق بين معدلات التدريب والراحة لعدم حدوث مضاعفات في تلك الفترة التي يستعد فيها كافة الرياضيين ويضعون اللمسات الأخيرة على برامجهم الفنية للانطلاق في الحدث الكبير».

    وأكدت أن فترات الإعداد لرباعات الدول الأخرى قد بدأت من 4 سنوات عقب نهاية الدورة الأولمبية الماضية بلندن، مما يجعل المنافسة صعبة خصوصاً في الفئة المتوسطة والتي أشارك فيها وتعد الأقوى، نظراً لوجود رباعات من أميركا وبلغاريا والمجر وتايلاند وغيرها وهي الدول المعروفة في هذه الأوزان، ولكن هذا لن يمنعني من تقديم مستوى قوي أداء مشرف».

    واختتمت: «اختيار السباحة ندى البدواوي لرفع علم الدولة في طابور الافتتاح وحمله بين وفود كافة الدول المشاركة هي رسالة واضحة إلى العالم بأن الإمارات العربية المتحدة تحرص على تواجد العنصر النسائي في كل المناسبات، وأتمنى زيادة عدد اللاعبات بصورة عامة وفي رفع الأثقال على وجه الخصوص بدورة الألعاب الأولمبية القادمة بطوكيو عام 2020، وهو الأمر الذي يعتمد على التحضير الجيد للظفر ببطاقات التأهل في البطولات المرشحة للأولمبياد».

    إنجاز

    من جانبه قال رضا عياشي مدرب منتخبنا الوطني لرفع الأثقال: المشاركة في البطولة الآسيوية بطشقند والتي تأهل من خلالها منتخب السيدات إلى الأولمبياد أسهمت في إعداد الـ7 رباعات بشكل قوي، لاسيما وأن البطولة ضمت العديد من الفرق على صعيد القارة الصفراء، ليتم اختيار عائشة البلوشي للمشاركة في هذه التظاهرة الرياضية الكبرى ومنحها شرف تمثيل الوطن وهي تستحق تلك الثقة وستثبت جدارتها يوم 8 أغسطس في المسابقة لفئة 58 كغ بعد أن عاهدتنا جميعاً على تقديم أفضل ما لديها».

    شكر

    وجه أحمد الطيب مدير البعثة الشكر إلى السفير خالد المعلا، سفير الدولة لدى البرازيل، وإلى جميع أعضاء السفارة والسلك الدبلوماسي على ما يقومون به من جهد مع البعثة منذ وصولها إلى ريو بالإضافة إلى التواجد المستمر والمتابعة لكل صغيرة وكبيرة، وهذا ليس بغريب على أبناء الإمارات في كل أنحاء العالم ويستحقون منا كل الشكر.

    طباعة Email