«بوكا» يختتم الدوري الارجنتيني بخسارة جديدة

«بوكا» يختتم الدوري الارجنتيني بخسارة جديدة

أنهى بوكا جونيورز أول من أمس مرحلة لن تتمنى جماهيره ان تتذكرها، بخسارة جديدة أمام بانفيلد صفر / 3 فيما اختتم جودوي كروز أفضل مرحلة له في تاريخه بالفوز على أرسنال 2/ 1، في مستهل مباريات الجولة الأخيرة من مرحلة إياب الدوري الأرجنتيني لكرة القدم «كلاوسورا»، التي ستعرف بطلها اليوم الأحد.

عانى بوكا جونيورز من غياب العديد من لاعبيه الأساسيين، أبرزهم نجمه خوان رومان ريكيلمي، ليستغل مضيفه بانفيلد حامل لقب مرحلة الذهاب الماضية «أبرتورا» الفرصة ويتركه في المراكز الأخيرة للجدول.

أحرز أهداف أصحاب الأرض مارسيلو بوستامانتي وجابرييل باليتا لاعب بوكا بالخطأ في مرماه وروبين راميريز في الدقائق 41 و67 و83، ليضمن بانفيلد أن يكون الفريق الأكثر إحرازا للنقاط على مدار مرحلتي الدوري الأخيرتين. بدوره، رفع راميريز رصيده الشخصي إلى عشرة أهداف بالتساوي مع هدافي البطولة مارتين باليرمو لاعب بوكا جونيورز وماورو بوزيللي لاعب استوديانتيس دي لابلاتا.

يحل بانفيلد في المركز الرابع برصيد 32 نقطة، فيما تجمد رصيد بوكا جونيورز عند 20 نقطة في المركز السادس عشر. على عكس بوكا جونيورز العريق المتداعي، كان فريق جودوي كروز المتواضع الذي أمن احتلاله المركز الثالث برصيد 37 نقطة.

يتصدر أرخنتينوس جونيورز الترتيب برصيد 38 نقطة وسيتوج رسميا بالدوري في حالة فوزه على مضيفه أوراكان، نظرا لأن استوديانتيس دي لابلاتا منافسه الوحيد على اللقب الذي يحل ضيفا على كولون، يتأخر عنه بنقطة. وفي حال خسر أرخنتينوس وتعادل استوديانتيس، سيتساوى الفريقان وبالتالي سيحتكمان إلى مباراة فاصلة لتحديد البطل.

بدأ جودوري كروز الموسم يطارده شبح الهبوط، ولكنه أنهاه في مركز متقدم، بعد أن دخل صراع المنافسة على اللقب حتى الجولات الأخيرة. جاءت أهداف اللقاء الثلاثة في الشوط الثاني، حيث تقدم أرسنال أولا عن طريق كريستيان ألفاريز في الدقيقة 52، لكن صاحب الأرض الذي يدربه المدير الفني عمر أسد، تمكن من قلب النتيجة في ثلاث دقائق بواسطة ليوناردو سيجالي ورودريجو ساليناس في الدقيقتين 67 و70 .

قال أسد عقب المباراة «نحن الأبطال على المستوى المعنوي. إنه أكبر إنجاز أحققه كمدير فني، فقد وصلنا بعيدا للغاية. الفريق تمتع بشخصية هائلة. كنا أبطالا في كل الملاعب، عدا مباراة استوديانتيس»، التي خسرها الفريق 1-2 .

تجمد رصيد أرسنال عند 19 نقطة في المركز السابع عشر. حقق سان لورنزو انتصارا على ضيفه نيويلز أولد بويز 2/ 1، لينهي بدوره مرحلة عصيبة أقيل خلالها المدير الفني دييجو سيميوني بسبب سوء النتائج. بعد شوط أول سلبي، أحرز برناردو روميو ونيلسون بينيتز هدفين لسان لورنزو في الدقيقتين 46 و67، وبينهما تعادل رولاندو سكيافي بصورة مؤقتة للضيوف من ضربة جزاء في الدقيقة 63.

أنهى المدير الفني المؤقت سباستيان مينديز بذلك دوره مع سان لورنزو، الذي يحتل المركز الخامس عشر برصيد 20 نقطة، بانتظار إتمام المفاوضات مع رامون دياز الذي سيتولى المهمة في الموسم المقبل. يحتل نيويلز المركز السادس برصيد 30 نقطة، حيث ضمن التأهل إلى بطولة كأس أندية أمريكا الجنوبية «كوبا سودأميريكانا». تقام مباراتا تحديد البطل اليوم حيث يحل المتنافسان على اللقب أرخنتينوس جونيورز واستوديانتيس دي لابلاتا ضيفين على أوراكان وكولون على الترتيب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات