العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بمشاركة جمعة بن دلموك وسيف الشامسي

    «الدبل تراب» تنطلق في مونديال المكسيك اليوم

    صورة

    تنطلق صباح اليوم منافسات بطولة رماية الأطباق المزدوجة من الحفرة «الدبل تراب»، ضمن منافسات كأس العالم المقامة حالياً بمدينة أكابولكو المكسيكية..

    والتي تستمر حتى التاسع من شهر مارس الجاري بمشاركة 310 رماة من الجنسين يتنافسون على 10 بطاقات تأهيلية إلى أولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل 2016، ويقود منتخبنا الوطني الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم، صاحب ذهبيتي آسيا في دورة غوانزهو والدوحة، ومعه الرامي المخضرم سيف مانع الشامسي، صاحب الرصيد الكبير من الميداليات والخبرة العريضة بالمشاركة في كؤوس وبطولات العالم،..

    لكن الرماية لا تعترف سوى باللحظة الآنية أي حالة الرامي خلال المنافسة، وهو ما سوف تكشف عنه جولات اليوم الخمس التي يرمي خلالها كل رام 30 طبقاً أي ما مجموعه 150 طبقاً ليتأهل في نهايتها أفضل ستة رماة إلى النهائيات التي سيتم فيها ترتيب الرماة الست ليدخل منهم أصحاب المركزين الثالث والرابع إلى الدور قبل النهائي للعب على الميدالية البرونزية، فيما سيلتقي أصحاب المركزين الأول والثاني وجهاً لوجه للمنافسة على الميدالية الذهبية والفضية.

    وكان التدريب الرسمي يوم أمس، قد كشف الكثير من مستوى رماتنا وأقرانهم، في أن المنافسة ستكون ساخنة بين عدد كبير من الرماة ولن تحسم أمر قائمة الأسماء المتأهلة إلى النهائيات سوى الطلقات الأخيرة وربما الطلقات الذهبية، خاصة مشاركة كل من الصيني هيو بنيان والأميركي إيلر والكويتي فهيد الديحاني والروسيان موسين وليوبو ميخائيل والمكسيكي مارتن والقطري مسعود العذبة والإيطاليان إيمانويل وألكساندرو والبرازيلي تيليف والفنلندي سيمو والمالطي ويليام وغيرهم.

    فابريزي بطل «التراب»

    وتوج الإيطالي فابريزي بطلاً لبطولة كأس العالم لرماية الأطباق من الحفرة «التراب»، ونال الميدالية الذهبية وتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو 2016 بالبرازيل، كما تأهل معه الرامي الأسطوري الأسترالي مايكل دايموند، بعد أن حل ثانياً، فيما نال الميدالية البرونزية الرامي الهندي ساندهو مانافجت، لكنه لم يحصل على بطاقة تأهل.

    وفي بطولة السيدات تأهلت الرامية الأميركية كوجالي كوري إلى الأولمبياد لفوزها بالميدالية الذهبية بعد أن حلت في المركز الأول، كما تأهلت معها الرامية الأسترالية سكانلا بعد فوزها بالمركز الثاني والميدالية الفضية، فيما نالت الميدالية البرونزية الرامية النيوزيلاندية الحسناء روني ولم تكن محظوظة لتتأهل.

    مشاركة مفيدة لرماتنا

    تعد مشاركة رماتنا في هذه البطولة ناجحة بكل المقاييس الفنية والمعنوية، إذ كسرت حاجز الخوف والرهبة لدى رماتنا، وكونها تسبق بطولة كأس العالم التي يحتضنها نادي العين للفروسية والرماية والغولف خلال الفترة من 19 - 29 من مارس الجاري، وبرغم خروج الرماة العرب من النهائيات، إلا أن نتائجهم ليست سيئة قياساً بمستواهم الفني وبتاريخ اللاعبين المؤهلين للأولمبياد المقبل..

    فالأول هو فابريزي البالغ من العمر 38 عاماً، والذي بدأ مشواره عام 1993 ويحمل في جعبته 20 ميدالية ملونة عالمية وأولمبية منها 8 ميداليات ذهبية ومثلها من الفضة وأربع ميداليات برونزية، أما الأسترالي دايموند والذي بدأ مشواره عام 86 بذهبية دورة الألعاب الأولمبية بأتلانتا ..

    وهو أكبر اللاعبين سناً، حيث يكمل عامه الـ43 بعد أيام فقد احتفل بالميدالية رقم 50، يوم أمس، بعد أن نال الميدالية الفضية رقم 21 ليضعها في خزائنه إلى جانب 22 ميدالية ذهبية و7 ميداليات برونزية، وكان مايكل دايموند قد أنهى الدور التأهيلي «الجولات الخمس» برصيد 124 طبقاً، وحل بعده ثلاثة رماة تساووا في رصيد 123 طبقاً وهم: ساندهو الهندي وبرين الأميركي ونوبرت المجري..

    فيما احتكم ثلاثة رماة رصيدهم توقف عند 122 طبقاً، إلى الطلقات الذهبية لدخول اثنين منهم إلى النهائيات وهم الإيطالي فابريزي والبورتريكو أزيفيدو والبريطاني جيمس ليتأهل الأول والثاني ويخرج البريطاني.

    لا عزاء للعرب

    خرج الرماة العرب من النهائيات وكان أقربهم وأوفرهم حظاً الرامي الأولمبي الكويتي فهيد الديحاني الذي جمع 121 طبقاً، وكان قاب قوسين أو أدنى من التأهل إلى نهائيات البطولة، فيما حقق القطري خلجم محمد 120 طبقاً، وحقق بطل العالم السابق في الإسكيت الكويتي عبدالله الرشيدي 115 طبقاً، وأما رماتنا فكان أفضلهم نسبياً ظاهر العرياني وحقق 116 طبقاً..

    وأفضل نتيجة له حققها العام الماضي في كأس العالم في ميونيخ بألمانيا، كما حقق كل من عبدالله بوهليبة ووليد العرياني 115 طبقاً، والأول حقق في بطولة آسيا بالعين 123 طبقاً، والثاني حقق في الكويت أخيراً 119 طبقاً.

    طباعة Email