الخروج يهدد الجزائر.. و«كورونا» يضرب «نسور قرطاج» في أمم أفريقيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

يدرك المنتخب الجزائري حامل لقب بطولة الأمم الأفريقية 2019 الأخيرة بمصر، أن لا خيار أمامه سوى الفوز أمام ساحل العاج القوية والمتصدرة في ختام دور المجموعات اليوم، إذا ما أراد استكمال مشواره في البطولة التي تستضيفها الكاميرون، في حين لا تبدو المهمة أسهل على تونس أمام غامبيا التي تفقد عدداً كبيراً من لاعبيها بسبب «كورونا».

لم يتوقع أكبر المتشائمين بالمنتخب الجزائري أن يستهل «محاربو الصحراء» حملة الدفاع عن لقبهم بهذه الطريقة، بعدما اكتفوا بنقطة يتيمة من أول مباراتين في المجموعة الخامسة، بعد تعادل سلبي افتتاحي أمام سيراليون وخسارة مفاجئة ومدوية أمام غينيا الاستوائية وضعت حداً لسلسلة رائعة من 35 مباراة من دون هزيمة للجزائر كانت قد بدأت في أكتوبر 2018. تتذيل الجزائر المجموعة بنقطة واحدة خلف سيراليون الثالثة (2)، غينيا الاستوائية الثانية (3) وساحل العاج المتصدرة (4).

في المباراة الثانية، يخوض منتخب تونس لقاء غامبيا، مفتقداً عناصره المهمة بعد تعرضه لضربة قوية، بإصابة 7 لاعبين بكورونا.

ويحتل «نسور قرطاج» المركز الثالث بثلاث نقاط خلف غامبيا المتصدرة ومالي الثانية اللتين تملكان أربع نقاط، في حين باتت موريتانيا المتذيلة من دون رصيد. لذا ستكون تونس مطالبة بالفوز على غامبيا إذا ما أرادت ضمان التأهل المباشر.

طباعة Email