وفاة مصرييّن اثنين بعد ركلات الترجيح

ت + ت - الحجم الطبيعي

توفى شاب مصري في العقد الثالث من العمر بعد ركلات الترجيح، التي حسمت كأس الأمم الأفريقية لمصلحة السنغال على حساب مصر، وذلك بعد مشاهدته للمباراة في أحد المقاهي بمنطقة "باب الخلق" القريبة من وسط البلد في القاهرة، حسب ما بثه "لايف" لموقع "القاهرة 24"، حيث أوضح شاهد عيان أن الواقعة حدثت بالقرب من شارع حسن الأكبر في مدخل "باب الخلق".

وحضرت سيارة الإسعاف للموقع وحملت المتوفى ومعه اثنان من المرافقين.

كما حدثت حالة وفاة ثانية في بورسعيد، حيث تعرض "المهندس خالد بيومي" لأزمة قلبية حادة بعد انتهاء المباراة نقل على إثرها لمستشفى بور فؤاد العام ولفظ فيها أنفاسه الأخيرة، بحسب موقع "القاهرة 24"، الذي تابع الحالة من خلال التواصل مع بعض أصدقاء وأقارب الفقيد، الذين أكدوا حقيقة ما حدث للمهندس بيومي الذي أجرى اتصالاً هاتفيا بزوجته أبلغها فيه بعد المباراة انه متوجه لمستشفى بور فؤاد العام وكان حزيناً للغاية من نتيجة المباراة.

ولم يمكث في المستشفى طويلاً حتى فاضت روحه، وقد انتشر الخبر في معظم أرجاء محافظة بورسعيد لكون الفقيد من الشخصيات المعروفة في مجتمع المدينة، كما تم الإعلان عن ترتيبات الصلاة على الفقيد في المسجد الكبير ببورسعيد صباح اليوم الاثنين. 

طباعة Email