يقام بين 2 و7 أبريل المقبل

حمدان بن زايد يرعى رالي أبوظبي الصحراوي

صورة

يستعد نخبة سائقي الراليات الطويلة حول العالم لخوض غمار أحد أكثر الراليات الصحراوية الطويلة تشويقا ومتعة، رالي أبوظبي الصحراوي، الذي تقام دورته الـ 26 بين 2 و7 أبريل المقبل تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.

ويعد رالي أبوظبي الصحراوي أولى جولات بطولة العالم للدراجات النارية «فيم» وثاني جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية (فيا). ويضم الرالي فئات السيارات والدراجات النارية ودراجات الدفع الرباعي، ورفع مؤسس الرالي محمد بن سليّم أسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لرعايته الكريمة مؤكدا أن دعم وتشجيع سموه ومساندة الهيئات والمؤسسات الحكومية وتعاونها ساهما في تعزيز مكانة الرالي الصحراوي وتطويره والارتقاء به إلى مصاف الفعاليات الصحراوية العالمية.

نجاحات كبيرة

وقال ابن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات، الجهة المنظمة لرالي أبوظبي الصحراوي: «شهد رالي أبوظبي الصحراوي نجاحات متتالية منذ تأسيسه، وتمكن من ترسيخ مكانته بين كبرى فعاليات رياضة السيارات العالمية، والفضل بعد الله يعود لدعم سموه الكبير لنا والذي جعل من هذا الأمر ممكنا»، وأضاف: «منحنا هذا الدعم وهذه المساندة الفرصة لتطوير الرالي من كافة الجوانب، والارتقاء به عالمياً ليصبح اليوم واحداً من أهم جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية وبطولة العالم للدراجات النارية كما أصبح يحظى باهتمام كبير من قبل المتسابقين والمسؤولين ووسائل الإعلام.

الهيئات المسؤولة في المنطقة الغربية أعطتنا وبشكل رسمي كامل الحرية، وهذا بطبيعة الحال وفر لنا مناخا ملائما لتنظيم جولات متميزة تتطلب الكثير من المهارة والعزم وتتمتع بالمتعة والتشويق في نفس الوقت».

شراكة استراتيجية

وقام نادي الإمارات للسيارات مؤخراً بتوقيع اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة أبوظبي لرياضة السيارات تهدف لتطوير وتوسيع رقعة الرالي، حيث تقوم الشركة باستثمار مواردها وخبراتها في سبيل الارتقاء بالفعالية أكثر فأكثر، وتسطر الاتفاقية الدعم الكبير الذي توليه أبوظبي للتحدي الصحراوي وضمان تفوّقه على راليات بطولة كأس العالم للراليات الطويلة (فيا) للسيارات، وبطولة كأس العالم للراليات الطويلة للدراجات النارية (فيم)، ومن جهته يساهم دعم ديوان الحاكم في المنطقة الغربية وبلدية المنطقة الغربية في توفير الدعم اللوجستي الذي من شأنه إتاحة الفرصة للرالي لاختبار مهارات القيادة الصحراوية وقدرة التحمل لدى السائقين، ويعود الرالي للانعقاد هذا العام بدعم الشركاء الاستراتيجيين للرالي ومنهم، بلدية أبوظبي، القوات المسلحة الإماراتية، شرطة أبوظبي، أدنوك، طيران أبوظبي، مياه العين، مركز إدارة النفايات - أبوظبي، فنادق روتانا وسنترو – جزيرة ياس ومنتجع قصر السراب باي أنانتارا.

استعراض

ينطلق الرالي بجولة استعراضية من حلبة مرسى ياس 2 أبريل ومن ثم تتوجه السيارات والدراجات النارية والكوادر إلى الصحراء لخمسة أيام وسط الصحارى الممتدة ويختتم الرالي فعالياته في حلبة مرسى ياس في 7 أبريل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات