00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اعتذار السعودية في آخر لحظة عن المشاركة

قطر والبحرين تطالبان بـ «خليجية تايكواندو» سنوية

ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد، نائب الحاكم، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، افتتحت عصر أمس، فعاليات بطولة الخليج للتايكواندو السادسة للشباب والخامسة للناشئين بمشاركة أربعة دول: «الإمارات، والبحرين، وقطر والكويت»، فيما اعتذرت السعودية عن المشاركة في البطولة في آخر لحظة.

وتتواصل فعاليات البطولة اليوم بعشر جولات ساخنة في أوزان الفئتين الشباب والناشئين، والتي تقام بضيافة نادي الشارقة تحت إشراف اتحاد الإمارات للكاراتيه والتايكواندو، وطالب وفدا قطر والبحرين بضرورة تنظيم هذه البطولات بصفة سنوية وليس كل خمس سنوات.

مطالبات بحرينية

وأشاد الكابتن عبدالحميد إبراهيم مدرب منتخبي البحرين للشباب والناشئين بالبطولة، ووصفها بالناجحة والمهمة، لأنها تعنى بتكوين اللاعبين وإكسابهم الخبرات لإنهم لاعبون صغار في السن وفي بدايات مشاورهم التنافسي، ولا يمكن تطوير مستوياتهم من دون المشاركات التنافسية وهي مهمة وكان من المفترض أن يتم تنظيمها سنوياً وليس بطولة كل خمس سنوات.

حيث كانت آخر بطولة نظمت لفئة الشباب والناشئين في عام 2009، والآن يتم تنظيم هذه البطولة في العام 2015، وهذا أمر غير معقول أن تقام بفترات متقطعة ما يؤثر سلباً في مستويات فرق دول مجلس التعاون، ويتسبب في تراجع المستويات بشكل كبير في المواجهات العربية والآسيوية والدولية، لذلك تعتبر مبادرة دولة الإمارات في تنظيم هذه البطولة أمراً إيجابياً، ومنقذاً لها من النسيان، وتسهم بشكل فعال في صقل مواهبنا الخليجية التي هي بحاجة لمثل هذه البطولات.

تحدى وترقب

وقال عبدالحميد إن البحرين رغم مشاركتها غير المكتملة في كل الأوزان العشرة، لكنهم يتطلعون لحصد الميداليات في جميع الأوزان التي يشاركون بها، حيث تشارك بخمسة لاعبين في فئة الناشئين وهم: حسين مجيد – عبدالله فؤاد – إبراهيم جميل – محمد عبدالحميد – خليفة الكواري، وفي فئة الشباب بسبعة لاعبين هم: ناصر العلوي – سيد حسين فاضل – سيد محمد – أحمد جاسم – حسين سوار - وليد الكعبي.

تطلعات قطرية

ووافقه في الرأي مدرب منتخب قطر للناشئين كابتن ناصر عبدالمجيد وزميله إياد الصيفي، مؤكدين ضرورة أن تقام مثل هذه البطولات كل عام وليس كل خمس سنوات، لأنها تعتبر الأساس في تنشئة اللاعبين وتحضيرهم بصورة قوية لمنتخبات الرجال، وقال إن قطر تشارك بخمسة لاعبين في فئة الناشئين وهم: عبدالرحمن فكري - محمد مسفر – راشد مسفر – عوجان الخيارين – غانم الحمادي.

ولاعبين في فئة الشباب وهما إبراهيم العولان وناصر أبوعزب، وقال إن الفوز غير مهم ولا حتى حصد الميداليات بقدر اكتساب الخبرات والتهيئة النفسية للاعبين وأسرهم توطئة للمشاركات العالمية والآسيوية.

تحد كويتي

فيما أكد مدرب منتخب الكويت لفئة الناشئين منيف الديحاني، أنهم يشاركون في البطولة في كامل الأوزان في فئة الشباب والناشئين، حيث يمثل منتخب الكويت في فئة الناشئين كل من: سلمان العجمي – محمد العجمي – عبدالعزيز الدوسري – ناصر سراب – شاهين شرف – فيصل العتيبي – بدر العنزي – صالح الدوسري – عبدالمحسن زكريا – عبدالمحسن العلي.

وذات الأمر أكده مدرب منتخب الشباب في دولة الكويت عقيل السيافي بأن مشاركتهم كاملة في جميع الأوزان على النحو التالي: تحت وزن 45 كجم علي بورحمة، تحت 48 سلمان الغفيري، تحت 51 كجم أسامة المطيري، تحت وزن 55كجم طلال العنزي، تحت وزن 59 كجم حمدان المطيري، تحت وزن 63 كجم سعود العنزي، تحت وزن 68 كجم عزبي العارفي، تحت وزن 73 كجم طلال الأمير، تحت وزن 78 كجم محمد الهاجري، فوق وزن 78 كجم محمد فارس.

إشادة

محمد عباس: اليوم الأول بدون مخالفات

أشاد محمد عباس المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للكاراتيه والتايكواندو بالجهود التنظيمية في اليوم الأول من قبل نادي الشارقة والالتزام الكامل من قبل الوفود المشاركة بلوائح وضوابط البطولة وهو الأمر الذي جعل منافسات ومواجهات اليوم تجئ خالية من المخالفات والشكاوى المقلقة، و سيجعل من مواجهات اليوم الأول بطولة قائمة بذاتها تحفل بالندية والإثارة في ظل المستويات الجيدة في جولات اليوم الأول والتزام الجميع بالروح الرياضية.

وأضاف عباس بأن هذا الأمر يؤكد أن البطولة تمضي بشكل جيد في تحقيق الأهداف والاستراتيجيات التي نظمت من اجلها وفي مقدمتها التقاء الأشقاء وتجديد الروابط الأخوية المتينة التي تربط أبناء دول المجلس التعاون وهو ما لمسه من خلال تواجد الوفود مع بعضها البعض في إطار الأسرة الواحدة وليس وفود من دول مختلفة وهكذا هم دوما أبناء الخليج العربي أسرة واحدة متوحدة.

بن جرش: مستويات اليوم الأول تبشر بميلاد منتخبات قوية

محمد بن جرش، عضو مجلس إدارة نادي الشارقة رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، وصف مواجهات اليوم الأول بالقوية والساخنة، حيث كشفت مستويات جيدة في جميع الأوزان المشاركة في البطولة، وهو ما يبشر بميلاد منتخبات خليجية قوية في لعبة التايكواندو ويدعو للاهتمام أكثر بمثل هذه التظاهرات الخليجية الرياضية التي تصقل مواهب الشباب وتكسبهم خبرات تنافسية تعينهم على المشاركات الآسيوية والعالمية، ورحب بن جرش بالمشاركين والأبطال وتمنى لهم حظوظاً طيبة في البطولة.

أبطال الغد

ووصف بن جرش لاعبي منتخبنا الوطني الممثلين للدولة في هذه التظاهرة الخليجية بنجوم الغد وبأنهم سيشكلون مستقبل الدولة في لعبة التايكواندو من واقع النتائج والمستويات التي ظهروا بها في مواجهات اليوم الأول من البطولة، مشيراً إلى أن النتائج والميداليات ليست هدفاً في مثل هذه البطولات رغم أنها مطلوبة، لكن تكمن الأهمية في اكتساب الخبرات التنافسية بمواجهات الأشقاء من لاعبي دول المجلس، وهي مكاسب مشتركة لنجوم ولاعبين في هذه الفئة العمرية التي تكون الخبرات التنافسية عاملاً مهماً في تكوينهم وتجهيزهم للمستقبل.

مشاركات كاملة

ويتطلع نجوم منتخبنا الوطني الذين يشاركون مكتملي الصفوف في الفئتين، إلى حصاد وفير من الميداليات الذهبية، حيث يمثلنا في منتخب الشباب كل من:

سهيل فيصل في أقل من 45 كغم، محمد إبراهيم المازمي في 45-48 كغم، أحمد عبدالله الحوسني 48-51 كغم، عبيد جمال 51-55 كغم، أحمد صبيح 55-59 كغم، راشد أحمد حمد 59-63 كغم، حسين غلام محمد 63-68 كغم، إبراهيم خالد الجسمي 68-73 كغم، عيسى أحمد فرج العليلي 73-78 كغم، أحمد علي الشامسي فوق 78 كغم.

ومنتخب الناشئين يضم: سلطان صلاح مغاور أقل من 33 كغم، عبدالله غلوم 33-37 كغم، منصور فيصل العبيدلي 37-41 كغم، محمد جمال 41-45 كغم، عبدالرحمن ياسر 45-49 كغم، سعيد جمال 49-53 كغم، عبدالله إبراهيم 53-57 كغم، عبدالرحيم عمران 57-61 كغم، علي عبدالكريم 61-65 كغم، عمر عبدالله الهاشمي فوق 65 كغم، سلطان صلاح مغاور احتياط -37 كغم.

ويشرف على المنتخبات كل من إداري فريق الشباب راشد رمضان بلال، مدرب فريق الشباب عبدالله حاتم إبراهيم.

إيجابية

دعم جماهيري ومساندة من أسر اللاعبين

حظيت البطولة بدعم جماهيري كبير كان معظمه من أسر اللاعبين المشاركين في البطولة وجمهور نادي الشارقة الذين حضروا بكثافة في مواجهات اليوم الأول وهو الأمر الذي انعكس إيجابا على سير النزالات لتحفل بالقوة والندية والشراسة ووصفها لاعب منتخبنا الوطني عبد الله غلوم بالأمر الإيجابي، مؤكداً انه حظي بدعم ومساندة جماهيرية كبيرة في نزاله الأول في مواجهة اللاعب الكويتي محمد عبد الله العنزي.

سواء من أسرته أو من جماهير الإمارات وهو أمر يحفز اللاعب للعطاء وتقديم افضل ما عنده لأجل تشريف الدولة في هذه البطولة التي تعتبر بوابة الى عالم النجومية والتميز في المستقبل وهو سعيد بتواجده مع الأشقاء في دول مجلس التعاون في مثل هذه التجمعات المفيدة والتي يعتبر فيها الاحتكاك واكتساب الخبرات التنافسية اهم من حسابات الربح أو الخسارة .

طباعة Email