00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نظمه المجلس الرياضي وشارك فيه 1318 شخصاً من 55 دولة

93.4 % سعداء في استبيان طواف دبي الثاني

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت نتائج استبيان لقياس السعادة لدى المشاركين والمتابعين للنسخة الثانية من طواف دبي الدولي الأبرز في منطقة الشرق الأوسط أن 93.4 % من الذين شملهم الاستبيان من اجمالي 1318 شخصا من 55 دولة سعداء بالمشاركة ومتابعة الحدث.

وكانت اللجنة المنظمة للطواف قامت بتنفيذ استبيان لقياس السعادة ومدى تأثير هذه البطولة على فئات المجتمع من مختلف الجنسيات والأعمار وذلك سيراً على نهج القيادة الرشيدة الساعية لجعل شعب دولة الإمارات أسعد شعوب الأرض وجعل هذه الأرض الطيبة وطنا للسعادة لجميع فئات المجتمع وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، بإطلاق مؤشر لقياس سعادة أفراد المجتمع في جميع مجالات الحياة والتواصل المستمر معهم.

وحرص المجلس واللجنة المنظمة لطواف دبي على تنفيذ استبيان جديد يتعلق بطواف دبي وتم التوجيه بتطوير الأسئلة وتوسيع الشريحة التي تشارك فيه ليكون مؤشر قياس السعادة في الحدث شاملاً ومفصلاً ويقدم معلومات أكبر عن مختلف الفئات المشاركة فيه وتحليل النتائج بشكل علمي مفصل..

حيث شارك فيه 1318 شخصاً من 55 دولة، وقامت كوادر مجلس دبي الرياضي بتصميم وتنفيذ الاستبيان الإلكتروني بشكل أنيق وملائم للأجهزة الحديثة وتم وضع أسئلة واضحة ومحددة الأمر الذي يتيح للمشاركين في الاستبيان الانتهاء منه بسهولة وخلال وقت قصير وقد ساعد ذلك على إنجاز العمل والحصول على نتائج من شريحة أوسع من مختلف الجنسيات وفئات المجتمع.

تأثير التجربة

وتم تصميم استبيان قياس مؤشر «طواف دبي والسعادة» بما يتيح التعرف على درجة سعادة وتأثير التجربة في نفوس المتابعين والمشاركين في الطواف من خلال طرح السؤال الرئيسي : كيف كانت تجربتك بـ 16 لغة، وكان لاستخدام هذه اللغات الأثر الطيب في نفوس متحدثيها وساهم في تشجيعهم على المشاركة في الاستبيان وزيادة عدد المشاركين..

وقد تواجد فريق العمل الميداني في جميع مراحل الطواف وفي أماكن إقامة الفعاليات المصاحبة سواء في القرية التي أقيمت بنادي دبي الدولي للرياضات البحرية أو في المحطات النهائية لوصول الدراجين والتي شهدت تواجداً كثيفاً للمتابعين.

93.4 % نسبة السعداء

وأشارت نتائج الاستبيان «طواف دبي والسعادة» إلى أن نسبة السعداء بلغت 93.4 بالمائة حيث أبدى 1231 شخصاً من مختلف الأعمار والجنسيات سعادتهم الغامرة بالمشاركة أو المتابعة لفعاليات الطواف التي عاشها بعضهم للمرة الأولى خاصة من جنسيات الدول الأوروبية فيما أبدى 33 شخصاً عدم سعادتهم بهذه التجربة بنسبة بلغت 2.5 بالمائة من المشاركين..

وقال 54 شخصاً إن تجربة الطواف كانت عادية فلم تشكل أيًّا من معالم السعادة أو عدمها بالنسبة لهم وبلغت نسبة هؤلاء 4.1 بالمائة من المشاركين في الاستبيان.

الجديد والمفيد

وقال سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة المنظمة للطواف إن المجلس يسعى إلى إضافة كل ما هو جديد ومفيد للمجتمع عموما وللرياضة خصوصا ونقل صورة للعالم عن روعة الحياة والبناء والعيش في دبي..

وكانت قمة السعادة متابعة وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لفعاليات الطواف ووقوفه مع أبناء الشعب لمشاهدة مرور الدراجين المشاركين في الشارع فجلبت لنا هذه اللفتة الكريمة السعادة والفخر وكانت حافزاً لنا ولجميع فئات المجتمع أن يستشعروا أهمية وقيمة هذا الحدث ويسعدوا بمتابعته على هذه الأرض الطيبة»..

وأضاف إن نتائج الاستبيان ومعرفة تأثير الطواف على سعادة الأفراد وتعزيز الطاقة الإيجابية لديهم وتفاعل الجمهور معه يجعل مجلس دبي الرياضي يعمل على تنظيم الاستبيان في جميع الفعاليات الكبرى التي ينظمها لمعرفة تأثيرها على أفراد المجتمع.

طاقة إيجابية

شارك في استبيان «طواف دبي والطاقة الإيجابية» 316 شخصاً من 55 جنسية ومن مختلف الأعمار وبلغت نسبة الذكور 72.2 بالمائة فيما بلغت نسبة الإناث 27.9 بالمائة ونسبة المتابعين للطواف منهم 77.5 بالمائة بينما بلغت نسبة المشاركين في الطواف 22.5 بالمائة..

وأكد 86.8 بالمائة من عينة المشاركين في الاستبيان ارتفاع مؤشر الطاقة الإيجابية لديهم من خلال الطواف وحقق ما نسبته 11.2 بالمائة درجة متوسطة بينما أوضح 2 بالمائة فقط من المشاركين في الاستبيان انخفاض مؤشر الطاقة لديهم.

طباعة Email