00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رفعت الشكر والتقدير إلى حمدان بن راشد

تنظيمية «القفال» ترسم خريطة العمل مع الشركاء

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت اللجنة المنظمة لسباق القفال الخامس والعشرين للمسافات الطويلة، والمخصص لفئة السفن الشراعية المحلية 60 قدماً، اجتماعاً تنسيقيا مع الدوائر الحكومية والمؤسسات الوطنية التي تسهم في تنظيم السباق الكبير والذي يحظى بدعم ومتابعة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، وترأس الاجتماع سعيد محمد حارب نائب رئيس النادي رئيس مجلس الإدارة رئيس اللجنة المنظمة للحدث بحضور عيسى خلفان بن خرباش عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة الدعم والمساندة وهزيم القمزي المدير التنفيذي بالوكالة إلى جانب عدد كبير من ممثلي الدوائر الحكومية والهيئات والمؤسسات الوطنية الداعمة للحدث، ورفع سعيد حارب في مستهل الاجتماع الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم صاحب الفكرة والداعم الأول لحدث سباق القفال منذ تأسيسه عام 1991 مبينا أن وصول السباق إلى النسخة رقم 25 يؤكد بجلاء وصول الرسالة والمضمون التي عمل على إحيائها سموه كل عام مبينا أن بقاء الحدث جاء ترجمة لمقولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باني نهضة الدولة والذي ظل يذكر في حياته أن (من ليس له ماض لا حاضر له)، كما وجه حارب الشكر الجزيل إلى سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية على الاهتمام والمتابعة التي انعكست في النجاح الكبير لفعاليات الموسم الحالي وتأكيده المستمر على العمل على قلب رجل واحد لإنجاح حدث القفال وذلك بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في النادي.

إشادة بدور المؤسسات

وأشاد حارب بالدور الواضح والملموس الذي تلعبه جميع الدوائر والمؤسسات الوطنية في إنجاح القفال والتي تعمل بكل اجتهاد ونكران ذات من اجل أن يظهر الحدث كل عام بصورة مشرفة وهي مهمة ليست بالسهلة من اجل تأمين مشاركة أكثر من 2000 شخص على ظهر المياه، وطالب الجميع بمواصلة طريق النجاح والذي ارسى دعائم الحدث الكبير ككرنفال رياضي تراثي شعبي كبير يتجدد منذ عام 1991 حتى أصبح اليوم واحدا من أهم الأحداث الرياضية في المنطقة بأثرها وهذا إن دل إنما يدل على الجهود الكبيرة والدعم المتواصل من سمو راعي الحدث والذي يؤمن بضرورة إنجاح التظاهرة الكبيرة ويقف بنفسه على كل صغيرة وكبيرة.

مراحل التطور

وقال حارب افتخر شخصيا وبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية أنني مع معالي الفريق سيف عبد الله الشعفار وكيل وزارة الداخلية عشنا جميع مراحل التطور ولحظات المخاض الصعبة في تنفيذ رؤى وفكر سموه وترجمة الأهداف إلى حقيقة ستظل شاهدة على مدار الزمان حيث كانت الانطلاقة عام 1991 بمشاركة 53 قاربا من فئة القوارب الشراعية المحلية 43 قدما ليتوالى بعد ذلك عمليات التطوير حيث رأى سموه الانتقال إلى فئة اكبر هي السفن الشراعية المحلية 60 قدما والتي تتحمل ظروف السباق والتنقل في المسافات الطويلة.

إخطار وتعاون

وشددت اللجنة المنظمة خلال الاجتماع على ضرورة إلزام المشاركين من نواخذة وبحارة بإخطار اللجنة المنظمة والجهات الرسمية بموعد تحركهم إلى جزيرة صير بونعير والتأكد مسبقا من ملاءمة حالة البحر لظروف الانتقال من اليابسة إلى الجزيرة وكذلك إعلام اللجنة المنظمة والتبليغ بالوصول إلى مكان الانطلاقة وفي حالة عدم تأكيد ذلك توقع العقوبات المناسبة والتي تصل إلى عدم احتساب المشاركة حيث سيأخذ هذا الموضوع أهمية كبيرة، كما دعت اللجنة المنظمة للحدث جميع المشاركين من نواخذة وبحارة إلى ضرورة التعاون التام مع القيادة العامة لشرطة الشارقة وجميع الجهات المسؤولة عن جزيرة صير بونعير وضرورة عدم إشغال خور الجزيرة والمخصص لعدد محدد من القطع البحرية والتي تخص الجهات العاملة في الجزيرة وأيضا اللجنة المنظمة.

قطع بحرية

واطلع الاجتماع على جهود لجنة الدعم والعمليات وأكد عيسى خلفان بن خرباش عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن العمل جار بصورة رائعة من اجل وضع خطط محكمة من اجل توفير فرص نجاح السباق من خلال التنسيق مع العديد من الجهات سواء في إدارة الشؤون البحرية بمكتب سمو ولي عهد دبي (فزاع مارين) لتوفير القطع البحرية التي تقل أعضاء اللجان إلى جزيرة صير بونعير عبر القطع البحرية دبي ماجيك ودباوي ودبي شادو إضافة إلى الباخرتين الحيل 1 والحيل 2 وهذه القطع البحرية ستكون جاهزة لخدمة الحدث والضيوف.

تقارير الأرصاد

ناقش الاجتماع الموعد المعلن لسباق القفال الخامس والعشرين وهو الثالث والعشرون من الشهر الجاري والذي يصادف أيام الشهر العربي الذي تكثر فيه تقلبات الأجواء مبينا أن اللجنة المنظمة ومن واقع خبراتها تتحوط لأي طارئ قد يحدث وقد تمخض في الاجتماع تشكيل لجنة لمراقبة كافة تقارير الأرصاد الجوية تضم هزيم القمزي المدير التنفيذي بالوكالة والبحار العالمي يوسف بن لاحج من اجل استقاء المفيد وتقديم تقارير يومية بحركة الرياح وتغيرات حالة البحر.

طباعة Email