تعاون

مؤتمر التحكيم الرياضي يختتم أعماله في الكويت

اختتم أول من أمس في الكويت مؤتمر التحكيم الرياضي لقارات آسيا وأفريقيا وأوقيانوسيا، الذي نظمه المجلس الاولمبي الآسيوي بالتعاون مع محكمة التحكيم الرياضي (كاس)، بحضور رئيس المحكمة نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الأسترالي جون كوتس. ويشارك وفد اللجنة الأولمبية الوطنية في سلسلة الاجتماعات الهامة التي تحضنها دولة الكويت في الفترة الحالية.

وتناول المؤتمر في الجلسة الختامية محور الأمور الإجرائية في التحكيم الرياضي للجان الأولمبية الوطنية. واستعرض المحكم في «كاس» السويسري ميشيلي برناسكوني الخطوات التي يتوجب على اللجان الأولمبية اتباعها عند اللجوء الى محكمة التحكيم الرياضي.

واستعرض رئيس العلاقات المؤسسية والحوكمة في اللجنة الأولمبية الدولية السويسري الاخر جيروم بويفي في عرضه الحوكمة الرياضية وعلاقتها باللجان الأولمبية الوطنية من خلال النظم الأساسية للجان ومتطلبات اللجنة الأولمبية الدولية.

وتناولت المحامية الرياضية الأميركية ماري كلارك في مداخلتها آلية تسوية المنازعات في اللجان الأولمبية الوطنية مستخدمة قضية اللجنة الأولمبية النيوزيلندية كمثال.

وتطرقت المستشارة ورئيسة الأبحاث والوساطة في «كاس» دسبينا مافروماتي، إلى موضوع الحوكمة الرياضية واستقلالية المنظمات الرياضية في ضوء السوابق القضائية لمحكمة التحكيم الرياضي.

من جانبه، قال كوتس في ختام المؤتمر الذي جمع ثلاث قارات للمرة الأولى في مجال التحكيم الرياضي، إن اللقاء سيشكل نقلة كبيرة في التعاون بين «كاس» واللجان الأولمبية الوطنية في تلك القارات.

وذكر أن المؤتمر سيساعد «كاس» على إعداد سلسلة من المبادئ التوجيهية بناء على المداخلات والتساؤلات التي طرحتها اللجان الأولمبية أثناء جلسات المؤتمر بهدف مساعدة اللجان على إنشاء هيئات تحكيم رياضية وطنية معترف بها من قبل «كاس» لفض المنازعات المحلية. ولفت إلى أن المؤتمر غطى خلال جلساته ثلاثة موضوعات على جانب كبير من الأهمية لعمل اللجان الأولمبية، وتمثلت في تسوية المنازعات في الرياضة الحديثة وإجراءات وتشريعات محكمة التحكيم الرياضي بالإضافة إلى أهم الأمور الإجرائية في التحكيم الرياضي للجان الأولمبية الوطنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات