«فيكتوري تيم» يتأهب لمونديال إكس كات بحلة جديدة

صورة

يدخل أمراء البحار في مؤسسة الفيكتوري تيم إلى منافسات بطولة العالم للزوارق السريعة -اكس كات-، التي سوف تنطلق بعد أيام من عروس الساحل الشرقي إمارة الفجيرة في النصف الأول لشهر أبريل المقبل، يدخلون إلى الحدث بحلة جديدة تواكب التطورات والتغييرات الجذرية والجديدة، والخاصة بإلحاق محركات صديقة للبيئة (4 ستوروك) بزوارق المؤسسة.

وكشف عارف سيف الزفين، المدير التنفيذي لمؤسسة الفيكتوري تيم، أن المؤسسة سوف تشارك هذا الموسم بزورقين اثنين في منافسات بطولة العالم للزوارق السريعة -اكس كات-، التي سوف يدخلها الفريق بهدف مواصلة طريق الانتصارات والتتويج في البطولة العالمية، وإحراز اللقب الخامس على التوالي، بعدما عانق الفريق الانتصارات وألقاب البطولة العالمية في السنوات الأربع الماضية 2012 و2013 و2014 و2015.

سمعة عالمية

وأكد أن المؤسسة ستخوض المنافسات عبر زورقين اثنين، الأول زورق فيكتوري 3 بقيادة الثنائي عارف سيف الزفين ونادر بن هندي، والثاني زورق دبي 7 بقيادة الثنائي سالم علي العديدي وعيسى آل علي، مبيناً أن عودة اسم الفيكتوري إلى ساحة البطولة العالمية بعد ظهوره فيها قبل عامين، يعد مكسباً للمؤسسة العالمية، التي تكتسب سمعة عالمية وشهرة من خلال الاسم الرنان، صاحب الإنجازات والبطولات وبألوانه الزرقاء المتميزة وشعاره الجميل الذي يحمل علامة النصر.

وقال الزفين: إن التحضيرات وصلت القمة مع اقتراب لحظة الصفر، وانطلاقة البطولة العالمية من المحطة الأولى من إمارة الفجيرة، مشيرا إلى أن المؤسسة ستخضع زوارقها الجديدة إلى المزيد من التجارب، بعد تركيب المحركات الجديدة التي وصلت وتسلمها الفريق، مبدياً ارتياحه لسير الإعداد والتجهيز والعمل المتواصل من أجل الانتهاء من هذه المرحلة لبدء التجارب، التي سوف تستمر أسبوعا قبل التحول إلى إمارة الفجيرة لبدء المهمة الجديدة.

تطوير مستمر

وأوضح أن البطولة العالمية تدخل هذه السنة مرحلة جديدة، بعد التطوير المستمر الذي وصلت إليه، بعد إلحاق المحركات الجديدة (4 ستوروك) وهي محركات صديقة للبيئة، ما يجعل البطولة تأخذ قصب السبق في تطبيق المعايير العالمية في إحداث هذه النقلة، وهذا الأمر يحسب إلى مجلس إدارة المؤسسة العالمية للزوارق السريعة –دبليو بي بي أيه- برئاسة سيف بن مرخان الكتبي.

وقال الزفين: إن وجود المحركات الجديدة، لا يشكل هاجساً بالنسبة لفرسان مؤسسة الفيكتوري تيم، الذين اعتادوا عليها منذ سنوات وبادروا باختبارها خلال السباقات، والحمد لله أثبتت تلك التجارب متانة ما تصنعه المؤسسة من زوارق تلائم كافة التحولات، ومن بينها المحركات الجديدة، لذلك فتحت المؤسسة أبوابها كاملة أمام جميع الفرق لإجراء التعديلات المناسبة وفق المعايير الدولية المعتمدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات