00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مشاركة 1010 لاعبات في 10 ألعاب

الدورة الخليجية لرياضة المرأة تنطلق اليوم في مسقط

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق اليوم منافسات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بمجلس التعاون الخليجي، التي تستضيفها مسقط للمرة الأولى، وتستمر المنافسات حتى 18 الجاري.

وتشارك في المنافسات 1010 لاعبات، في 10 ألعاب هي التنس، كرة الطائرة، كرة اليد، كرة السلة، الفروسية، التايكواندو، البولينغ، ألعاب القوى، الرماية، ذوي الاعاقة، وتم إدراج منافسات الفروسية على قائمة اللعبات في الدورة للمرة الأولى، وكانت كل من الكويت والبحرين والإمارات استضافت النسخ الثلاث الماضية.

تصنيف

جرى أول من أمس تصنيف منتخبي الامارات وعمان للمعاقين، في استاد السلطان قابوس الرياضي في منطقة بوشر في العاصمة مسقط، للتأكد من تكافؤ الفرص للمشاركات، وحصلت لاعبات الامارات المشاركات في منافسات ألعاب القوى على التصنيفات التالية: حصلت على تصنيف T20 في الجري كل من حمدة الحوسني وعفرا الشامسي، وريم البلوشي على تصنيف T20، وكل من مهرة الكعبي وسميرة البلوشي وفاطمة سبيل على تصنيف

DEAF، وفي رمي الجلة والقرص والرمح حصلت ثريا حمد على تصنيف F34، وسارة القبيسي على تصنيف F 32، وسهام الرشيدي على F57، عايشة الخالدي على F33، ويشار الى ان المنتخب السعودي للمعاقين تخلف عن الحضور والمشاركة في الدورة الحالية.

من ناحية اخرى حرص منتخب السلة الذي يواجه منتخب البحرين في أولى المنافسات على أداء مران مكثف على ملعب استاد السلطان قابوس، ووصل منتخبنا للرماية أول من أمس إلى مسقط.

طموح

من ناحية أخرى أعربت سهام الرشيدي لاعبة رمي القرص والرمح والجلة أنها تطمح إلى تحقيق انجاز باسم الدولة لرفع علم الإمارات عالياً في المحفل الرياضي الرابع الخاص برياضة المرأة، وقالت: أخطط لحصد الذهبية الثالثة لي في بطولة التعاون بعد تحقيقي ذهبيتين في الدورة الثانية في الإمارات، والثالثة في البحرين، ولن تمنعني الإصابة التي أعاني منها حالياً في الكتف الأيمن، من تحقيق حلمي.

وأكدت أن الفريق مستعد ذهنياً وبدنياً لخوض المنافسات بعد توفير كافة الاحتياجات والمتطلبات من قبل اللجنة المنظمة للمنتخبات المشاركة في البطولة.

وأكدت سهام الرشيدي إلى أن الإعاقة دائماً في العقل وليس الجسد، وقالت: تساوي حقوق ذوي الإعاقة مع الأسوياء باحتساب النتائج والميداليات التي يحققونها في هذه الدورة أمر ضروري، وأتمنى أن تكون لمبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، «مجتمعي مكان للجميع»، أثر في الاعتراف الدولي للدورة واحتسابها في رصيد إنجازات المعاقين.

نادية مسعدي: الحظوظ كبيرة في نيل الذهب

أوضحت نادية مسعدي، مدربة منتخب الإمارات لذوي الإعاقة في لعبة رمي القرص والرمح والجلة، أن الاستعدادات للمشاركة في الدورة الرابعة لرياضة المرأة جيدة، وخاضت اللاعبات العديد من المنافسات في بطولات منوعة بالدولة، وهي ملتقى العين الدولي، وبطولة فزاع الدولية، وبطولة الشارقة الدولية. وقالت: «التركيز كان عالياً في المعسكرات الداخلية».

وأشارت إلى أن اللاعبات خضعن إلى مران خفيف في استاد السلطان قابوس، وكان اليوم الأول تحضيراً نفسياً لللاعبات، للتعرف إلى أجواء المنافسة، وأشادت بالاستقبال الذي حظيت به بعثة المعاقين، وتمنت أن تحقق فتيات الإمارات المراكز الأولى في المنافسات بحصولهم على الميداليات الذهبية.

دورة للحكام

تم تنظيم أول دورة تخصصية للحكام في رياضة المعاقين في عمان، وأشرف عليها طارق الصويعي رئيس الحكام في اللجنة البارالمبية الدولية، وتناولت الدورة كل القوانين المتعلقة في رياضة المعاقين وفقا للوائح الدولية، ما يساعد في الاعتماد الرسمي لرياضة المعاقين بالدورة.

اعتماد نتائج رياضة المعاقين دولياً للمرة الأولى

 

كشف طارق الصويعي مندوب الاتحاد الدولي للجنة البارالمبية الدولية ورئيس الحكام في اللجنة البارالمبية الدولية ومراقب رياضة المعاقين في الدورة الرابعة لرياضة المرأة بمجلس التعاون أنه وللمرة الأولى في تاريخ الدورة منذ انطلاقتها سيتم اعتماد نتائج رياضة المعاقين دولياً، الأمر الذي غاب عن الدورة منذ انطلاقتها في جميع الألعاب، لتكون رياضة المعاقين الأولى في الاعتماد، ما سيكون له الأثر الإيجابي على المشاركات، حيث سيحصلن على أرقام تأهلية للمشاركة في بطولة العالم في قطر، وفي أولمبياد البرازيل، لافتاً إلى أن ما يهم في رياضة المعاقين في المشاركات الدولية هو حصد المزيد من الأرقام والتأهل للترتيب الدولي.

تقارير

وأشار الصويعي إلى أنه في كل دورة لا تستفيد المشاركات من نتائجها بشكل فعلي، ما دفع مندوب اللجنة البارالمبية الدولية إلى رفع الأرقام والتقارير ليتم اعتماد النتائج رسمياً. وقال: من خلال وجودي كممثل للجنة البارالمية الدولية وعملي كمراقب ورئيس للحكام سأسعى إلى تحقيق الشروط المطلوبة عبر تزويد الحكام باخر اللوائح، والتأكد من أن أرضية الملعب مطابقة للشروط وقانونية، ومعتمدة دولياً، مع التأكد من توافر التجهيزات والأدوات، ومن أن اللاعبات مصنفات دولياً، وما يشجع أن كل هذه الاشتراطات متوافرة في الدورة الحالية، وعليه سيتم اعتماد نتائجها دولياً.

بطولة كبيرة

وأضاف: دورة رياضة المرأة بطولة كبيرة، وفي كل عام تنظم بشكل جيد، والمنافسات قوية ما يجعلها مؤهلة لأن تكون دورة معتمدة دولياً لكل الألعاب، وهذا الأمر يقع على عاتق اللجنة التنظيمية الخليجية المشرفة على دورة الألعاب واللجان الأولمبية الوطنية، ليجتهدوا ويسعوا لاعتماد الدورة، ولا يتطلب هذا الأمر إلا ميزانية بسيطة لاستقدام المزيد من الحكام الدوليين من أجل اعتماد النتائج، خاصة وأن كل المواصفات مطابقة للوائح.

وتمنى الصويعي أن يكون اعتماد رياضة المعاقين في الدورة دولياً بادرة لاعتماد باقي الرياضات المشاركة، لاسيما الفردية.

إشادة دولية

أشاد طارق الصويعي بمستوى منتخب الإمارات للمعاقين، بالمقارنة بمستويات المنتخبات المشاركة في الدورة الرابعة لرياضة المرأة لدول مجلس التعاون، مستنداً إلى النتائج التي تسجل في البطولات الدولية، لا سيما التي أقيمت في كوريا انشيون أخيراً، وقال: المشاركات الإماراتيات هن الأفضل خليجياً وعربياً.

وأرجع الصويعي تميز المنتخب الإماراتي للمعاقين لما يلقاه من دعم كبير على مستوى الأندية، ما صنع منتخباً قوياً في جميع الفئات، فضلاً عن البطولات الداخلية التي تقام سنوياً، ما أسهم في تطور مهارات اللاعبات وزيادة نسبة الممارسات للألعاب المختلفة.

الألعاب الجماعية في مجمع قابوس

أكد طارق بدوي الخبير الفني للاتحاد العماني لكرة السلة، عضو اللجنة المنظمة أن معظم مسابقات الألعاب الجماعية التي تستضيفها الدورة ستقام في المضمار الرئيسي لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مثل كرة السلة والطائرة واليد، بالإضافة إلى التنس والتايكواندو، وألعاب القوى، على أن تقوم منافسات البولينغ في صالة عمان للبولينغ، والفروسية في القرية لسباق القدرة ببركاء، والرماية في ميادين الرماية بمنطقة غلا - الأنصب.

 

حكمان من الدولة في مباريات السلة

تم اختيار حكمين من الإمارات للمشاركة في إدارة مباريات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون بطولة الخليج للسيدات في سلطنة عمان، وهما الحكم الدولي المحايد سالم الزعابي، والحكم الموافق الدولي محمد صالح، وتستمر البطولة حتى 14 الجاري. وجاء اختيار الحكمين بناءً على مستواهما المتميز محلياً وفي المشاركات الخارجية. دبي - البيان الرياضي

الزدجالي: سلة الإمارات مرشحة للمراكز الأولى

أوضح يونس بن خميس الزدجالي رئيس اللجنة الفنية لدول مجلس التعاون، عضو اللجنة المنظمة أن منتخب الإمارات للسلة مميز، وتوقع أن ينافس على المراكز الأولى في الدورة الحالية لاسيما وأنه يضم مواهب لافتة وسبق لهم أن كانوا قريبين من الفوز إلا إن أموراً لوجستية فقط عرقلتهم عن منافسة المتصدر المنتخب القطري.

وأشاد الزدجالي بمستوى منتخبي الكويت والبحرين ورشحهم لإحراز مراكز متقدمة في الدورة، وقال: المنتخب العماني للسلة مستعد لخوض غمار المنافسات بعد سلسلة من الاستعدادات الجيدة، التي استهلها في تركيا ثم الإمارات وخوض عدة مباريات تحضرية للدورة في السلطنة قبل انطلاقتها.

وكشف الزدجالي أن الهدف من مشاركة منتخب السلة هو اكتساب الخبرات فقط، حيث إن غالبية المتسابقات ناشئات من المرحلة الإعدادية والثانوية، وقال: الإشكالية التي يواجها المنتخب العماني هي عدم وجود أندية محلية ليتشكل منها المنتخب، والاعتماد الكلي على فريق واحد باسم المنتخب .

طباعة Email