صراع «السيتي» وليفربول ينتقل إلى القاهرة

بعد إسدال الستار عن مباراتي نصف النهائي، يتجدد الصراع بين ناديي مانشستر سيتي وليفربول الإنجليزيين، فبعد صراعهما على لقب الدوري الإنجليزي، طوال الموسم المنقضي، حسم مانشستر سيتي في الخطوات الأخيرة، ويعود الصراع مرة أخرى في كأس الأمم، عندما يواجه رياض محرز نجم مانشستر سيتي ومنتخب الجزائر، منافسه ساديو ماني نجم ليفربول ومنتخب السنغال.

ويعد الثنائي هما الأبرز في منتخبيهما، ويحتل كل منهما صدارة هدافي منتخب بلاده بنفس الرصيد وهو 3 أهداف، لكن رياض محرز هو صاحب الهدف رقم 100 في البطولة الحالية، وتعوّل جماهير الجزائر على نجمها في تحقيق اللقب الثاني، فيما يضع عشاق السنغال آمالهم على ماني في رفع كأس البطولة للمرة الأولى في التاريخ.

وكشفت مباراتا الدور قبل النهائي عن عدة مشاهد، أبرزها تفوّق المدرب الوطني في النسخة الحالية من البطولة، حيث قاد السنغالي أليو سيسيه والجزائري جمال بلماضي، منتخبي بلديهما للمباراة النهائية، وبالتالي فإن فوز أي من المنتخبين باللقب، يعني إضافة اللقب الـ 15 لصالح مدربي القارة السمراء، وفي 31 نسخة ماضية من البطولة، كان للمدرب الأجنبي الغلبة بـ 17 لقباً، مقابل 14 لأبناء القارة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات