عقد اجتماعاً مثمراً مع بن سليم

مروان المعلا: متفائل بعودة الراليات

أبدى الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية تفاؤله بعودة سباقات الراليات على المستوى المحلي لسابق عهدها بعد التنسيق مع نادي الامارات للسيارات والسياحة، وأوضح ان اجتماعا عقد بينه وبين محمد بن سليم رئيس النادي ونائب رئيس الاتحاد كان مثمرا ويبشر بالخير.

وقال الشيخ مروان المعلا تفصيلا: اتفقنا على وضع النقاط على الحروف مع نادي الامارات للسيارات والسياحة ووجدنا تجاوبا واضحا من محمد بن سليم رئيس النادي بهدف التغلب على الصعوبات التي اعترضت تنظيم سباقات الراليات داخل الدولة خلال السنوات الأخيرة وخلال ثلاثة أشهر سوف تظهر نتائج التنسيق الجديد بين اتحاد السيارات والدراجات النارية وبين نادي الامارات للسيارات والسياحة، وسوف يعقد اجتماع خلال الاسبوع المقبل للسائقين والمهتمين بالراليات لاطلاعهم على ما جرى من تنسيق مع محمد بن سليم وهو تنسيق ايجابي يفضي لمزيد من الاهتمام بالراليات وتسهيل مشاركة السائقين.

وأضاف الشيخ مروان المعلا: التنسيق بين الاتحاد والنادي فيه مكاسب كثيرة لرياضة السيارات عموما وسباقات الراليات بشكل خاص من بينها القضاء على الفوضى الناتجة من اتجاه البعض لتنظيم مشاركات هنا وهناك بعيدا عن اتحاد اللعبة، والتجاوب الذي حدث من نادي الامارات للسيارات والسياحة هذه المرة سيخدم نشاط رياضة السيارات عموما.

وقال الشيخ مروان المعلا: اتفقنا مع محمد بن سليم على توقيع اتفاقية التنسيق بين الجانبين خلال الفترة القادمة ووجدنا حرصا من بن سليم على تنظيم سباقات الراليات بشكل جديد يخدم هذه الرياضة، وهذا التنسيق من شأنه أن يعالج كل الاسباب التي أدت لتوقف تنظيم سباقات الراليات ومن بين تلك الاسباب قلة عدد المشاركين.

وأوضح الشيخ مروان المعلا: التنسيق بين اتحاد السيارات ونادي الامارات هدفه تقسيم الصلاحيات بين الاتحاد والنادي وسينعكس ذلك ايجابا على استقرار السباقات وتنظيمها بالشكل الذي ينتظره السائقين الحريصين على المشاركة واشباع رغباتهم في ممارسة الرياضة.

وقال: اتحاد السيارات حريص على الزام السائقين بكل شروط السلامة منعا لاي مخاطر، وتنظيم السباقات بعيد عن مظلة الاتحاد ربما يقود لحوادث غير مأمونة العواقب فرياضة السيارات تختلف عن اي رياضة اخرى، واتحاد السيارات لم يكن راضيا على اتجاه بعض السائقين الى تنظيم سباقات بعيدا عن مظلة الاتحاد في الفترة الماضية لعلمه التام بمخاطر ذلك، وسمعنا قبل أيام قليلة احتراق احدى السيارات في راس الخيمة في سباق لم يكن بعلم الاتحاد.

 

نتائج جيدة لأبطالنا

وقال الشيخ مروان المعلا: لدينا ابطال لا يستهان بهم في الراليات واحرزوا نتائج جيدة على المستوى المحلي وفي السباقات التي شاركوا فيها خارجيا وكانت آخر تلك النتائج ما حققه فريق فزاع للراليات بقيادة السائق راشد الكتبي وملاحه خالد الكندي اللذين فازا بقلب رالي الاردن احدى جولات بطولة الشرق الاوسط، وراشد الكتبي واحد من عشرات سائقي الامارات القادرين على التميز وتحقيق نتائج لافتة خارجيا، وابطال الامارات في رياضة السيارات متواجدين في مختلف السباقات خارج الدولة وهناك عدد من الفرق خارج الدولة استعانت بهم مثل خالد البلوشي الذي شارك مع فريق العنابي القطري وحققه معه انتصارات كبيرة في الدراج ريس باميركا وهذا يزيد فخرنا باعتبار البلوشي احد الابطال الذين خرجوا من حلبة موتور بلكس بام القيوين.

وواصل الشيخ مروان المعلا حديثه قائلا: المطلوب من جميع السائقين ان يكونوا على قلب رجل واحد، فبعد التنسيق والاتفاق بين اتحاد السيارات ونادي الامارات مطلوب ايضا من السائقين الالتزام بما يحدده اتحاد السيارات لأن الهدف في النهاية هو تطوير رياضة السيارات والتأمين على استقرار السباقات من اجل النجاح الذي يحسب لكل منظومة السيارات في الدولة، ونأمل في أن يكون الاجتماع القادم مع السائقين مؤشرا للروح الجديدة حتى تعود سباقات الراليات لصورتها الزاهية ووضعها المناسب لريادة الامارات في هذه الرياضة.

 الحرص بشروط السلامة

وقال الشيخ مروان المعلا: سوف ينعكس الاتفاق بين اتحاد السيارات ونادي الامارات على اهتمام الدوائر المحلية في الدولة وعلى الشركات والمؤسسات التجارية التي ظلت تدعم وتساهم في رعاية السباقات، لا سيما وان المسؤولين في الدولة يساندون رياضة السيارات بشكل ايجابي ويحرصون دائما على دعمها ماديا ومعنويا.

لا علاقة بالظروف الاقتصادية بتوقف الراليات

نفى الشيخ مروان المعلا أن يكون توقف الراليات ذا علاقة بالظروف الاقتصادية فقال: لم تكن هناك اي علاقة بتوقف السباقات وبين الظروف الاقتصادية، ومسألة الجوائز وما تتكلفه السباقات مستعدين لتحملها، بل ان السائقين في فترة ما طلبوا عدم تخصيص جوائز مالية وتنظيم السباقات فقط، والبعض منهم اعلن مساهمته في تكاليف السباقات، وهذا يدل علي ان الاسباب لم تكن مالية باي حال.

وأضاف: كنا نرى توقف تنظيم سباقات الراليات في الامارات لا يناسب التطور الكبير الذي تشهده رياضة السيارات في الدولة والامارات معروف انها الدولة الرائد في المنطقة في هذه الرياضة ولديها من الخبرات والكفاءات والبنية التحتية ما يجعلها تقود تنظيم الراليات على مستوى الخليج والشرق الاوسط عموما، ولا يوجد ما يدعو لتوقف السباقات اكثر من عامين.

اجتماع لبحث تطوير رياضة السيارات

عقد مجلس إدارة اتحاد الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية، اجتماعه الدوري برئاسة الشيخ مروان بن راشد المعلا، وحضر الاجتماع من أعضاء مجلس الإدارة كل من محمد بن سليم، نائب رئيس الاتحاد، والشيخ محمد بن كايد القاسمي، عضو مجلس الإدارة، وأحمد الشريف، المدير العام بالإنابة. وجرى الاجتماع في المقر الرئيسي للاتحاد بالقرهود. وأبرزالقرارات عودة الراليات المحلية إلى الساحة الإماراتية.

وفي مستهل الجلسة وجه المجلس رسالة ولاء ووفاء وشكر إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك على دعمهما اللامحدود لقطاع الشباب بشكل عام ودعم الشباب الإماراتي أصحاب الإنجازات الرياضية في رياضة السيارات والدراجات النارية بشكل خاص. كما تقدم أعضاء مجلس الإدارة بالتهنئة والشكر لجميع الأبطال الإماراتيين أصحاب الإنجازات الرياضية المتميزة سواء العربية أو الدولية ولجميع الجهات الحكومية والخاصة التي دعمت وساندت أنشطة اتحاد الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية على مدار الموسم الحالي 2010 /2011 والتي انتهت أحداثها بالحفل الختامي السنوي للاتحاد خلال الأيام الماضية.

