00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برنامج حافل لاتحاد السلة في صالة نادي الشعب اليوم

النصر والشباب في سباق الكأس الغالية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد صالة نادي الشعب بالشارقة مساء اليوم، برنامجاً حافلاً، أعده اتحاد كرة السلة، بمناسبة ختام بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، يبدأ من الخامسة مساء، ويختتم بمباراة «الكأس الغالية» بين فريقي النصر والشباب في الساعة الثامنة مساء.

يشتمل البرنامج على فقرات متنوعة احتفاء بالبطولة الأغلى، حيث تقام في الخامسة مساء مباراة نهائي كأس الناشئين، تليها مباراة استعراضية للمعاقين بعد صلاة المغرب، ثم تبدأ المباراة النهائية في الثامنة مساء بين فرقتي «العميد والجوارح»، وتقام فقرة استعراضية بين شوطي المباراة.

ويقوم اتحاد السلة، خلال مراسم التتويج، بعد المباراة النهائية بتكريم كل من مجلس الشارقة الرياضي راعي حفل الختام، ونادي الشعب مستضيف النهائي، كما يتم تكريم طاقم تحكيم المباراة، وتتويج أفضل هداف في المباراة، وأفضل لاعب، ثم تقليد صاحب المركز الثاني بالميداليات الفضية، ثم الذهبية والكأس للفريق البطل.

مواجهة النهائي

وتأخذ المباراة النهائية بين النصر والشباب أهميتها القصوى من الفريقين، طمعاً في نقل الكأس لـ«الممزر» أو «عود ميثاء»، فالنصر يتطلع لإحراز لقبه الأول في كرة السلة هذا الموسم على مستوى فريق الرجال، بينما يحاول الشباب، إضافة لقبه الثاني بعدما ظفر بأول ألقاب الموسم «كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة»، وجاء وصول الفريقين للنهائي بعد مشوار متباين.

فالنصر واجه منافسين قويين في مرحلتي ربع ونصف النهائي هما الشارقة والوصل، ونجح في عبورهما على التوالي حتى بلغ النهائي، فيما تغلب الشباب أولاً على الشعب بسهولة، ولكنه نجح في إقصاء حامل اللقب الأهلي، بعد ذلك في نصف النهائي، ليرد اعتبار خسارته للقب الدوري العام «دوري الحبتور» قبل أسبوعين.

مدربا الفريقين

وجاءت تصريحات مدربا الفريقين عن المباراة متباينة إلى حد كبير، ففي الوقت الذي عدد فيه المدرب الوطني الشهير عبد الحميد إبراهيم مدرب النصر ميزات فريق الشباب، الذي يضم عدداً كبيراً من اللاعبين الجاهزين والدوليين، استبعد المصري أحمد عمر مدرب الشباب سهولة المباراة لفريقه، مرشحاً صاحب الأعصاب الأهدأ للفوز في المباراة.

وقال عبد الحميد إبراهيم إن فريقه يلعب ثالث نهائي له خلال موسمين، والثاني هذا الموسم، بعد وصوله لنهائي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة بداية الموسم أمام الشباب نفسه الفائز باللقب، وقال تفصيلاً «نحن متفقون على أهدافنا بتحقيق نتائج جيدة في البطولات القصيرة.

ولكن لا نملك إمكانات المنافسة على بطولة طويلة مثل الدوري العام، وهي تحتاج لعدد كبير من اللاعبين الجاهزين من أصحاب الخبرات، كما هو الحال في الشباب والأهلي الذين يملكون عدداً كبيراً من اللاعبين الدوليين أساسيين أو احتياطي.

فيما يملك النصر صالح سلطان فقط لاعباً دولياً، وعموم الأهداف تحققت بالنسبة للنصر، وحدث تطور واضح في النتائج، ففي الموسم الماضي وصل الفريق المربع الذهبي لبطولة الدوري، وحل رابعاً، وفي هذا الموسم حل ثالثاً زيادة على وصوله النهائي مرتين في بطولتي كأس نائب رئيس الدولة، وكأس رئيس الدولة».

مستوى متميز

وأضاف إبراهيم: الشباب ظهر بمستوى عال هذا الموسم، ومستوى الفريق في تصاعد بعد انضمام راشد الزعابي فأصبح يملك مقومات البطل، وربما لم يوفق في بطولة الدوري، وفاجأهم وجود قيس عمر في الأهلي.

ويظل الشباب هو الأفضل في الأرقام والإحصاءات وترسانة اللاعبين الدوليين، وهو أقرب لحصد اللقب، ولكن نحن على أمل تقديم مباراة جيدة، والترسانة العريضة، التي يملكها الشباب من اللاعبين تجعله في مأمن، ومدربه أحمد عمر لديه القدرة للتعامل مع 12 لاعباً يستطيعون اللعب ليختار 5 لاعبين بينهم، وهو وضع مثالي يتمناه كل مدرب.

وختم إبراهيم: لا أقول حظوظنا متساوية، والمدرب يعتمد على أرقام وإحصاءات ولكن هذا لا يعني أن النصر سوف يستسلم، فلدينا الرغبة والدافع لتقديم أفضل ما عندنا،.

مباراة صعبة

ومن جهته قال أحمد عمر مدرب الشباب «المباراة صعبة لأن التركيز في النهائيات للفريقين، وخضنا هذا الموسم 6 مباريات مع النصر»، فزنا في 4 ابتداء من نهائي كأس نائب رئيس الدولة، ثم الدور الثاني للدوري، ومباراتين في نصف نهائي للدوري العام، فيما فاز النصر مرتين في تمهيدي كأس نائب رئيس الدولة، والدور الأول للدوري، ومباراة اليوم هي السابعة، ومع نهاية الموسم أصبحت الأمور الفنية مكشوفة تماماً وهذا يصعب مهمة المدربين فلا توجد أسرار، ومن يملك أعصاباً أهدأ فسوف يفوز بالبطولة.

 وأوضح عمر أن الشباب يخوض النهائي السابع في هذه البطولة، وبالنسبة له النهائي السادس، ورغم ذلك فاز الفريق مرة واحدة في موسم 2010-2011، وأضاف قائلاً «بالتأكيد فريقي به مجموعة متجانسة من اللاعبين وأصحاب خبرة، مثل علي عباس وطلال مصبح.

وخميس عبد الله وراشد ناصر وحسين علي وطلال خميس، والانسجام جيد بين أعمار اللاعبين وإمكاناتهم، ولكن هناك بعض الإصابات الخفيفة تعرض لها راشد ناصر في مباراة الأهلي في نهائي الدوري، وخليفة خليل في المباراة الماضية مع الأهلي أيضاً، ويتلقى العلاج المكثف كي يلحق بمباراة اليوم».

طباعة Email