شبح الاعتزال يخيّم على «أسود الأطلس»

منتخب المغرب غادر البطولة بمفاجأة | أ ف ب

خيم شبح الاعتزال الدولي بشدة على المنتخب المغربي لكرة القدم «أسود الأطلس»، عقب خروجه من دور الـ 16 لبطولة كأس الأمم الأفريقية، إثر خسارته 1-4 بركلات الترجيح أمام بنين أمس على ملعب «السلام».

وأعلن المغربي مبارك بوصوفة، القائد الثاني للمنتخب المغربي، عن اعتزاله اللعب الدولي في صفوف منتخب بلاده خلال المرحلة المقبلة، والاكتفاء بما قدمه الفترة الماضية.

كما أشار لاعب الوسط، كريم الأحمدي، في مناسبات عدة قبل وأثناء البطولة المقامة بمصر، أنه اتخذ القرار النهائي حول مـــشواره الدولي، بـ «تعليق الحذاء» عند انتهاء المغامرة الأفريقية.

وكشف مصدر داخل الجهاز الفني، عن حسم الثلاثي نور الدين أمرابط صانع الألعاب، ومهدي بنعطية قلب الدفاع ومبارك بوصوفة قرارهم بالاعتزال دولياً أيضاً. كما لوح أكثر من لاعب بورقة الاعتزال الدولي، بسبب الإخفاق الأفريقي، وبينهم خالد بوطيب رأس الحربة، الذي يقترب من عامه الاثنين والثلاثين، سعياً وراء التفرغ لمسيرته مع الزمالك المصري، ويونس بلهندة لاعب الوسط.

وطالب هيرفي رينار المدير الفني للمنتخب المغربي، لاعبي أسود الأطلس بتأجيل أي قرارات تخص الاعتزال دولياً، لحين العودة إلى البلاد، وعقد اجتماعاً موسعاً مع فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، لحسم موقفه من البقاء في منصبه أو عدمه.

مسؤولية

كما هنأ رينار المنتخب البنيني، بعد تأهله لدور الثمانية ببطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم. وأعلن رينار أنه يتحمل مسؤولية الخسارة وخروج المغرب من البطولة، بعد الإخفاق في لقاء بنين.

وأكد أن فريقه واجه صعوبات مع الفرق، التي تتمركز في وسط ملعبها، وأضاف: «إن هناك بعض الكرات لم نستطع الاحتفاظ بها أمام المنافس، ولم نخلق مساحات بصورة جيدة، كما أن الفريق أهدر ركلة جزاء». وقال رينار - في المؤتمر الصحافي الذي عقد عقب المباراة - إنه كان يعلم أن المباراة صعبة منذ البداية، لأن منتخب بنين سبق وتغلب على الجزائر، وحقق نتائج إيجابية أمام الكاميرون وغانا.

وأضاف: «لم نستطع إيجاد الحلول المناسبة في الملعب، وبنين لعب باستراتيجية معينة، ومنتخب المغرب حاول تفادي المخاطرة، ولم ينجح في استغلال الفرص التي سنحت له في المباراة». وأوضح أنه كان لديه طموحات في المباراة، ولكنه لم يحققها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات