00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تنطلق تحت رعاية سلطان القاسمي في الشارقة بعد غد

1746 طالباً وطالبة يدشّنون الأولمبياد المدرسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يدشّن 1746 طالبا وطالبة من 10 مناطق تعليمية بعد غد النسخة الثالثة لنهائيات الأولمبياد المدرسي، التي تحتضنها الشارقة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بعد أن استضافت أبوظبي ودبي النسختين السابقتين.

وتستمر المنافسات على مدار 3 أيام في 8 ألعاب هي القوس والسهم والجودو والتايكواندو و الجوجيتسو والمبارزة والسباحة وألعاب القوى.

ويستضيف نادي الثقة للمعاقين نهائيات القوس والسهم وألعاب القوى، بينما تقام منافسات الرماية والمبارزة بنادي سيدات الشارقة وتحتضن جامعة الشارقة منافسات الجودو والجوجيتسو والتايكواندو والسباحة.

وأعلنت اللجنة المنظمة الإطلاق الرسمي للنسخة الثالثة في مؤتمر صحافي عقد أول من أمس بمقرّ اللجنة الأولمبية الوطنية تحدث خلاله عمر عبد الرحمن المدير التنفيذي للجنة الأولمبية و أمل الكوس وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للأنشطة والبيئة المدرسية و سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم.

واستهل عمر عبد الرحمن المؤتمر الصحافي برفع أسمى عبارات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى حكام الإمارات على اهتمامهم ودعمهم اللامحدود لبرنامج الأولمبياد المدرسي.

كما وجه الشكر إلى وزارة الصحة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وكافة المؤسسات الداعمة و مجالس التربية والتعليم والمناطق التعليمية ومواصلات الإمارات وبنك دبي التجاري وكافة المؤسسات الداعمة للبرنامج.

من جهتها تقدمت أمل الكوس وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للأنشطة والبيئة المدرسية بالشكر والامتنان للقيادة الرشيدة على دعمها اللامحدود للرياضة المدرسية وبرنامج الأولمبياد المدرسي بشكل خاصّ.

وأشادت الكوس بالنجاحات، التي يحققها الأولمبياد المدرسي بفضل روح الفريق الواحد لجميع الشركاء بالرغم من التحديات، التي تواجهها فرق العمل في الميدان، مؤكدة أن هذا البرنامج هو حلم أولمبي، والمسار الصحيح لوصول أبناء الدولة إلى منصات التتويج العالمية، على صعيد المنافسات الرياضية، لافتة إلى أن المشروع يمثل جهداً مشتركاً وتعاوناً مثمراً بين وزارة الصحة ووزارة التربية، واللجنة الأولمبية الوطنية، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، واتحاد الإمارات للرياضة المدرسية، وهو ما يمنح المشروع قوته، ويعزز من فرص نجاحه المتواصل، وتحقيق أهدافه المنشودة .

توجيهات

وقالت إن المشروع الحلم ينسجم مع توجيهات قيادتنا الرشيدة القاضية بتعديل وضعية هرم الرياضة ، والبدء في ذلك من المدرسة، مؤكدة حرص وزارة التربية على تنفيذ الخطط والبرامج التي من شأنها توسيع قاعدة ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية في المدارس، وحفز الطلبة إلى اكتشاف مواهبهم الرياضية، وتنمية قدراتهم، واستثمار طاقاتهم على النحو السليم، والوجه المطلوب، فضلاً عن اهتمام الوزارة البالغ بصحة الطلبة والمحافظة على لياقتهم البدنية، لما لذلك آثاره الإيجابية الواسعة على قدرتهم الذهنية ومحصلتهم العلمية .

وأشادت سعادتها بالاهتمام البالغ الذي توليه اللجنة الوطنية الأولمبية للرياضة المدرسية، والاهتمام الشخصي لسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد رئيس اللجنة، بتمكين شباب الدولة، والطلبة بوجه خاص، من ممارسة الرياضة بمختلف مجالاتها، وفق أحدث المستويات العالمية وأفضلها، وهو ما يصب مباشرة في صقل شخصية أبناء الإمارات وإكسابهم مهارات شخصية، فضلاً عن تكوين أبطال رياضيين تفخر بهم الدولة .

قالت أمل الكوس إن وزارة التربية والتعليم تعمل جنباً إلى جنب مع شركائها الاستراتيجيين، وخاصة اللجنة الوطنية الأولمبية، التي لا تدخر وسعاً في الارتقاء بمستوى الرياضة، ولاسيما الرياضة المدرسية، وأعربت عن تقدير الوزارة البالغ للجنة الوطنية والقائمين على تنفيذ مشروع الأولمبياد المدرسي.

ارتقاء

صرحت الكوس أن مراكز التدريب انطلقت في العمل منذ فبراير الماضي وشهدت على مدار 3 أشهر إقبالا لافتا من الطلاب بهدف تحسين مستوياتهم استعدادا للنهائيات، حيث بلغ عددها 109 مراكز منها 60 للبنين و49 للبنات وبلغ عدد المنتسبين 2063 بواقع 1085 طالبا و978 طالبة، أشرف على تدريبهم 129 مدربا.

وأكدت الكوس أن العدد الاجمالي للمتأهلين إلى النهائيات 1746 طالبا وطالبة بواقع 660 في ألعاب القوى و200 في الجودو و 89 في الجيوجيتسو و 84 في لعبة التايكواندو و252 في السباحة و100 في المبارزة و 200 في القوس والسهم و 160 في الرماية.

وأوضحت الكوس أنها لمست طموحات بلا حدود وإصرار كبير من اللجنة المنظمة والمجالس التعليمية والاتحادات شكل حافزا للطلبة للالتحاق بمراكز التدريب، مشيرة إلى أنه تم تنظيم مسابقات ثقافية في جميع المدارس وبرامج توعية على مواقع التواصل الاجتماعي حول الأولمبياد المدرسي لترسيخ ثقافة هذا المشروع لديهم.

وعبرت الكوس عن تفاؤلها بتحقيق النسخة الثالثة لنهائيات الأولمبياد المدرسي نتائج أفضل من النسختين السابقتين باعتبار أنه تم فتح مراكز التدريب حتى خلال فترات الإجازات، تم رصد جوائز تحفيزية لأفضل منطقة تعليمية وأفضل مدرب وأفضل فريق عمل لغرس الروح التنافسية بينهم.

من جهته وجه سعيد مصبح الكعبي الشكر للقيادة الرشيدة على دعمها الكبير لبرنامج الاولمبياد المدرسي، وقال: نتطلع إلى ترجمة طموحاتنا إلى حقيقة من خلال هذا البرنامج الطموح و بما أننا بدأنا الرحلة شخصيا واثق من تحقيق الهدف والاحتفال قريبا ببطل أولمبي.

وأكد الكعبي أن الشارقة عاصمة الثقافة والأدب على أتم الاستعداد لاحتضان النسخة الثالثة للنهائيات، مشيرا إلى أن التحضيرات انطلقت منذ فترة طويلة لاستقبال ضيوف الأولمبياد المدرسي.

وكشف رئيس مجلس الشارقة للتعليم أن حفل الافتتاح سيقام بمسرح المدينة الجامعية ومواقع المنافسات ستكون بنادي الثقة وجامعة الشارقة ونادي سيدات الشارقة وتم تجهيز كل هذه المواقع بالكوادر الفنية والأمنية ومجموعة من المتطوعين.

وأوضح الكعبي أنه تم تشكيل لجنة عليا للإشراف على تنظيم الحدث ضمت العديد من أصحاب الخبرة و الدوائر الحكومية .

إعداد

 أكدت أمل الكوس استمرار عمل مراكز التدريب خلال عطلة الصيف لضمان الارتقاء بقدرات الطلبة المتميزين، وقالـت: معالي وزير التربية والتعليم له نظرة مستقبلية وهو مهتم بهذا الموضوع، وأوصى بعدم غلق المراكز وسيتم برمجة معسكر صيفي للمتميزين في الأداء والنتائج، ينطلق بعد شهر رمضان المبارك، كما سيتم برمجة دورات إضافية لهم.

طباعة Email