كشف ترتيبات ماراثون رسالة الوفاء للقائد اليوم

تعقد اللجنة المنظمة لماراثون رسالة الوفاء للقائد مؤتمرا صحفياً ظهر اليوم، للإعلان عن التفاصيل الكاملة للحدث الكبير في نسخته الثالثة، وهو السباق التشريفي الذي يحمل خلاله العداؤون رسالة مكتوبة تعبيرا عن الولاء والوفاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويقام ابتداء من هذا العام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث قرر سموه رعاية الحدث الكبير سنويا.

يتم خلال المؤتمر الصحفي الكشف عن المسافة الإجمالية للسباق، التي ستجعله أطول ماراثون على مستوى العالم بشكل رسمي، والإعلان عن مكان الانطلاقة الذي تم تحديده ليطوف السباق كل إمارات الدولة، وكذلك الإعلان عن عدد العداءين المشاركين في حمل الرسالة، بعدما تم اعتماد الموعد النهائي لانطلاق السباق، الذي تقرر أن يقام على مدار 3 أيام تبدأ يوم 22 ديسمبر الجاري، على أن يختتم بوصول الرسالة إلى ديوان الرئاسة في أبوظبي ظهر 24 من الشهر نفسه.

استقبال

سبق أن استقبل الفريق "م" محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس لجنة الرياضة للجميع رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة الذي يدعم الماراثون بقوة، اللجنة المنظمة للماراثون برئاسة صالح محمد حسن قبل يومين في أبوظبي، ووجه بأن تكون النسخة الثالثة للسباق قمة في كل شيء، مشيراً إلى أن رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد للماراثون تضمن وصول الماراثون إلى العالمية.

اطلع الكعبي، على تفاصيل مكان الانطلاقة وخط سير السباق لاعتماده بشكل نهائي، ووجه بأن تكون نقاط التسليم والتسلم في كل إمارة من أمام ديوان الحكام أو أولياء العهود، ومنح كل قيادات الدولة والمسؤولين والمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات فرصة المشاركة، كما وجه بضرورة التنسيق الكامل بين اللجنة المنظمة والمجالس الرياضية في أبوظبي ودبي والشارقة.

وقال الكعبي: "مهما فعلنا لا يمكن أن نفي قائدنا ورئيسنا حقه، وكذلك دولتنا الحبيبة، ونسأل الله أن يحفظ دولتنا وقادتنا، وأن يديم الله "البيت المتوحد" ويزيده قوة، وأن يحقق الماراثون الهدف النبيل له من خلال الجري في حب الوطن وقائده، وأن تصل هذه الرسالة إلى العالم كله من خلال هذا السباق التشريفي الكبير، كما أتمنى أن يوفق صالح محمد حسن في خدمة وطنه من خلال ما يقوم به من جهد كبير، وأثق في قدرة القائمين على التنظيم لتقديم حدث مميز في كل شيء، وخاصة أنه يأتي ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني 42، ويتزامن مع احتفالاتنا جميعا بفوز الإمارات بحق تنظيم إكسبو 2020".

من جانبه، وجه صالح، الشكر الجزيل إلى الفريق الكعبي على توجيهاته المستمرة، ودعمه الدائم لعمل اللجنة المنظمة لخروج الحدث في الصورة التي يتمناها الجميع وتليق بالمناسبة الكبيرة، ووعد ببذل أقصى جهد خلال الأيام المقبلة من أجل ضمان توفير أفضل الأجواء لنجاح الماراثون بالتعاون مع كل الجهات التي تشارك في تقديم خدماتها في كل إمارات الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات