العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رفع علم الإمارات في ريو الخميس

    رياضيونا يرفعون معدلات الإعداد للأولمبياد

    رفع لاعبونا المشاركون في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الواحدة والثلاثين بريو دي جانيرو والتي تنطلق يوم الجمعة المقبل، معدلات الإعداد إلى الحالة القصوى، خاصة الذين وصلوا إلى ريو ودخلوا في مرحلة التدريبات النهائية قبل انطلاقة المنافسات وفي مقدمتهم يوسف ميرزا نجم الدراجات الذي كان أول الواصلين إلى ريو ومعه الرامي الذهبي سيف بن فطيس الذي سيشارك في مسابقة الاسكيت مع الشيخ سعيد بن مكتوم والرامي خالد الكعبي الذي سيشارك في مسابقة الدبل تراب.

    في الوقت نفسه تصل الرباعة عائشة البلوشي إلى ريو اليوم ومعها السباحة ندى البدواوي التي سترفع علم الدولة في حفل افتتاح الأولمبياد والسباح يعقوب السعدي على أن يصل سعود الزعابي بعد غد الأربعاء. وحددت اللجنة المنظمة للدورة رفع علم الإمارات في القرية الأولمبية يوم الخميس المقبل، طبقا لجدول رفع الأعلام لكل الوفود المشاركة.

    وتشارك الإمارات بـ 13 رياضياً يضعون تمثيل الوطن نصب أعينهم في هذه التظاهرة الرياضية الفريدة، وذلك بعد أن أعلنت اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم عن ثقتها التامة ودعمها المستمر لأبطالنا الذين سيسطرون بإرادتهم وعزيمتهم تاريخاً حافلاً للرياضة الإماراتية، لاسيما وأن عدد الرياضيين بالدورة غير مسبوق في سلسلة المشاركات الأولمبية التي تحمل تلك المرة رسائل عديدة وهامة للعالم بأكمله أبرزها تأكيد الأهمية والمكانة التي تحظى بها رياضة المرأة على مستوى الدولة حين تشارك أول سبَاحة إماراتية بالألعاب الأولمبية وهي ندى البدواوي بالإضافة إلى وجود العنصر النسائي في أكثر من لعبة خلال فعاليات الحدث.

    ممثلو الإمارات

    ويمثلنا في أولمبياد ريو كل من الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وسيف بن فطيس في رماية الإسكيت، فيما يشارك خالد الكعبي في منافسات الدبل تراب، كما يشارك الدراج يوسف ميرزا في سباق الطريق، والرباعة عائشة البلوشي في رفع الأثقال لوزن 58 كغ، وفيكتور سكفورتوف، وسيرجيو طوما، وإيفان رومارنكو بالجودو في أوزان 73 كغ، و81 كم، و100كغ على الترتيب.

    وفي أم الألعاب تشارك علياء سعيد في سباق 10000 متر سيدات، وبلينة بيت لحم في سباق 1500 متر، وسعود الزعابي بسباق 1500 متر رجال، أما في رياضة السباحة فيخوض يعقوب السعدي سباق 100 متر ظهر، فيما تخوض ندى البدواوي سباق 50 متر حرة سيدات.

    ويستعد يوسف ميرزا لاعب منتخبنا للدراجات لخوض سباق الطريق في السادس من أغسطس، حيث يؤدي اللاعب مرانه اليومي بداية من القرية الأولمبية التي تقيم فيها كافة الوفود الرياضية تحت إشراف المدرب فيتور كارفالهو بهدف رفع اللياقة البدنية وزيادة معدل التركيز والتأقلم على الأجواء قبل انطلاق المنافسة أمام كوكبة من أفضل الدراجين بالعالم.

    تدريب

    كما يسعى ميرزا للاندماج سريعاً في المناخ العام للدورة خصوصا وأن فارق التوقيت بين الإمارات والبلد المستضيف 7 ساعات كاملة، وهو الأمر الذي يتم معايشته تدريجياً للحفاظ على لياقته، خاصة أنه يشارك للمرة الأولى بدورة الألعاب الأولمبية، ويطمح إلى الظهور بمستوى مشرف يعكس مدى كفاءته وجاهزيته لهذا الحدث الهام.

    وتتابع إدارة البعثة تدريبات اللاعبين وأنقذت يوسف ميرزا من إلغاء تدريبه الصباحي حيث حدث خطأ من اللجنة المنظمة وتم تغيير مكان السيارة التي تنقل ميرزا إلى التدريبات ومع اختفاء السيارة وعدم تواجدها وهو ما دفع إدارة البعثة لتوفير سيارة وبالفعل خاض التدريبات في الوقت المحدد له. على جانب آخر يخوض خالد الكعبي وسيف بن فطيس تدريباتهم اليومية بميدان شوتجن داخل مركز الرماية الأولمبي، ويستمر التدريب اليومي لمدة 3 ساعات، من العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا. من جانبه أشاد أحمد الطيب مدير وفد الإمارات الرياضي المشارك بالدورة بالتزام الرياضيين وجديتهم في الحياة اليومية سواء بالقرية الأولمبية أو من خلال تعاملهم مع المدربين والإداريين، مؤكدا أن رياضيي الإمارات كانوا وما زالوا نموذجاً مشرفاً لتمثيل الدولة في المحافل والاستحقاقات على الأصعدة كافة.

    وأضاف:«سعيد جدا لأن هناك نموذجا رياضيا مثل يوسف ميرزا وسيف بن فطيس وخالد الكعبي وهم على قدر كبير من الالتزام والجدية ولديهم حضور كبير ويتميزون بدقة المواعيد واحترام الجميع والتعامل بشكل حضاري، غير أن خوضهم التدريبات اليومية بحماس واضح واهتمامهم بالتفاصيل الدقيقة أكدت درايتهم الكاملة بلعبتهم».

    رقم قياسي

    وتابع: « نشارك في الدورة برقم قياسي من الرياضيين بـ 10 متأهلين و3 ببطاقات الدعوة والحظوظ متساوية لكل المشاركين نظراً لأن الدورات الأولمبية تخضع لمقاييس ومعايير وحضور نفسي وفني للاعب المتميز، والفرصة مواتية في ألعاب القوى بسبب عدم وجود الرياضيين الروس، كما أننا دائما نراهن على رماتنا وأتمنى أن يوفقوا في المنافسات التي يخوضونها».

    مكاسب ميرزا

    أكد أحمد الطيب مدير وفد الإمارات أن مشاركة ميرزا الأولى إضافة بالنسبة له ويستفيد منها الكثير للتحضير للدورات الآسيوية ولأولمبياد طوكيو عام 2020، وتحقيق ميدالية في هذه الدورة ليس مستحيلا، ولكن توجد صعوبة بعض الشيء لوجود العديد من الدراجين الكبار ، ولكن حظوظنا في الجودو جيدة لوجودنا في مستوى متقدم في التصنيف العالمي.

    طيران الإمارات تنقل خيول الأولمبياد

    وصلت الدفعة الأولى من بين أكثر من 200 حصان من 43 دولة تشارك بمنافسات الفروسية الأولمبية إلى ريو دي جانيرو بعد رحلة جوية استغرقت حوالي 11 ساعة من أوروبا، وهي تمثل الرحلة إلى ريو، قادمة من 10 دولة مختلفة وهي بريطانيا العظمى وايرلندا، كندا، أستراليا، نيوزيلندا، زيمبابوي، البرازيل، اليابان، إيطاليا والصين، وتم نقل الخيول عبر طيران الإمارات التي خصصت طائرات مجهزة لنقل الخيول.

    وحملت طيران الإمارات ، 34 جواداً من لندن ووصلت إلى ريو وهذه الرحلة الأولى من تسع رحلات لنقل الجياد المشاركة في منافسات قفز الحواجز والترويض وسباقات الثلاثة أيام، وتخص هذه الجياد متسابقين من بريطانيا وأيرلندا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا وزيمبابوي والبرازيل واليابان وإيطاليا والصين وسيصل المزيد من الخيول في بلجيكا وميامي خلال الساعات المقبلة.

    هواة تبادل الشعارات يخطفون الأضواء

    تواجد عدد من هواة جمع الشعارات الخاصة بالدول وأيضاً اللجان الأولمبية في كل العالم والاتحادات الرياضة، أمام مداخل المنشآت الرياضية ومدخل المركز الإعلامي الرئيسي، من أجل تبادل الشعارات مع رياضيين أو إعلاميين من دول أخرى، وقد خطف هواة جمع الشعارات الأضواء خاصة أنه لا يوجد على المداخل الرئيسية سواهم وهو ما يدفع الضيوف للإقبال عليهم وتبادل الشعارات معهم.

    طباعة Email