مروان بن راشد المعلا يؤكد:

محمد بن زايد قاد رياضة السيارات إلى العالمية

صورة

أكد الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس نادي الإمارات موتربلكس في أم القيوين، ان رياضة السيارات والدراجات النارية في الإمارات تجني ثمار الدعم اللامحدود والاهتمام الذي يوليه سمو ولي عهد أبوظبي. جاء ذلك بمناسبة تنظيم أول سباق تجريبي في الدولة لـ«الاتوكروس الاوروبي» في نادي الامارات موتربلكس في أم القيوين مساء أول من أمس، بحضور ناصر بن صالح العطية نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية.

مساندة ودعم

وقال مروان المعلا ان سمو ولي عهد أبوظبي، قام بعمل كبير ومساندة غير عادية لرياضة السيارات عموما في الدولة، وان حلبة ياس تقف شاهدا على المكانة الكبيرة التي وصلت لها الإمارات حتى أصبحت دولة رائدة في العالم في رياضة السيارات، وقال ان اهتمام سموه لم يتوقف في الدعم المعنوي والمادي الكبيرين فقط، بل تعداه إلى متابعة نشاط الاندية المختصة برياضة السيارات ..

وهذا يمثل في حد ذاته دافعاً كبيراً لهذه الأندية في مواصلة نشاطها تلبية لطموحات ورغبات الشباب الذين تضرروا في فترات سابقة من توقف وغياب السباقات، مؤكدا ان سموه يدرك أهمية الدور الذي تقوم به هذه الاندية في جمع الشباب وإبعادهم عن المخاطر والمغامرات في الطرق العامة.

إشادة دولية

ومن جانبه عبر ناصر بن صالح العطية نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية عن سعادة الأسرة الدولية للمكانة الرفيعة التي وصلت إليها الإمارات في رياضة السيارات والدراجات النارية حتى أضحت من الدول الرائدة في العالم..

مؤكدا التأثير الايجابي لاهتمام أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولين في الدولة في تطور هذه الرياضة، مشيرا للطفرة الكبيرة التي حدثت في رياضة السيارات بفضل الدعم اللامحدود للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

عاصمة الفورمولا 1

وأكد ناصر العطية من جهته على السمعة العالمية التي اكتسبتها رياضة السيارات الاماراتية في العالم أجمع بعد النقلة النوعية التي حدثت في أبوظبي من خلال حلبة ياس وتنظيم احدى جولات بطولة العالم كل عام في «الفورمولا 1»..

وقال إن اهمية سباقات الفورمولا 1 تنبع من وجود أكثر من 200 وسيط اعلامي من مختلف انحاء العالم يشاركون في تغطية الحدث ومئات الملايين يشاهدون الحدث وقال ان حلبة ياس هي أكثر حلبة متطورة في العالم، تضاهي كل الحلبات في العالم وتعد من المشاريع المهمة جدا في خدمة السياحة لدولة الإمارات.

نجاح كبير لـ«الأتوكروس»

وحقق سباق «الاتوكروس الاوروبي» في الحلبة الجديدة التي تم انشاؤها في نادي الامارات موتربلكس بام القيوين، نجاحا كبيرا نال الرضا والاعجاب من نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات ناصر العطية وضيوف الشرف وقام الشيخ مروان بن راشد المعلا وناصر العطية وخليفة المطيوعي بطل العالم في الراليات وخالد المالك الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي للعقارات، بتتويج الفائزين.

وأسفرت النتائج في فئة سيارات «اليارس» عن فوز سيف آل علي بالمركز الأول وجاء علي حسن ثانيا ثم محمد فايز شهاب ثالثا وفي فئة «الباجي 1600» أحرز سابو كريستيان المركز الأول ثم كلنانشز سانتوتش وصيفا ثم برازومكى شاكدور ثالثا وفي فئة «سوبر الباجي» أحرز ابراهام كاروي المركز الأول تلاه اسشتو كتس وصيفا ثم كلاناش جوزيف ثالثا..

وشهد السباق عدد من سائقي الراليات بقيادة تمجيد عبدالله نائب رئيس اتحاد البلياردو والسنوكر وعلي الشاوي، وتم تقديم الدروع التذكارية لنائب رئيس الاتحاد الدولي بمناسبة حضوره وتلبيته دعوة النادي.

فريق مجري أشرف على الحلبة والسباق

نبعت الفكرة بعد زيارة قام بها الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس نادي الامارات موتربلكس للمجر لحضور بطولة أوروبا للاتوكروس وتم الاتفاق مع خبراء من المجر على تنظيم بطولة دولية بالإمارات في توقيت يناسب الجانبين «الإماراتي والمجري»، في شهر ديسمبر الحالي ويتميز السباق بانطلاقة مختلفة للمتسابقين ..

حيث تبدأ جميع السيارات السباق في زمن موحد، والتعود على هذا السباق الجديد ليس صعبا على سائقي الدولة الذين خاضوا مختلف السباقات في المسارات الرملية وكانت مشاهدتهم السباق التجريبي بمثابة مؤشر لتنظيم البطولة الدولية المفتوحة لمختلف الجنسيات في نادي الإمارات موتر بلكس.

وأشار الشيخ مروان المعلا إلى أن التعرف على طبيعة السباق، ليس المعني بها فقط السائقون، بل حتى المنظمون سيكون لهم دور في ذلك، من خلال متابعة تفاصيل التنظيم التي أشرف عليها فريق مختص من المجر وأبدى رئيس نادي الإمارات موتربلكس إعجابه بالسباق لكونه من المسابقات الجديدة.

أكثر من 20 سائقاً صاعداً

أكد الشيخ مروان بن راشد المعلا حرص نادي الامارات موتر بلكس على تنظيم عدد من السباقات في الموسم الحالي بالتعاون مع الاتحاد الدولي، خاصة وان هذه السباقات تلبي طموحات عدد من السائقين الذين عانوا من توقف السباقات في الفترة الماضية، مشيرا لظهور أكثر من 20 سائقاً من الشباب الجدد، وقال ان الفترة المقبلة سيتضاعف فيها عدد السائقين الصاعدين من الشباب تلبية لرغباتهم ليمارسوا هواياتهم وفقا لشروط الأمن والسلامة، تنفيدا للتوجيهات الكريمة والعمل على تطوير السباقات.

تعليقات

تعليقات