واستعرض الاجتماع جميع المقترحات وبحث ومناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، حيث أولى رئيس وأعضاء المجلس اهتماماً كبيراً بالتقرير الشامل المرفوع من لجان المجلس المكلفة ببحث واقع رياضة السيارات والدراجات النارية في أندية الدولة ومستقبلها في ضوء النتائج التي أفرزتها أنشطة رياضة السيارات في الموسم المنتهي 2010 /2011. وبحث سبل تطوير رياضة السيارات والدراجات النارية على مستوى الدولة فيما يعود بالخير والفائدة على شباب الوطن من عشاق رياضة التحدي والإثارة.. رياضة السيارات والدراجات النارية المشوقة والتي باتت تحظى بشغف ومتابعة جيل الشباب الإماراتي والخليجي الذي يفرز الجديد كل يوم من الممارسين والأبطال الرياضيين لتلك الرياضة.

قرارات مهمة وبناءة

وقرر مجلس الإدارة العمل بالتوصيات الهادفة إلى إطلاق بعض البطولات المحلية للموسم المقبل 2011 /2012. ونذكر منها:

1ــــ اعتماد عودة بطولة الإمارات للراليات.

2 ـــ اعتماد بطولة الإمارات للدراغ ريس الرملي.

3 ـــ إطلاق بطولة الإمارات للأوتوكروس.

4 ـــ إطلاق بطولة الإمارات للدرفت (الانزلاق).

5 ـــ إطلاق بطولة الإمارات للموتور كروس.

وتعد تلك البطولات من أهم الرياضات في عالم المحركات (السيارات والدراجات النارية)، وتحظى بالاهتمام والمشاركة الكبيرة والمتابعة الجماهيرية الدائمة والمتزايدة. وأكد الشيخ مروان المعلا، أن المرحلة القادمة سوف تشهد انطلاقة جديدة لرياضة السيارات تعتمد على التعاون مع جميع القطاعات والهيئات الرياضية والمؤسسات، والاستعانة بأفضل الخبرات العالمية في مجال رياضة السيارات وخاصة مع وجود محمد بن سليم في مجلس الإدارة، باعتباره نائب رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات، والعمل على الاستفادة من خبراتهم في وضع الأطر التي تضمن تطبيق أفضل التجارب والممارسات مع مراعاة العلاقة والفصل في الاختصاصات بين إدارات الأندية وإدارة اتحاد الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية بما يضمن عدم التضارب بين الجهات في تنظيم الأنشطة والفعاليات المتعلقة برياضة السيارات.

 

أندية السيارات في الإمارات

وكان الاجتماع مثمراً جداً من حيث مناقشة كافة الموضوعات الساخنة والمتعلقة برياضة السيارات والدراجات النارية وكيفية تطويرها خاصة مع وجود عدة حلبات متخصصة تقوم باستضافة البطولات والأنشطة المختلفة للشباب مثل نادي الإمارات موتوربلكس في أم القيوين وحلبة دبي أوتودروم وحلبة ياس الدولية ونادي جبل علي للكارت ومنتجع الفرسان في أبوظبي، ونادي الهوايات في العين والعديد من أندية السيارات التي تعكس الاهتمام الكبير لدى المسؤولين وكذلك الممارسين من الشباب لتلك الرياضة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة. التعاون مطلوب وخاصة من الإعلام المحلي كما طالب المجلس بأهمية ومسؤولية وسائل الإعلام بكافة فئاتها في نقل كافة الأحداث والبطولات المتعلقة برياضة السيارات والدراجات النارية وزيادة التوعية بمخاطر تلك الرياضة إذا تمت ممارستها خارج الأماكن الخاصة بها.

تعليقات

تعليقات