العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    طوارئ في المطار والرئيس البرازيلي يدشن المترو

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    دخلت مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية أجواء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016، والتي ستنطلق الجمعة المقبل بحفل افتتاح ينتظره الملايين كما ينتظره البرازيليون أيضاً بعدما تضاعفت المخاوف والشائعات التي تطارد تنظيم البرازيل للحدث والتهديدات الأمنية والمشكلات الموجودة في القرية الأولمبية والكثير من الأمور السلبية التي تطغى على الشكل العام قبل انطلاقة المحفل الأولمبي الكبير.

    ويبدأ الانطباع عن التنظيم من مطار انطونيو كارلوس جوبيم الدولي والمعروف باسم مطار جالياو، حيث تزين المطار لاستقبال المشاركين من كل بقاع العالم وهناك حالة من الطوارئ في اللجنة المنظمة، حيث تعمل اللجنة في المطار على مدار الساعة دون توقف، وبمجرد النزول من الطائرة تجد الممرات والمطار بشكل عام قد تزين بشعارات ريو 2016، وكان الأبرز كتابة الكثير من العبارات الترحيبية على الجدران داخل المطار، بكل لغات العالم، وتدور العبارات بكل اللغات بكلمة «كثير من الحب» وكتبت باللغة العربية «الحب» وكررتها أكثر من مرة هو تأكيد على أن البرازيليين يرفعون شعار «الحب» في أولمبياد ريو بحثاً عن مرور الحدث دون مشكلات.

    اختبار

    ولجأت فيه اللجنة الأولمبية لعمل «إخلاء وهمي» في المركز الإعلامي الرئيسي وانتظرت حتى موعد الذروة، وأطلقت صفارات الإنذار، وطالبت الجميع بالخروج من جميع الأبنية التي خصصتها للإعلام سواء الجانب المخصص للقنوات الفضائية، أو الجانب المخصص للصحافيين والمصورين، وأيضاً القاعة الكبيرة الخاصة بالمؤتمرات الصحافية.

    ولم تتلق اللجنة المنظمة تهديدات ولكن الأخلاء كان احترازياً، والحرص على تعريف الإعلام كيفية التصرف في حال حدوث إخلاء مفاجئ، وانتظر الإعلاميون في الساحة الكبيرة حتى منحتهم اللجنة المنظمة الضوء الأخضر للدخول من جديد واستمرت التجربة الوهمية ما يقرب من 45 دقيقة.

    افتتاح

    في الوقت نفسه، افتتح ميشال تامر القائم بأعمال رئيس البرازيل، محطة المترو الجديدة «مترو 4» وهو الخط الرابع الذي تبلغ مسافته 16 كم ويبدأ من منطقة ايبانيما مروراً إلى بارا دا تيجوكا، والوصول إلى الحديقة الأولمبية، ويخدم جميع المشاركين في الدورة من جماهير وإعلاميين وأيضاً رياضيين، وهو ما يمثل نقطة جديدة في وسائل المواصلات والتي لا تقتصر على خدمة المقيمين على أرض ريو بل أيضاً لتخفيف الزحام في الشوارع.

    كما حضر الافتتاح الذي أقيم في محطة جارديم بحي المتنزه الأولمبي في منطقة بارا دا تيجوكا، توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، ولويس فرناندو عمدة ريو وكارلوس أرثر رئيس اللجنة المنظمة وعدد من الشخصيات الرياضية العالمية.

    طباعة Email