تعديل

«الأولمبية الدولية» تمهل نظيرتها الباكستانية شهرين قبل الإيقاف

أمهلت اللجنة الأولمبية الدولية ومقرها لوزان بسويسرا، نظيرتها الباكستانية نحو شهرين لتعديل قوانينها الرياضية بما يتماشى مع الميثاق الأولمبي تحت طائلة الإيقاف دولياً، وأوضح عضو في اللجنة الأولمبية الدولية أمس السبت أن "الحكومة الباكستانية أكدت أنها ستعدل القوانين الرياضية وستحترم الميثاق الأولمبي وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية، وبالتالي تم منحها فترة شهرين للانتهاء من ذلك".

وأكد "على استمرارية الاعتراف باللجنة الأولمبية الباكستانية القائمة حاليا وبالاتحادات الرياضية الوطنية حتى الانتهاء من جميع التعديلات المطلوبة، أي حتى موعد دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي الروسية في فبراير المقبل، معتبرا في الوقت ذاته انه في حال لم تنته هذه التعديلات في الوقت المحدد سيكون القرار بالإيقاف".

وتتشدد اللجنة الأولمبية الدولية بتطبيق المعايير المطلوبة على القوانين الرياضية تماشيا مع الميثاق الأولمبي ومبدأ استقلالية الحركة الرياضية.

وكانت الهند، على وشك فقدان الاعتراف الدولي بها رياضيا قبل أن تسارع الى تعديل قوانينها الرياضية بإبعاد الأشخاص الصادر بحقهم أحكام قضائية عن اللجنة الأولمبية وعن الترشح لأي انتخابات مقبلة.

ولا تزال اللجنة الأولمبية الهندية تواجه عقوبة الإيقاف دوليا، لكن انتخابات للجنة جديدة اقرت في الفترة المقبلة لا يسمح فيها للرئيس الحالي وأمين السر العام بالترشح إليها لتورطهما في أحكام قضائية وقضايا فساد.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات