عين المغرب والجزائر على الصدارة

مواجهة حاسمة لـ«أسود التيرانغا» في «أمم أفريقيا»

صراع على الكرة بين ساديو ماني ورياض محرز | أف ب

تخوض السنغال ومدربها آليو سيسيه مواجهة حاسمة ضد كينيا اليوم ضمن الجولة الثالثة الأخيرة للمجموعة الثالثة في بطولة كأس الأمم الأفريقية في كرة القدم، قد يؤدي السقوط فيها إلى إقصاء المنتخب الأفضل تصنيفاً على مستوى القارة، من دور المجموعات.

وضمن منافسات المجموعة الثالثة للبطولة المقامة في مصر حتى 19 يوليو، يخوض المنتخب السنغالي (أسود التيرانغا) لقاء الغد على استاد 30 يونيو (الدفاع الجوي) في القاهرة، باحثاً عن تعويض خيبة الخسارة أمام الجزائر (0-1) في الجولة الثانية، بعد الفوز في الأولى على تنزانيا 2-0.

وفي حين دخل المنتخب السنغالي البطولة كأحد أبرز المرشحين لرفع الكأس للمرة الأولى في تاريخه، طرح الأداء أمام الجزائر التي ضمنت بفوزها في الجولة الثانية العبور إلى الدور ثمن النهائي، علامات استفهام حول قدرة المنتخب الذي يضم في صفوفه نجم ليفربول الإنجليزي ساديو مانيه، على الذهاب بعيداً في النسخة الحالية من البطولة.

الجزائر للتأكيد

وفي المجموعة ذاتها، يخوض المنتخب الجزائري مواجهة ضد تنزانيا، ساعياً لتأكيد أفضليته وإنهاء الدور الأول بالعلامة الكاملة والصدارة.

ويقدم المنتخب الجزائري حتى الآن عروضاً هي من الأفضل في البطولة لاسيما على مستوى الاحتواء الدفاعي والسرعة الهجومية، ما مكنه من الخروج فائزاً في المواجهة السابقة ضد السنغال (1-صفر) بعد فوز أول على كينيا بثنائية نظيفة. رغم ذلك، يواصل المدرب جمال بلماضي كبح جماح الترشيحات التي تضع ثعالب الصحراء في مقدمة السباق نحو اللقب.

ويبدو اللاعبون الجزائريون على الموجة ذاتها لمدربهم، لاسيما القائد رياض محرز الذي قال بعد التغلب على السنغال «كانت مباراة غير سهلة لكننا نعرف ذلك. لم يسبق للسنغال أن فازت علينا لكن كنا نعرف أنه منتخب جيد جداً ومرشح لبطولة أفريقيا لكن هذا فوز واحد فقط ونأمل في أن نواصل العمل بشكل جيد».

المغرب الأفضل

في المجموعة الرابعة، يلتقي المنتخب المغربي جنوب أفريقيا لتأكيد أفضليته بعد الفوز في الجولتين الأوليين بالنتيجة ذاتها (1-0) على ناميبيا وساحل العاج القوية.

وبدا المدرب الفرنسي للمنتخب المغربي هيرفيه رونار فخوراً بلاعبيه بعد الفوز الثاني، لاسيما نور الدين أمرابط الذي كان محور خط المقدمة ضد العاجيين، واختير أفضل لاعب في مباراة صنع فيها تمريرة على طبق من ذهب لهدف المهاجم يوسف النصيري.

وتجمع المباراة الثانية في المجموعة المنتخب العاجي إلى نظيره الناميبي.

ويتصدر المغرب مجموعته برصيد ست نقاط، بفارق ثلاث نقاط عن كل من ساحل العاج وجنوب أفريقيا، بينما تقبع ناميبيا أخيرة دون رصيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات