00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نهيان بن مبارك توج الفائزات بحضور ميثاء بنت محمد

لطيفة بنت مكتوم تفوز بجائزة «أم الإمارات»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، أقيم مساء أمس في قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي حفل توزيع الجوائز على الفائزات بجائزة «أم الإمارات» في دورتها الثانية.

حيث فازت الشيخة لطيفة بنت أحمد آل مكتوم بشخصية العام الرياضية المحلية، وذلك بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد، والشيخ عبد الله بن محمد بن خالد، ومسؤولي اللجنة العليا للجائزة..

علي سالم الكعبي نائب رئيس اللجنة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، والدكتورة ميثاء سالم الشامسي مستشارة سمو الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية عضو اللجنة العليا، واللواء محمد خلفان الرميثي نائب قائد عام شرطة أبوظبي عضو اللجنة، ود . أمل عبد الله القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم عضو اللجنة العليا، ونورة محمد الكعبي الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية (towfour54 )، ومحمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب، ومريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية عضو اللجنة العليا، وعدد من مسؤولي اللجنة الأوليمبية والاتحادات الوطنية، والشباب والرياضة في الدول العربية.

افتتاح الحفل

وبدأ الحفل بالسلام الوطني، وبعده تمت تلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم أوقدت شعلة افتتاح الحفل الخاص بالدورة الثانية، ثم ألقت الدكتورة ميثاء سالم الشامسي كلمة راعية الحفل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، التي أكدت فيها أن الجائزة تحتفي بالإنجازات الرياضية النسائية على المستوى الفردي ومستوى المؤسسات والاتحادات، إذ إن كلا المستويين يرفد بعضهما البعض، ويقود إلى تبني المواهب وتطويرها وإبراز المهارات وصقلها وتنمية القدرات ودعمها.

بالإضافة إلى تكريم الإبداع والافتخار به، والتشجيع على الإنجاز ورعايته وإبراز التفوق وجعله أساساً للتنافس والبناء عليه، وهو ما حرص عليه دوماً صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وما هو إلا ثمرة متابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومنهم نستمد النهج الذي سنستمر عليه إيماناً منا بأن الإبداع والابتكار والإنجاز قيم لابد وأن تكون دوماً محل تقدير واعتزاز، وبهذه القيم تتقدم الرياضة النسائية وتزدهر.

رؤية الجائزة

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: إن رؤيتنا في «الجائزة» تتمثل في أن تكون المرأة الرياضية رائدة في مجالها، وهي رؤية تحتاج إلى تخطيط وتعاون، وعزم ومثابرة، وإرادة وتنافس شريف بينهن في المجالات المختلفة، الإدارية منها والرياضية والتدريب والبحوث والرعاية الرياضية، إضافة إلى ذوات الإعاقة. والوصول إلى الريادة يبدأ بتكريم النماذج الخلّاقة، والأمثلة المميّزة، التي تظل باستمرار موضعا للاقتداء وموردا للاحتفاء، ونبراسا هاديا يحقق للرياضة النسائية ازدهارها وللمرأة الرياضية، تألقها في المحافل الرياضية إقليمياً ودولياً.

وتابعت سموها: إننا إذ نفخر بأن تستمر الجائزة في عملها النوعي، فإننا ندعو بأن تكون كما هي دوماً مثالاً للموضوعية ودقة المعايير العلمية في اختيار الفائزات، والانحياز دوماً للعمل الخلّاق، الداعم لجهود تطوير الرياضة النسائية حتى تستطيع أن تكمل دورها في صناعة أجيال جديدة من الرياضيات الإماراتيات والعربيات.

تهنئة الفائزات

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: لا يسعني في هذا المقام إلا أن أهنئ الفائزات وأبارك لهن تميّزهن، وأدعوهن إلى الاستمرار في بذل المزيد من الجهود، والسعي دوماً نحو آفاق التميّز والتفوق، كما يطيب لي أن أهنئ المؤسسات الداعمة لرياضة المرأة والمساهمة في تطوير الخطط والاستراتيجيات، وحركة البحث العلمي الرياضي لتنمية القدرات والمهارات الفردية، وتطوير القطاع الرياضي النسائي. ومثلما وصلتم اليوم إلى نيل الجوائز التي تستحقونها، فإنني أتطلّع إلى أن تواصلوا عملكم الدؤوب في سبيل الريادة وتقديم أنصع الصور وأزهى الأمثلة، حتى نحقق الهدف المنشود، وهو الاستدامة.

وأضافت سموها: لا يفوتني هنا إلا أن أتوجه، ونحن نختتم الدورة الثانية من الجائزة، بالشكر والتقدير، لكل من ساهم في إنجاحها، مثمّنة دور اللجنة العليا برئاسة الشيخة فاطمة بنت هزاع آل نهيان، ولأعضاء اللجنة، والشكر موصول للجنة التحكيم ولفريق التقييم، وللرعاة ولكافة القائمين على الجائزة والعاملين فيها. واختتمت سموها الكلمة قائلة: وفقنا الله وإياكم في سبيل الوصول إلى عالم أكثر نبلاً وسمواً وسلاماً، وآمل أن نكون جميعاً على قدر مسؤولياتنا تجاه أوطاننا.

شخصية العام

فازت الشيخة لطيفة بنت أحمد آل مكتوم بشخصية العام الرياضية المحلية، وهي بطلة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لقفز الحواجز، وسفيرة النوايا الحسنة لدورة الألعاب الآسيوية 2014 بأنشيون، وصاحبة الميدالية الفضية في سباقات قفز الحواجز للفروسية بدورة جوانز هو للألعاب الآسيوية عام 2010، وقد حصلت على وسام التميز وشهادة تقدير موقعة من راعية الجائزة، وكان الختام مع شخصية العام الدولية التي حصلت عليها المغربية فاطمة ناعوم، بطلة ألعاب القوى التي شاركت في أكثر من 300 منافسة دولية، وتقلدت منصب سفيرة اليونسكو والتي حطمت الأرقام القياسية في مسافة ميلين، وتولت رئاسة نادي الوداد البيضاوي لألعاب القوى وكرة القدم النسائية.

تكريم الإبداع

أكدت «أم الامارات» أنه مثلما سعت الإمارات إلى أن تكون محط أنظار العالم في مختلف مجالات التنمية، وفي تكريم الإبداع أيضاً؛ فقد جاءت هذه الجائزة، لتؤكد أن ما حدث فيها من تطور وازدهار في الرياضة عموماً ورياضة المرأة خصوصاً؛ ما هو إلا حصاد ما زرعه الراحل الكبير المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على مرّ السنين، كما تأتي الجائزة لتؤكد ضرورة الاهتمام بالمبدعات في عالم الرياضة.

محمد الرميثي: الجائزة لها خصوصيتها العربية

أكد اللواء محمد خلفان الرميثي نائب القائد الأعلى لشرطة أبوظبي عضو اللجنة العليا المنظمة للجائزة، أن الجائزة لها خصوصيتها العربية، وأن حرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الأمارات»، على إقامة جائزة تحمل اسم سموها للمرأة الرياضية على المستوى العربي، يؤكد حرص سموها على تكريم المميزات في المجال الرياضي على المستوى الفردي والمؤسسي، وأيضاً يعد ذلك حافزاً قوياً للفائزات لمواصلة تفوقهن والارتقاء بمستوياتهم، كما أن تلك الجائزة تعد حافزاً أيضا للجميع للعمل الجاد للمنافسة للفوز بالجائزة في المستقبل، وواصل مقدما التهاني والتبريكات للفائزات في النسخة الثانية من الجائزة، مؤكدا أن فوزهن جاء عن جدارة واستحقاق كل في مجالها.

وعن وجهة نظره في تعميم الجائزة لتكون عالمية، أكد أنه من وجهة نظره يرى أنه من الضروري أن تستمر تلك على المستوى العربي لتحتفظ بخصوصيتها، خاصة أن هناك جوائز عالمية كثيرة في نفس المجال، وأكد أنه عرض وجهة نظره تلك على اللجنة العليا.

وعن تكريمه في الحفل اختتم مؤكدا أن ذلك كان مفاجأة له وكانت بحق مفاجأة سعيدة له وحرص على توجيه الشكر والعرفان للمسؤولين، ومتمنياً أن يكون عن حسن الظن به.

فئة المؤسسات

وفي فئة الرياضية المتميزة ذات الإعاقة فازت بطلة ألعاب القوى الإماراتية سهام مسعود الرشيدي بالجائزة وهي المصنفة السابعة على المستوى العالمي في رمي الرمح والقرص، وبطلة آسيا في رمي القرص بكوريا عام 2014، وبطلة العالم في رمي القرص والرمح عام 2013، والبطلة الأولمبية في لندن عام 2014. وفي فئة المدربة المتميزة فازت بالجائزة التونسية كنزة أحمد الزيتوني مدربة ألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة في نادي اللعين للمعاقين ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، وفي فئة الإعلامية المتميزة فازت الصحافية اليمنية أمل إسماعيل من جريدة «الرؤية» في الإمارات، والتي سبق لها العمل في قناة العربية، وموقع إيلاف الدولي، والحياة اللندنية.

 

إدارية متميزة

في فئة الإدارية المتميزة فازت الإماراتية أمل حسن بو شلاخ أمين صندوق الاتحاد الاسيوي للجودو عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة أمين عام لجنة الكرة النسائية بمجلس أبوظبي الرياضي.

تميز

«بنت الخليج» تفوز بجائزة العمل الإعلامي

فازت مجلة بنت الخليج من دار الصدى للطباعة والنشر في فئة المؤسسات بجائزة العمل الإعلامي المميز، ولفئة تطوير الناشئات فازت المؤسسة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وبرنامج مملكة البحرين لاكتشاف المواهب الرياضية بالجائزة، وفي فئة الرعاية والتسويق فازت شركة الاستثمارات البترولية الدولية «أيبيك»، وفي فئة رعاية المنتخبات فاز جهاز الرياضة للقوات المسلحة بجمهورية مصر العربية.

لوحات

فيلم وثائقي عن مراحل الدورة الثانية

عرض خلال الحفل فيلم وثائقي عن مراحل الدورة الثانية، كما تم عرض لوحة فنية تقنية بالإضاءة، قبل أن تبدأ مراسم التكريم للفائزات بدعوة معالي الشيخ نهيان بن مبارك للصعود على المنصة، وبدأت تلك المراسم مع فئة الرياضية المتميزة للفردي والتي فازت بها المصرية سارة سمير السيد بطلة رفع الأثقال بطلة العالم للشباب في بيرو 2015، وبطلة العالم للشباب بالصين عام 2014.

طباعة Email