بمشاركة 750 هاوياً ومحترفاً

قطاع الدراجات الهوائية يشيد بمسيرة العلم

جانب من المسيرة التي شهدت مشاركة واسعة من المصدر

أشاد قطاع الدراجات الهوائية في الدولة بالنجاح الكبير والمشاركة الواسعة في مسيرة الدراجات الهوائية "من العلم الى العلم" التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ونظمها مكتب سمو ولي عهد دبي وحرس الرئاسة، يوم أول من أمس الاثنين، بمشاركة أكثر من 750 من هواة وممارسي ركوب الدراجات الهوائية من أبناء دولة الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة.

وجاءت المسيرة ضمن الاحتفالات الرسمية والجماهيرية الكبيرة باليوم الوطني الثاني والأربعين لدولة الإمارات، وحملت الطابع الرياضي المجتمعي غير التنافسي لتكون رسالة فرح ومحبة وولاء من أبناءالإمارات ومن الجاليات العربية والأجنبية المقيمين في الدولة ومن مختلف الفئات والأعمار الذين تقدمهم الشيخ مروان بن محمد بن حشر آل مكتوم، وخالد الكمدة مدير عام هيئة تنمية المجتمع، والسفير الأميركي في الدولة الذين شاركوا في المسيرة منذ انطلاقتها من دبي وصولاً إلى كورنيش أبوظبي.

شكر وعرفان

وقال سعيد حارب عضو المكتب التنفيذي لمجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة المنظمة لطواف دبي الدولي للدراجات الهوائية "دبي تور": "بداية أتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على رعايته ودعمه لهذه الحدث الوطني وللرياضة عموماً ولرياضة الدراجات الهوائية على نحو خاص وتوجيهات سموه بتنظيم الفعاليات والسباقات في هذه الرياضة المهمة والمفيدة للجسم والعقل، وقد كنت موجودا في نقطة انطلاقة المسيرة منذ الصباح الباكر ولاحظت الفرحة العارمة على وجوه المشاركين من جميع الجنسيات من الرجال والنساء ومن جميع الأعمار، بما في ذلك بعض ذوي الإعاقة الذين حرصوا على المشاركة في هذه المسيرة والاستمتاع بأجوائها والتعبير عن مدى محبة أبناء الوطن والمقيمين والزائرين لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً".

وعبر حارب عن فرحته الكبيرة بالمشاركة الواسعة في المسيرة، وهو الأمر الذي يعني زيادة أعداد ممارسي رياضة الدراجات الهوائية ومن جميع الجنسيات، وهي حالة صحية تؤكد ثقافة المجتمع تجاه الرياضة وتجاه القضايا الوطنية في ذات الوقت، كما تؤكد توفر الخبرات التنظيمية الجيدة لأبناء الوطن.

فكرة وطنية

وختم حارب بالقول "من العلم إلى العلم فكرة وطنية رائدة أكدت العلاقة الوطيدة بين القيادة والشعب ومحبة أبناء الوطن والمقيمين عليها للقيادة الرشيدة وعلم الدولة التي باتت واحة للأمان والرخاء والوئام للجميع، وأتمنى أن تتحول هذه المبادرة إلى حدث سنوي وأن تشمل جميع إمارات الدولة على مراحل لتكون من العلم إلى العلم".

وفاء ومحبة

وعبر أسامة الشعفار رئيس اتحاد الإمارات للدراجات الهوائية نائب رئيس اللجنة المنظمة لطواف دبي الدولي للدراجات الهوائية "دبي تور" عن سعادته بهذه الفعالية الرياضية الوطنية التي تحمل في طياتها الكثير من معاني المحبة والوفاء من شعب دولة الإمارات العربية المتحدة إلى قيادته الرشيدة وتقديره لعلم الوطن، كما تعبر عن تقدير ومحبة جميع المقيمين على هذه الأرض الطيبة لشعب وقيادة الدولة وعلمها الخفاق عالياً.

منظر رائع

وقال "لقد كان منظرا رائعا زين شوارع دبي وصولاً إلى كورنيش العاصمة أبوظبي، حيث سار أكثر من 700 ممارس وهاو لرياضة الدراجات الهوائية وهم يرتدون ذات الزي ويسيرون فرحين احتفالاً بمناسبة وطنية تعد المشاركة فيها إنجازا لكل فرد، وفي الوقت الذي نشيد فيه بجهود المشاركين وحرصهم على التفاعل الرائع مع هذه المناسبة الوطنية والمجتمعية المهمة، فإننا يجب أن نشيد بجهود اللجنة المنظمة ونثمن العمل الرائع الذي أنجزوه".

سعادة مزدوجة

وختم الشعفار بالقول "سعادتي مزدوجة بهذا الحدث، ففي الوقت الذي أفتخر كإماراتي بهذه المسيرة ذات الدلالات الوطنية، فإنني أفتخر كرئيس لاتحاد الإمارات للدراجات الهوائية بزيادة أعداد ممارسي هذه الرياضة المهمة، وخصوصا بين مختلف فئات المجتمع، سيما ونحن نقترب من موعد طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية (دبي تور) الذي سيتم تنظيمه خلال شهر فبراير المقبل بمشاركة نخبة من نجوم هذه الرياضة في الدولة والقارة والعالم".

 

3 مناطق

اللجنة المنظمة للمسيرة وفرت 3 مناطق في منطقة جميرا تم فيها نصب خيم للاحتفال، ضمت عددا من أعضاء الفرق الفنية الذين أدوا الرقصات التراثية الإماراتية على أنغام الأغاني الوطنية، مما ساهم في تشجيع المشاركين في المسيرة على الاستمتاع بهذه المشاركة والشعور بالفخر بأن يكونوا جزءاً من هذا الحدث الوطني في المقام الأول كونه حدثاً رياضياً غير تنافسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات